الثلاثاء 28 مارس 2017 م - ٢٩ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / التربية والتعليم تقيم فعاليات التبادل الثقافي بحديقة القرم الطبيعية بمشاركة الجالية المقيمة في السلطنة
التربية والتعليم تقيم فعاليات التبادل الثقافي بحديقة القرم الطبيعية بمشاركة الجالية المقيمة في السلطنة

التربية والتعليم تقيم فعاليات التبادل الثقافي بحديقة القرم الطبيعية بمشاركة الجالية المقيمة في السلطنة

تضمن ركنا للبيت والحرفي العماني وعروضا فنية من مختلف الثقافات

رعى سعادة الشيخ حمد بن هلال المعمري وكيل وزارة التراث والثقافة للشؤون الثقافية افتتاح فعاليات أيام التبادل الثقافي الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم ممثلة بالمديرية العامة للمدارس الخاصة حيث أشاد سعادته بالملتقى وأضاف : يسعدني أن أشارك هذه النخبة الرائعة ونحن نحتفل بالعيد الوطني الـ 45 المجيد ، فكل الشكر للأخوة القائمين على هذه المدارس وهذه المبادرة الطيبة في إقامة أيام التبادل الثقافية ، فلهم خالص تقديري لأنهم أطلعوني على أشياء جميلة ، كما أن مشاركة الجاليات شيء رائع جدا ينم عن المجهود الكبير الذي بذل لإنجاح هذه الفعاليات ذات الطابع العلمي والثقافي من خلال المدارس الخاصة والدولية ، وأسعدني جدا تواجد هذا الخليط من الثقافات المختلفة في هذا الملتقى ، كما أنني أعتبر نفسي شريكهم في هذا العمل الثقافي والتراثي ، وما شاهدته اليوم هو جزء من هذا المكون الثقافي والتراثي ، ونحن شركاء لوزارة التربية والتعليم نكمل بعضنا البعض في إبراز مثل هذه الثقافات والتراث ، كما أن التربية والتعليم لها دور رائد ومشهود له في ذلك ، ورسالتي للجميع أن يتعرفوا على هذا التمازج الثقافي والحضاري .
تأتي أيام التبادل الثقافي بين المدارس الخاصة والمدارس الدولية تحقيقا لرؤية التواصل الحضاري والتعايش السلمي والحوار والاحترام والتعاون بين الشعوب والدول والاستفادة منها بما يتناسب مع خصوصية المجتمع مع الحفاظ على الهوية العمانية الأصيلة ، كما أنه يأتي كذلك تزامنا مع احتفالات السلطنة بالعيد الوطني (45) المجيد، وتهدف إلى إثراء المعرفة لدى المواطنين والمقيمين في السلطنة بأهم الثقافات الموجودة فيها، وزيادة التقارب والتآلف وبناء جسور التعاون بين المدارس على اختلافها بين خاصة ودولية.
تضمنت أيام التبادل الثقافي مجموعة من الفعاليات وأهمها ركن البيت العماني الذي يهدف إلى إبراز العادات والتقاليد بالمجتمع العماني والذي تتمثل في التنوع في الأزياء، وعرض الحلي العمانية، والصناعات الحرفية العمانية، كما يعرض نماذج من الوثائق والمخطوطات العمانية بالتعاون مع هيئة الوثائق والمحفوظات الوطنية، وتضمن الركن أيضا عرض للأماكن السياحية في السلطنة بالتعاون مع وزارة السياحة ومن ضمن الفعاليات أيضا الركن الحرفي العماني ، وفيه يتم توفير مساحة للحرفيين العمانيين لعرض إبداعاتهم الحرفية بشكل حي أمام الجمهور مما يضيف الطابع التفاعلي على هذا الركن، كما أن ركن العروض الفنية من ضمن الفعاليات الحاضرة من خلال العديد من العروض والفقرات الشعبية الخاصة بالمجتمع العماني وفئة الجاليات المشاركة التي يتم تنفيذها على مسرح مصغر بالميدان.
ركن المأكولات العمانية
وتضمن الملتقى أيضا ركن المأكولات العمانية والعالمية بهدف إبراز الثقافة العمانية والذوق الأصيل في المأكولات ، كما أن هذا الركن يسلط الضوء على مختلف المأكولات العالمية المقدمة من المدارس الدولية المشاركة. أما ركن المدارس الدولية يختص بعرض كل ما يتعلق بإبراز العادات والتقاليد الخاصة بالمجتمعات الدولية، والتي تمثلها المدارس المشاركة.
كما أن للكشافة ركن خاص يعبر عن الحركة الكشفية بجميع مراحلها ابتداء من مرحلة البراعم التي تم تطبيقها ولأول مرة بالسلطنة العام الماضي في 10 مدارس لرياض الأطفال وهي مستمرة في التطبيق في باقي المدارس لريا الطفال حسب خطط مدروسة، ومرحلة الأشبال والزهرات ومرحلة الكشافة والمرشدات، ومرحلة الكشافة المتقدم والزهرات المتقدم، ومرحلة الجوالة، والجوالات، وسوف يعبر هذا الركن عن الحركة الكشفية في السلطنة، وأهدافها وبعض الأعمال الريادية التي تقدمها وكيفية مشاركتها في المجتمع المحلي.
سميرة بنت مراد الزدجالي أخصائية أنشطة ترفيهية بالمديرية العامة للمدارس الخاصة أوضحت أن فعاليات التبادل الثقافي هذا العام تحتوي على جميع مناشط المدارس المشاركة على هيئة غرف لكل مدرسة، مثلا غرفة العروس، والمجلس الرجالي وغرفة العائلة، والمطبخ، كما أن الجديد أيضا هو إيجاد ركن للمأكولات العمانية الشعبية بهدف ابراز هذه المأكولات وطريقة طبخها لزوار الفعاليات “.

إلى الأعلى