الأحد 22 أكتوبر 2017 م - ٢ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / أشرعة / شعر فصيح

شعر فصيح

بك أزهو

بك أزهو أنني من منحٍ
والعُماني، حيثما كان ازدهى
يا لهذا الرجل الفذّ الذي
خِلْتُ مِنْ فرط العُلى قد أُلِّها
يا له الشَعبَ الذي في حُبِّه
جاوز الصدقَ إليـكَ المنتهى
يا له مجدًا تعاليْنا به
عزّ أنْ يبلغه نجم السهى
يا له حصنَ الشموخ الشامخِ الِـ
ـسامق الـعالي المُنادَى : أيُّها
يا لها مِنْ طَلّةٍ ناموسُها
تنفخ الرُّوح بروحي يا لها
طلَّة تملؤها إشراقةٌ
أخذتْها الشمسُ رُوحًا وبَها
زهرَةُ العبّادِ قلبُ الشَعْبِ في
قسَمَاتِ الحِبِّ دارتْ وجُهُهَا
سألَتْني الرُّوحُ، ما الرُّوحُ، وهل
غير قابوسٍ معاني كُنْهِهَا

____________________

عمان أمي وقابوس الأبي أبي

سعيد بن علي اليعربي

للشعب للقائد المحبوب للوطن
لراية المجد حتى آخر الزمن
للسلم للشرف المرفوع ألوية
للأمن رغم الرياح الهوج بالفتن
لحكمة أنت يا قابوس رائدها
بها تدافع مكر السوء بالحسن
لكل هذا وذاك القلب منشرح
فما اجل هواك الحر يا وطني
أصبحت أمسيت كل الناس تغبطني
فما تدخلت في شام ولا يمن
لأن في الشام إخواني وفي يمن
أحباب قلبي من صنعا إلى عدن
كل المدائن أرض الله أنشر فيها
الحب بالحب رب الناس أرسلني
أنا العُماني فخر الأرض بلسمها
سراجها في الظلام الحالك الدجن
أنا العُماني إنسان الحياة أنا
بالحق يعرفني من كان يجهلني
أنا الحضارة حصنا شيد من قيم
وقلعة أسست بالعدل لا اللبِن
عمان أمي وقابوس الأبي أبي
عمان قابوس يا بوركت من سكن
كل يغني على ليلاه من زمن
وأنت ليلاي أرض الخير من زمن
هنا رضعت الهدى نورا غُذيت به
كما يغذى صغار القوم باللبن
هنا نشأت على عز ومكرمة
فراشي العز والإحسان زملني
هنا تفتح نوار الحياة على
نبع من الأمل المنساب في فنني
هنا تفجر ينبوع الجمال هنا
على جبيني شعاع الشمس قبلني
هنا بحاري بها روحي مسافرة
هنا مرافئ أحلامي هنا سفني
هنا على أرض شمس شب لي قلم
وفكرها الحر بالإيمان طهرني
لله أنت بلاد العز يا بلدي
يا منبر الحق يا نوارة المدن

____________________

نسائم الورس والسلام

عامر بن محمد العيسري

نسائم ورس تنثر السلم والسلوى
وتغرس حبا من سواقي الندى روى
و ترسم دربا للتسامح هاديا
وتنشر في الأكوان من فيضها صفوا
و تنقش أمجاد البطوﻻت و العﻻ
تروم شموخا يرتقي ذروة الرضوى
تسجل فخرا في عمان وتنتشي
و تسمو أعلي المجد بالغة شأوا
نعم فعمان السلم والعزم والندى
وهذي قلوب الشعب فيها بها نشوى
فنحن العمانيون نعشق نورها
و من نسمات العشق أجسامنا تروى
و أجسامنا صارت نسيجا موحدا
وفي حبها أضحى تعاوننا أقوى
و دامت لنا ظﻻ ظليﻻ نعيشه
نجدد فيها الحب نزهو بها زهوا
حوت في مجال السبق حيزوم عالم
أصالته أقوى و جدته أضوا
و تأتي لها الأقطار تخطب ودها
فأنعم بها كنفا و أكرم بها مأوى
غدت في الورى أنموذجا يحتذى به
تسابقت البلدان تحذو بها حذوا
إذا ضاقت الدنيا بهم و تجهمت
ليلقوا بها صفوا أتوا نحوها حبوا
هنا يجدوا أرضا تروت أصالة
و بيتا كريما ينثر المن و السلوى
هنا يجدوا روح الشهامة قائدا
تربى على الأخﻻق والدين والتقوى
هنا يجدوا قابوس شهما وسيدا
و قلبا يبث الحب يمنحنا صفوا
ليبني عمان المجد أفنى شبابه
فأضحت به شمسا علت تسبق الجوا
فقد كان وعدا طيف حلم تأمﻻ
فحققه بالعزم و الهمة القصوى
وجاد فعاﻻ نستنير بنهجها
و حكمته روح البﻻغة و الفحوى
فيا رب واحفظ أرضنا ومليكنا
وجد بصفاء يغرس الحب و النجوى
وتيهي عمان اليوم بالعيد وافخري
وغني بلحن السعد واشدي به شدوا
ومن كل قلب في عمان نشيده
نسائم ورس تنثر السلم والسلوى

____________________

مَسـْــقـط

أركان التميمي*
شاعر عراقي

قُلْ إنْ سُـئـِلـتَ عن اسـمِها
وعلى الحروفِ ضَعِ النُّقَطْ
: هي مَسْـقَطُ الحبِّ التي
فيـها فـؤاديَ قـد سَـقَـطْ
أبداً أُناغـي مجدَها
حَسَدَ المناوئُ أو غَبَطْ
يا مُصحفَ الحُـسْنِ الذي
وحيُ الجمالِ به هَبَطْ
لكِ من فؤادي والهوى
نَـهْرٌ جرى عِشْـقاً وشَطْ
يَهنيـكِ حِكمـةُ قـائـدٍ
فيها نأيتِ عنِ اللَغَطْ
وتمنّـتِ الأوطـانُ لـو
سِيستْ على هذا النمَطْ
بعُدتْ خُطاكِ عنِ الخَطا
بُعْـدَ التقيِّ عنِ الغَـلَطْ
شَـطَّ الكثيرُ وأنتِ حَا
شاكِ الدُّنوُّ من الشَّطَطْ
سألوا التعقّـلَ مَنْ تكـوْ
نُ؟ فقالَ: نُمْرُقةُ الوَسَطْ
سألـوا الفتى العربيَّ قا
لَ ، وخطَّ بالإنصافِ خَطْ:
حُـكْمٌ مواقِـفُـها لـنا
وكلامُـها حِـكَـمٌ فَقَطْ
كنزُ الحَصَـافةِ قد وهبـْـ
ـتِ لهُ الجواهرَ في سَفَطْ
تمشِـينَ هَـدْياً والغَـويْ
عَشْواءَ إنْ يمشيْ خَبَطْ
ولهُ التعـالي مَـرْكـبٌ
وتَحفُّـكِ العَـلْـيا رَهَطْ
ضِدّانِ أنتِ ومَنْ بهِ
عِقْـدُ الـرَّزَانـةِ يُفتـرَطْ
تضعينَ خَطّاً للحِجى
ولِـبغيهِ يَضَـعُ الخُطَطْ
مُـتـمَـطّـياً ولأهلِــهِ
شَـرّاً تَـولّـى وأْتَـبـَطْ
مستعرِضاً عضـلاتِـهِ
يَحكي بطولاتِ القِطَطْ
فاقـتْـهُ لستُ مُغالياً
بعقـولِـها وَزٌّ وبَــطْ
يا مَنْ يَليقُ بها الثنا
وبغيرها ما لاقَ قَطْ
كوني كما أنتِ السَّـنا
رضِيَ المخالفُ أو سَخَطْ
بحراً ومن قِـيعـانِـهِ
دُرَرُ السياسةِ تُلتَقطْ

________________

تزهو بك الدنيا

وقف القصيد بحضرة الألحان
يختار لون العيد من ألواني
“خمسٌ بها والأربعون” قصيدة
في كل بيتٍ قصة ومعاني
فخر يسطر للبقاء حروفه
ويعيش في أعماق كل عماني
عقل يخطط للعلا وإرادة
خفضت جناح الذل للسلطان
وشواطئ للعز يلهث نحوها
موج الحياة بلهفة العطشان
بحر يطوّق خصرها كعشيقة
وجديلةٍ تغفو على الشطآن
نخل يمد إلى السماء كفوفه
يهب الشموخ حلاوة الإيمان
والماء في الأفلاج قبل وجودنا
تجري كجري الماء في الشريان
يا سيدي قابوس يا سلطاننا
تزهو بك الدنيا وكل عماني

سمير قديسات*
*شاعر اردني
________________

طموح قائد وشموخ وطن

‏هلال بن سيف الشيادي

مُذ جئتَ تمسك في عمان زماما
مدت يداك إلى القلوب سلاما
وعلوت تسبق كل نجم لامع
فأتتك تقتبس النجوم غراما
وحملت في يدك السلام فلا ترى
متجبرا إلا انبريت حساما
رصّعت في بلدي الأمان زمردا
حتى لبسنا أرضنا أختاما
ومضيت توقظ للطموح جناحه
وتسابق الآمال والأحلاما
وكأنك البدر المشع توثّبا
وطموحنا يهفو لديك مراما
إيمانك الوضاء شع على المدى
فتزينت أنحاؤنا إسلاما
بيديك قرآن وقلبك رحمة
عيناك عطف في الربوع ترامى
قابوس حيّتك الجبال جميعها
إذ لم تجد كشموخ هامك هاما
وتراك معجبة عيون ترابنا
إذ سابقت أقدامك الإقداما
أكرمت هذي الأرض حين أتيتنا
ورفعتنا في العالمين كراما
ونراك ما بين الجلالة شامخا
تسمو بتيجان الفخار مقاما
إن مرَّ ذكرك في حقول سطورنا
فاضت به كلماتنا أنساما
وإذا كتبتُك في القصيدة نغمة
وقفت قوافي العاشقين قياما
كن أنت فينا في الصفوف أماما
إذ كان قلبك في عمان إماما
أيداك هاتيك التي جادت لنا
أم أن غيما في عمان تهامى
الأربعون وخمسها مرت بِنَا
عقدا على عنق الوجود تسامى
الأربعون وخمسُ كفك شيدت
وطنا وشعبا ماجدين عظاما
أعلنتَها إني سأعمل جاهدا
يا شعب فاسعد في الحياة دواما
فإذا بنا يزهو بِنَا مستقبل
وزهت بك الأعوام عاما عاما
حتى العُماني الأبي إذا مشى
ألقت خطاه على التراب وساما
فخرا تفيض حياته وسعادةً
لما غدت أحلامه أعلاما
من حولك الأرواح حلق نورها
حبا وتجتمع القلوب وئاما
لم ندر ما معنى الخلاف ولم نكن
إلا لنمسح فرقة وخصاما
نحن الذين إذا ذكرنا في الورى
فاضت صحاف المادحين كلاما
حتى كتبنا للشعوب بأننا
نحن العمانيين نفح خزامى
تاريخنا شعت رؤى جدرانه
فينا وأطرب ذكرها الأياما
عبرت على ورق الجلال قلاعنا
لما اعتلت بيد الهدى أقلاما
وأتيت يا قابوس فخر زماننا
فلنا الفخار معاصرين قدامى
دم سيدي ألقا يبث سعادة
فينا، ويمحو كربة وظلاما
________________

بوح الوطن

حمود بن سيف الرحبي

يا لشوقي لبلادي
وطن للسلمِ نادي
عشقه لبٓ الفؤادِ
فخر عز يا عمان
**
يا لبوحي لرباك ِ
من سهولٍ وجبالِ
شامخات بالمعالي
والكرامة والجمالِ
**
في صباحي ومسائي
لستُ أسلىٓ لحظاتٍ
دون ذكركّ (فٓ) أنادي
لتعيشي يا عمانِ
**
يالفخري برجالِ
سطرو المجدٓ مواني
سحقوا للظلم صوتاً
وأعادو الحق شرعاً
رفعوا الرايات علماً
نثروا السلم وروداً
**
يا لشوقي لبلادي
لمجان، والغبيراء
لمزون لعمان .

إلى الأعلى