الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / موظفو القطاع الخاص ينظمون مسيرة حب وولاء بشاطئ السيب
موظفو القطاع الخاص ينظمون مسيرة حب وولاء بشاطئ السيب

موظفو القطاع الخاص ينظمون مسيرة حب وولاء بشاطئ السيب

ابتهاجا بالعيد الوطني الـ 45 المجيد

مسقط ـ (الوطن):
انطلقت مسيرة العهد والوفاء لأبناء القطاع الخاص ابتهاجا بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد، ومشاركة لمجتمعنا العماني احتفالاته الوطنية التي عمت البلاد من أقصاها إلى أقصاها بهذه المناسبة العزيزة على كل عماني ومقيم على هذه الأرض المباركة، وقد شارك المسيرة التي انطلقت على شارع شاطئ السيب مجموعة من الشركات الوطنية الرائدة في السلطنة حيث ضمت المسيرة أبناء القطاع الخاص العاملين في المؤسسات والشركات المشاركة مثل مؤسسة الزبير ومجموعة شركات تاول ومجموعة شركات محسن حيدر درويش ومجموعة شركات سعيد سالم الوهيبي وبنك عمان العربي وبنك ظفار وشركة عمان للصناعات البترولية وشركة لارسن وتوبرو وشركة أومانفيست وشركة سوكت ومجموعة من المؤسسات المتوسطة والصغيرة.
وتأتي هذه المسيرة من أبناء القطاع الخاص تزامنا مع ما تشهده البلاد من احتفالات وطنية رسمها العمانيون في لوحات من الفرح والبهجة والسرور في مختلف محافظات وولايات السلطنة، حيث أراد أبناء القطاع الخاص مشاركة مجتمعهم بهذه الفرحة العارمة ليسطروا بأنفسهم لوحة خاصة ترسم أسمى معاني الولاء وأبهى تعابير الفرح بالمناسبة الوطنية الغالية على كل قلب عماني مناسبة العيد الوطني الخامس والأربعين المجيد، حيث قامت مجموعة من الشركات الرائدة في القطاع الخاص بتخصيص هذه المساحة للعاملين بالقطاع من أجل التعبير عما يكنه كل عماني تجاه الوالد القائد باني نهضة عمان المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه، وتجاه هذا الوطن العزيز، معبرين بذلك عن تجديد العهد والولاء لجلالته أيده الله، ومؤكدين صدق انتمائهم لهذا الوطن المبارك وماضين بواجباتهم من أجل رفعة عمان وتقدمها.
وقد انطلقت المسيرة من أمام نادي العباب على شاطئ السيب في لوحة وطنية فنية تتقدمها الخيالة رافعين أعلام الوطن خفاقة عالية مرددين الأناشيد والأهازيج الوطنية التي حملت معاني الحماسة والافتخار بهذا الوطن وبقائده المفدى حفظه الله ورعاه، حيث تشكلت المسيرة من ثلاث مجموعات بشرية تتوسطها فرق للفنون الشعبية العمانية أدت الأهازيج الوطنية على طول خط المسيرة ورفع المشاركون الشعارات الوطنية حبا وفداء وولاء وعرفانا للقائد الوالد أبقاه الله، وقد اتسمت المسيرة بطابع عماني من الشلات التراثية والرزحات الأصيلة التي تغنى بها المشاركون ورددوها في حب وطنهم وسلطانهم، كما صاحب المسيرة في نهايتها فن العازي قدمته فرقة الحوقين للفنون الشعبية حيث ارتفع شجيا صوت العازي في حماس وطني متغنيا بأبيات شعرية في الوطن وسلطان الوطن، ردد حوله الحاضرون في تناغم شجي ما اعتاده العمانيون على الترديد خلف العازي وهو يصدح بصوته في عنان السماء بتلك الكلمات الحماسية.
وقال خالد بن محمد الزبير عضو مجلس الإدارة المنتدبة بمؤسسة الزبير عن مسيرة العهد والوفاء : هذه المسيرة الوطنية من أبناء القطاع الخاص حملت الكثير من المعاني والدلالات للعاملين بالقطاع الخاص، منها مشاركتهم للاحتفالات التي تشهدها البلاد بمناسبة العيد الوطني الخامس والأربعين المجيد، وكذلك هي بمثابة لوحة وطنية حملها أبناء القطاع الخاص على أعناقهم ليقولوا كلمة شكر وعرفان لباني النهضة المباركة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه، وعن اهتمام جلالته بالشباب العماني بشكل عام والقطاع الخاص بشكل خاص ودعم جلالته الدائم لأبناء هذا القطاع، وتحفيزهم من أجل بذل المزيد والمزيد من الجهد والأداء من أجل اقتصادنا الوطني.
وأضاف: يستحق أبناء القطاع الخاص أن تفرد لهم هذه المساحة للتعبير عن فرحتهم وابتهاجهم بالعيد الوطني المجيد، فمؤسسة الزبير والشركات الوطنية الرائدة المشاركة في هذه المسيرة تعي تماما ما يمكن أن تحدثه هذه المساحة من دافع نفسي لدى العاملين بالقطاع الخاص، وما يمكن أن تنقله هذه الرسالة إلى كل عماني يعمل في القطاع الخاص من ضرورة مواصلة الجهد والتأكيد على أن لكل واحد منهم دورا أساسيا في المساهمة والمشاركة في بناء هذا البلد كما أراد لهم جلالته ـ أبقاه الله ـ أن يكونوا بهذا الدور الإيجابي في مسيرة تنمية السلطنة ونهضتها وتقدمها”.
من جانبه قال محسن حيدر درويش رئيس مجلس الادارة عن مشاركة مجموعة شركات محسن حيدر درويش في مسيرة أبناء القطاع الخاص: ونحن نتنسم عبير هذه الأيام المجيدة المباركة بمناسبة العيد الوطني الخامس والأربعين المجيد، يسرني أن أزجي وأرفع للمقام السامي لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – أسمى آيات التبريكات بمناسبة العيد الوطني المجيد، سائلاً المولى عز وجل أن يعيده على مولانا صاحب الجلالة أعواماً عديدة وأزمنة مديدة، وأسال المولى القدير بأن يمن على مولانا صاحب الجلالة بموفور الصحة والعافية وأن يشفيه شفاء لا يغادر سقماً، وأن يحفظه للبلاد والعباد. كما يطيب لي أيضا أن اهنئ كافة الشعب العماني بهذه المناسبة المباركة، وتأتي احتفالات العيد الوطني الخامس والأربعين تجسيداً لمشروع نهضة شاملة عمت البلاد، وقادت النظرة الثاقبة لصاحب الجلالة السلطان قابوس المفدى قائد المسيرة المباركة إلى بناء وطن ودولة نفاخر بها جميعاً في طليعة الدول المتقدمة، وتأتي الاحتفالات بهذه النهضة المباركة تعبيراً عن صادق مشاعر الحب والولاء لقائد المسيرة وحادي الركب المفدى، واحتفالات القطاع الخاص بهذه الأيام المباركة لا تعدو أن تكون جزءاً يسيراً للتعبير عن الثناء والتقدير والتبجيل لصاحب الجلالة.
كما أشار حسين بن جواد بن عبدالرسول رئيس مجلس إدارة مجموعة تاول في حديث له عن مسيرة العهد والوفاء للوالد القائد قائلا: إن ازدهار القطاع الخاص في أعوام النهضة المباركة وتطوره الذي نشهده اليوم ما كان ليكون لولا حرص جلالته حفظه الله على تنمية هذا القطاع وأهميته في مسيرة الوطن وتطوره وتقدمه، ولهذا حظي القطاع برعاية خاصة وعناية سامية من لدن جلالته أيده الله، ونحن اليوم في مثل هذه المسيرة الوطنية نعبر عن فرحة وطنية ونؤكد حرص القطاع الخاص على أن يمضي قدما على ما رسمه جلالته لهذا القطاع من أجل عمان وأهلها، حيث أن القطاع جزء لا يتجزأ من هذا الوطن فلذلك حاولت الشركات الرائدة في القطاع الخاص أن توجد هذه المساحة للعاملين في القطاع الخاص من أجل أن تكون لهم كلمتهم لشكر باني نهضة عمان، مؤكدين الولاء ومجددين العهد والولاء والانتماء.
بدوره علق أمين الحسيني الرئيس التنفيذي لبنك عمان العربي قائلا: إن هذه المسيرة الوطنية من أبناء القطاع الخاص في السلطنة لها دلالات كثيرة تعكس تقدير أبناء القطاع للاهتمام السامي لجلالته حفظه الله بأبنائه العاملين في القطاع الخاص، وبخاصة ما شهدته المرحلة الأخيرة من اهتمام واضح وملموس بهذه الشريحة العريضة في المجتمع العماني، وهاهم اليوم يخرجون في مسيرة ولاء وعرفان لباني النهضة ليعبروا في مسيرة جامعة لهم بما يكنوه من مشاعر الفرح والسرور ابتهاجا بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد مهنئين وطنهم وسلطانهم بهذه المناسبة العزيزة على كل عماني ومقيم على هذه الأرض التي لا تنبت إلا طيبا، ومكملين إحدى لوحات الفرح التي تعمر بها البلاد منذ دخول نوفمبر المجيد لهذا العام.
وأضاف: بنك عمان العربي وجميع موظفيه هم جزء من هذا المجتمع العريق، وهي فرصة سانحة لهم ليشاركوا زملاءهم في المؤسسات والشركات الخاصة في رسم هذه اللوحة الوطنية الخالصة من أبناء القطاع الخاص ليرفعوها بكل فخر واعتزاز إلى المقام السامي ابتهاجا بعيد الوطن، مشاركين مجتمعهم العماني الفرحة وشاكرين جلالته أبقاه الله على ما قدمه لهم ولهذا الوطن العزيز طوال مسيرة النهضة المباركة لعمان الحديثة.
وعلق عبدالحكيم بن عمر العجيلي، الرئيس التنفيذي لبنك ظفار بالوكالة، قائلاً: تأتي مشاركتنا من منطلق إيماننا بأن بنك ظفار هو جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع، فالاحتفالات ومشاعر الفرحة لازالت مستمرة منذ بداية شهر نوفمبر حيث تتوشح مظاهر الجمال والفرحة والبهجة والسرور جميع الأقسام والفروع احتفاءً بهذه المناسبة الغالية والعزيزة على قلب كل عماني ومقيم يستنشق نسيم هذا الوطن العزيز ويعيش على ترابه الطاهر تحت ظل القيادة الحكيمة لمولانا المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ.
وأضاف: نحن في بنك ظفار (مؤسسة وموظفين) نؤكد على التزامنا دائماً وأبداً بالمشاركة الفعالة في مثل هذه المبادرات ولا سيما حين يكون الحدث بحجم هذه المناسبة الوطنية، كما نؤكد على الاستمرار في دفع عجلة التنمية الشاملة في هذا الوطن المبارك وبتنمية الاقتصاد الوطني ودعم المشاريع الوطنية، والعمل على تحقيق القيم والثوابت التي نادى بها وأرسى دعائمها قائد البلاد المفدى ـ حفظه الله ورعاه ـ.
وتحدث خالد بن سعيد بن سالم الوهيبي المدير التنفيذي عضو مجلس الإدارة بمجموعة شركات سعيد بن سالم الوهيبي حول مشاركة المجموعة بمسيرة أبناء القطاع الخاص عهد ووفاء للوالد القائد قائلا: هذه المشاركة من أبناء القطاع الخاص هي مشاركة للمجتمع العماني أفراحه التي عمت كافة أرجاء السلطنة، وبخاصة بما يتميز به هذا العيد لهذا العام من استكمال خمسة وأربعين عاما من مسيرة عمرت البلاد ونقلت عمان حضاريا في مختلف المجالات وجعلتها في مصاف الدول المرموقة كما شاء لها جلالته أبقاه الله وكما أراد لها أن تكون منذ توليه زمام الحكم في مطلع النهضة الحديثة، وكما رسم لجلالته للقطاع الخاص أن يكون شريكا دائما ومستمرا في التقدم والازدهار التي تنشده البلاد في ظل رؤيته الثاقبة، فشمله بعنايته ورعايته الكريمتين، وها نحن في هذه المسيرة نقول لجلالته عرفانا وتقديرا شكرا لجلالتكم على ما أحطتم به القطاع الخاص وعلى ما تفضلتم به جلالتكم من أجل أبنائكم العاملين في هذا القطاع الحيوي، داعين الله أن يشمل جلالته بعنايته ورعايته وأن يديمه ذخرا لهذا الوطن العزيز.

إلى الأعلى