الأربعاء 18 أكتوبر 2017 م - ٢٧ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / بمشاركة 4000 من أبناء المحافظة.. حمد بن ثويني يرعى احتفال جنوب الباطنة بالعيد الوطني الـ (45) المجيد
بمشاركة 4000 من أبناء المحافظة.. حمد بن ثويني يرعى احتفال جنوب الباطنة بالعيد الوطني الـ (45) المجيد

بمشاركة 4000 من أبناء المحافظة.. حمد بن ثويني يرعى احتفال جنوب الباطنة بالعيد الوطني الـ (45) المجيد

أربع لوحات تجسد وتعبر عن مشاعر الحب والولاء لقائد البلاد والاعتزاز بتاريخ عمان وحاضرها

تغطية /سيف بن مرهون الغافري:
احتفلت مساء أمس محافظة جنوب الباطنة بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد بميدان الاحتفالات بولاية الرستاق بمشاركة 4000 مشارك ومشاركة من طلبة المدارس والشباب والاهالي من أبناء المحافظة معبرين عن مشاعر الحب والولاء لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ من خلال أربع لوحات استعراضية قدم من خلالها المشاركون ملحمة وطنية جسدت الانتماء للوطن والولاء للسلطان والاعتزاز بتاريخ عمان الماجد وتراثها الأصيل والاعتراف بما تحقق على أرض عمان خلال مسيرة النهضة المباركة ، وهو ما اظهرته المشاهد والتشكيلات الطلابية والشعبية خلال لوحات الحفل الجميلة المعبرة عن هذه المناسبة الغالية على قلوب جميع المواطنين.
رعى الاحتفال صاحب السمو السيد حمد بن ثويني آل سعيد بحضور سعادة الشيخ هلال بن سعيد الحجري محافظة جنوب الباطنة وعدد من أصحاب المعالي الوزراء والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى والولاة والمستشارين وأصحاب الفضيلة القضاة والقادة العسكريين والمسئولين وأعضاء المجلس البلدي والمشايخ والأهالي بولايات محافظة جنوب الباطنة .
وقبل بداية الاحتفال تم تقديم عرض مرئي عن المنجزات التي تحققت في كافة الولايات بعد ذلك بدأت فعاليات الحفل بعرض أربع لوحات متنوعة عبرت عن مسيرة النماء والمنجزات التي تحققت خلال عصر النهضة المباركة وعرض الجوانب التي مر بها الإنسان العماني منذ بداية فجر النهضة ، ومراحل التطور والاهتمام الكبير من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ .
اللوحة الاولى
اشتملت اللوحة الأولى على ستة مشاهد المشهد الأول جسد بزوغ فجر النهضة المباركة ، وجسد المشهد الثاني دولة المؤسسات وبناء الانسان العماني أما المشهد الثالث فجسد بداية التعليم في السلطنة (التويمينة) والمشهد الرابع تناول تطور التعليم وجاء المشهد الخامس عن التعليم العالي والمشهد السادس جسد الدولة العصرية .
اللوحة الثانية
جسدت اللوحة الثانية من الحفل مشهدا عن القطاعات التنموية من كلمات الدكتور صالح الفهدي وألحان عمار آل ابراهيم وأداء طلاب مدرسة كعب بن سور للتعليم الأساسي ومدرسة شمس الهدى للتعليم الاساسي وطلاب مدرسة أسعد بن زرارة للتعليم الأساسي وطلاب مدرسة الملدة للتعليم العام .
اللوحة الثالثة
اللوحة الثالثة من الحفل عبرت عن الفنون الشعبية المغناة وهي: فن الزفة العمانية ، والفن البحري (المديما) من كلمات مطر بن ضحي البريكي ، وفن التغرود من كلمات خميس بن جمعة المويتي وألحان ابراهيم المنذري ، وفن الرزحة ، وفن العازي من كلمات أفلح بن أحمد الكندي حيث أبدع المشاركون في رسم هذه اللوحة المعبرة.
اللوحة الختامية
جاءت اللوحة الختامية جامع لجميع المشاركين بتشكيلة فنية رائعة مرددين هتاف الابرار من شعر حمود بن علي العيسري والحان العميد رامس العويرة حملت في كلماتها الشكر والثناء لجلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ وعبارات الحب والوفاء والولاء.

إلى الأعلى