الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / تنوع حياة الإنسان وموروثاته والنهضة العمانية في احتفال مسندم بالعيد الوطني الـ45 المجيد
تنوع حياة الإنسان وموروثاته والنهضة العمانية في احتفال مسندم بالعيد الوطني الـ45 المجيد

تنوع حياة الإنسان وموروثاته والنهضة العمانية في احتفال مسندم بالعيد الوطني الـ45 المجيد

خصب ـ العمانية: احتفلت محافظة مسندم أمس بالعيد الوطني الـ45 المجيد بالمجمع الرياضي بولاية خصب تحت رعاية صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد.
وتضمن الحفل ثلاث لوحات رئيسية شكلها 2000 طالب وطالبة بالإضافة إلى مشاركين من أبناء محافظة مسندم وجسدت تلك اللوحات مشاهد مختلفة ومعبرة مصحوبة بمقطوعات موسيقية وكلمات وأشعار وطنية وحركات استعراضية وإضاءات متحركة بألوانها المختلفة.
وقدم المشاركون في الاحتفال سلسلة من المشاهد عن حياة الإنسان العماني تجسد أسلوب ونمط العيش وتنوع مهنه وموروثاته واستعراض تلك المهن والألعاب والفنون التقليدية التي تشتهر بها مسندم كفنون “اللقيا” و”الشلة” و “الرزفة” و”الندبة”.
كما تم استعراض التحول الذي شهدته السلطنة في عصر النهضة المباركة من خلال لوحة “نهضة عمان”، وجمعت اللوحة الثانية وهي لوحة “الدولة العصرية” عددا من المشاهد التي تبرز المجالات التنموية في البلاد وبناء الإنسان العماني والتقدم والازدهار الذي وصلت إليه السلطنة في كافة المجالات والقطاعات والتركيز على تطوير التعليم بكافة مستوياته.
وكانت اللوحة الختامية جامعة لجميع المشاركين بتشكيلة فنية رائعة مرددين هتاف الأبرار وحملت في كلماتها الشكر والثناء لجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وافي الوعد باني مجد عمان بحكمته السديدة وعبارات الحب والوفاء والولاء.

في احتفال محافظ مسندم بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد برعاية هيثم بن طارق
2000 طالب وطالبة من أبناء المحافظة يرسمون مشاهد وطنية معبرة في ثلاث لوحات رئيسية
استعراض المهن والألعاب والفنون التقليدية التي تشتهر بها مسندم كفنون “اللقيا” و”الشلة” و “الرزفة” و”الندبة

خصب ـ العمانية: احتفلت محافظة مسندم امس بالعيد الوطني الـ45 المجيد بالمجمع الرياضي بولاية خصب تحت رعاية صاحب السمو السيد هيثم بن طارق آل سعيد .
وتضمن الحفل ثلاث لوحات رئيسية شكلها 2000 طالب وطالبة بالإضافة إلى مشاركين من أبناء محافظة مسندم وجسدت تلك اللوحات مشاهد مختلفة ومعبرة مصحوبة بمقطوعات موسيقية وكلمات وأشعار وطنية وحركات استعراضية وإضاءات متحركة بألوانها المختلفة.
وقدم المشاركون في الاحتفال سلسلة من المشاهد عن حياة الإنسان العماني تجسد أسلوب ونمط العيش وتنوع مهنه وموروثاته واستعراض تلك المهن والألعاب والفنون التقليدية التي تشتهر بها مسندم كفنون “اللقيا” و”الشلة” و “الرزفة” و”الندبة .
كما تم استعراض التحول الذي شهدته السلطنة في عصر النهضة المباركة من خلال لوحة “نهضة عمان” ، وجمعت اللوحة الثانية وهي لوحة “الدولة العصرية” عددا من المشاهد التي تبرز المجالات التنموية في البلاد وبناء الإنسان العماني والتقدم والازدهار الذي وصلت إليه السلطنة في كافة المجالات والقطاعات والتركيز على تطوير التعليم بكافة مستوياته .
وكانت اللوحة الختامية جامعة لجميع المشاركين بتشكيلة فنية رائعة مرددين هتاف الأبرار وحملت في كلماتها الشكر والثناء لجلالة السلطان المعظم – حفظه الله ورعاه ـ وافي الوعد باني مجد عمان بحكمته السديدة وعبارات الحب والوفاء والولاء حضر الحفل عدد من أصحاب المعالي الوزراء وسعادة السيد خليفة بن المرداس البوسعيدي محافظ مسندم وأصحاب السعادة المستشارين ورئيس اللجنة العليا للاحتفالات وأصحاب السعادة الولاة والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وأصحاب الفضيلة القضاة والضباط العسكريين والشيوخ والرشداء والأعيان والمسؤولين في الدوائر الحكومية والخاصة وجمع من أبناء محافظة مسندم .

إلى الأعلى