الجمعة 24 مارس 2017 م - ٢٥ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / الأدب الشعبي

الأدب الشعبي

خذ من قصيدي طب جرح

لا صار قلبك من عنا الوقت خايف
جنب طريق اليائسين الخواويف
ولا لاف قلبك من شقا الوجد لايف
وتكسرت بك ف العواصف مجاديف
او طاف بك في ليل الأحزان طايف
و تكاثرت حولك هموم الصواديف
ف الجا لخلاق السهل والنوايف
فراج ضيقات الزمن والتكاليف
هذا زمان ن مثل مالكل شايف
قل الفعل وتكاثرت به سواليف
وترى السوالف هن بنات الشفايف
ولا الرجل فعله يصوغ التواصيف
خذ من قصيدي طب جرح وحسايف
ولا تتعب انفاسك بكثر التحسيف
هذا زمان ن جار بين الولايف
ابكي على غدر الزمن و المواليف
وهذا زمان ن للحكي و الصحايف
و روح زمان ن الصفايح و للسيف
عيش الحياه بحزنها و الطرايف
.وترى الحياه بكبرها تشبه الطيف

علي الراسبي

صباح الخير يا بلادي

تفتح الزهر يا عصفوري الشادي
أرقى على الغصن ، وغني لي تفاصيلك
وإبدا بنغمة : صبااح الخير يا بلادي
وأمطر لها شعر ، وأغسلها بهماليلك
وطمنها ، واللي يخلي همسك الهادي :
“لا تشتكي من الظلام ونحن قنديلك”
يا موطن العز ، يا موتي وميلادي ..
في العين والراس ووسط قلووبنا نشيلك
وإيييه والله أني أحبك حب مو عادي ..
مغروس بترابك الطاهر ، كما نخيلك
يالله عسى السعد في وجه الوطن بادي
ونبقى بطول الزمن بالخير ندعيلك

فهد الأغبري

بدونك بخير

أتركيني . عايش .. بدونك بخير
دام .وصلك يشبه.. جراح و دما
كل ليله ما .صحى فيك الضمير
كل.. ليله تحتريني … من ظما
منك المجروح . و آجيلك ضرير
أتمنى … منك ليتك .. أنما
كل صبح من عصافيري . تطير
لك وانتي… ﻻ اراضي ﻻ سما
طاح حظي.. في يدينك ياعبير
لو .. رويته كل عمرك ما نمى
يكفي ظلمك ما يشرفني اصير
واحد ن مقيود .. في حبك هما
إقتراحي .. لو بغيتي ما الاخير
ارتقي بك وانتي في عيني حما
واصليني دام بك .. ذره بخير
وﻻ روحي يكفي من جرحك دما

إدريس الهنائي

قوم كذّابة

إنسان ..يتبعه عالم فرحتك لا غاب
وإنسان ..فرحك يجيك ف لحظة غيابه
ما كل من صار حولك هـ الزمن ..أحباب
أبسط مثل للوضع ذا …عيشة الغابة
لا تسأل الدهر ليش اللي تكرهه جاب؟!
دام الوصل للجميع مشرعه أبوابه
يا كثر هـ الناس ..وأكثر منهم الألقاب
نمام / خاين / منافق / قوم كذّابة
ان صاب فيهم رجا ..ألفين غيره خاب
معظمهم اللي تستر داخل ثيابه
لا تهدي الناس من نظرة لها الإعجاب
يا كم عنوان خالف أسطر كتابه
ما يربط الفعل في هـ الوقت بالأنساب
في هالبشر من يلوث مجد شيابه
من يحمل الورد او من كشر الأنياب
يفضحهم الوقت لو الأوصاف تتشابه !!

خليفة الغافري

جفـى

تذكرت الجفى اللي بيننا ” يا نور ”
وآنا في زحمة أوجاع الشتا العاري
وحيد ، ومآ معي إلآآآي والديجور
وصوت أحزآني : اللي تسكن أشعاري
تعبت وغيبتك طالت كثير شهور
وآنا أتوسد بأيام : ” أعذاري ” !!
هنيالك : قدرتي تقتلين ” شعور ”
وصل لآخر حدود الحلم بأسراري
ذكرتك ، وإنطفى شمع الأمل بالزور
وطاحت كل سنيني خلف مشواري
بقت ف الذاكرة صورة وجع منثور
وعلقت الصبر في آخر جداري !
ذخرت سنيني بقربك وطن من نور
وطفيتي بقايا ( عشقي الساري )
رميتيني فـ غيآبك لـ الأراضي البور
ولآ غيمه إقبلت تسكب لي : الطاري
يقولون الربيع فـ غربتك مكسور
واقول إن فـ غيآبك : ماتت أزهاري
تعالي مآ بقت لجل الوفى معذور
لجل أنثر بقايا عشقك بـ داري
رحلتي ومآ تركتي لـ مسمعي مشكور
ولآ حتى فتات أفراح لـ أقداري
بقى وجه السفر من صدمتك مأسور
مـ بين الذاكره وسكرات أفكاري
أنا راحل مدآمك لـ الأماني قبور
يسورها الجفى دام الأمل عاري
وقبل مـ أمسك غيابي فـ غربتي يا نور
ترى باقي الحنين .. فـ شنطة آسفاري

أحمد المغربي

شاعرك

وابتدينا رحلة الشوق المريرة
كل منا في حياة الحب سيرة
والظلام إللي تجمع كل ليلة
ما يزيحه غير ضوّك يا “أميرة”
والسواقي ما عدت تجري بماها
شاعرك ماتت محاصيلة الوفيرة
شاعرك يكتب من الحسرة قصايد
كل ليلة بكل لحظة بكل ديرة
ما يخفف لوعة الشاعر وحزنه
بس طيفك ولا بدا طيفك أسيرة
ما بقالي غير دمعاتي وحزني
واتحرى الوصل في وقت الظهيرة

صالح سعيد الصلتي

كافي تظلمين

يا حسافه انتهيتي من حياتي تعرفين
أنتهيتي أنتهيتي والله يا بنت العرب
انتهيتي وانتهت قصة هوانا والحنين
وانتهى كل شي معاها صار ماضيها كرب
كيف مدري كيف أصدق يمتحي ف لحظه وحين
حب صادق حب وافي ينتحر هذا صعب
وانتي تدري كيف أحبك من زمان ومن سنين
كن قلبي عن جميع الناس لأحضانك هرب
كنت احبك ايه احبك وانتي م اسرع تنسيين
تهدمي قصر المحبه تعلنيها علي حرب
لا ي بنت الناس لحظه بس كافي تظلمين
عاد لك فتره طويله قلبي يكفيه التعب
وان بغيتي تحرقي الأحلام والحب الدفين
أخذي ها الكبريت مني لاتسألي ولا أجب
للأسف كل شي واضح منكتب فوق الجبين
صار هجرك عندي عادي كاس ماي وانسكب
بس خليها ف بالك من قبل لا تبعدين
عزتي فوق المحبة.. ما يركعني قلب

حمد الحاتمي

إلى الأعلى