الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / وزير ديوان البلاط السلطاني يشهد أمسية “نهضة عمان” لخمسة وأربعين شاعرا عمانيا
وزير ديوان البلاط السلطاني يشهد أمسية “نهضة عمان” لخمسة وأربعين شاعرا عمانيا

وزير ديوان البلاط السلطاني يشهد أمسية “نهضة عمان” لخمسة وأربعين شاعرا عمانيا

احتفاء بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد

كتب ـ فيصل بن سعيد العلوي :
قال معالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني إن هذه الأمسية في حب الوطن تبارى فيها 45 شاعرا من مختلف مناطق ومحافظات السلطنة تباروا جميعا في حب الوطن والتهنئة لمولانا السلطان المعظم بهذه الذكرى العزيزة على قلب كل عماني ذكرى العيد الوطني المجيد .. هي وقفة وطنية نستخلص منها الدافع لمواصلة مسيرة التنمية ومسيرة العطاء ونستلهم منها الفكر الثاقب الحكيم لمولانا السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في كافة مناحي الحياة لنواصل بهذا الفكر مسيرة النهضة بكل عزيمة وإصرار ان شاء الله وسيظل هذا الوطن شامخا عزيزا في ظل الرعاية السامية لمولانا المعظم أعزه الله .
كان ذلك في الأمسية التي ألقى فيها خمسة وأربعون شاعرا عمانيا مساء أمس قصيدة “نهضة عمان” احتفاء بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد والتي نظمها ديوان البلاط السلطاني في حفل اقيم في نادي الواحات تحت رعاية معالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني وبحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي وأصحاب السعادة وعدد كبير من الشعراء المشاركين والمهتمين.
بدأت الأمسية بكلمة ألقاها الشاعر أحمد بن هلال العبري المنسق والمشرف العام على القصيدة الذي وضح فكرة القصيدة الوطنية “نهضةُ عمان” المهداة إلى أمجادَ عمانَ، وباني نهضتها حضرةُ صاحبُ الجلالةِ السلطانِ قابوسِ بن سعيدِ المعظمِ، حفظه اللهُ ورعاه، حيث قال: كتب القصيدة خمسةٌ وأربعون شاعراً عُمانيا في سبعةِ أقسامٍ ومقدمةٍ وخاتمة. مستحضرينَ التاريخِ، وآفاق الحضارة، وروعةَ المكانِ، وسموَّ القيمِ، وحديثَ الثقافةِ، وصوتَ النهضةِ. في بناء شعري، سمح لكل شاعر أن يُعبِّرَ عن مشاعرِه كما أراد في القسمِ الذي كتبَ فيه. فجاءت القصيدةُ وهي مُزَيَّنةٌ بنقوشٍ مُتمَوِّجَة، وألوانٍ مُتدَرِّجَة، بما يَحفظ ملامحَ العملِ الجماعي. وأضاف “العبري”: لقد امتزجت مشاعرُ خمسةٍ وأربعينَ شاعراً من مُختلفِ محافظاتِ السلطنةِ، ومن مُختلفِ الأجيالِ، في قصيدةٍ يشاركون بها في احتفالِ البلادِ بالعيدِ الوطني الخامس والأربعين المجيد، ويُقدِّمون قصيدة ثريةً بما حَوَته من جوانبَ مهمةٍ.
قصيدة “نهضة عمان” ضمت أربع لوحات بدأت بالافتتاحية قدمها الشاعر سالم بن علي الكلباني تلاها تقديم اللوحة الأولى وحملت عنوان “عمان دخول الإسلام والدور الحضاري”، تلتها اللوحة الثانية حيث تحدث الشعراء فيها عن “عمان .. حواضر خالدة ” و “عمان ..قيم حميدة ” ، وفي اللوحة الثالثة صاغ الشعراء أجمل الإبداعات الشعرية تحت عنوان ” الموروث الثقافي ونهضة السبعين” ، واختتمت القصيدة اللوحة الرابعة والختامية والتي صاغ الشعراء ما يحملونه من مشاعر تحت عنوان “العيد الخامس والأربعين المجيد والدعاء لعمان ولجلالة السلطان”، وقد تخلل عقب كل لوحة عدد من المقطوعات الموسيقية لمجموعة التخت الشرقي التابعة للفرقة السلطانية الأولى للموسيقى والفنون الشعبية بديوان البلاط السلطاني.

إلى الأعلى