الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / تركيا تسقط (سوخوي24 ) روسية قرب الحدود مع سوريا
تركيا تسقط (سوخوي24 ) روسية قرب الحدود مع سوريا

تركيا تسقط (سوخوي24 ) روسية قرب الحدود مع سوريا

بررت ذلك بأنه واجب ودفاعا عن حدودها
بوتين يلوح بعواقب وخيمة على (العلاقات) و(الناتو) يجتمع للتدارس بطلب تركي

أنقرة ـ عواصم ـ وكالات: أسقطت تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي أمس الثلاثاء مقاتلة روسية على الحدود السورية. وأعلنت الرئاسة التركية في بيان أن المقاتلة من طراز سوخوي-24. وأكدت موسكو أن إحدى مقاتلاتها أسقطت لكنها قالت إن مصير الطيارين لا يزال غير معروف. واعلن الجيش التركي ان المقاتلة انتهكت المجال الجوي التركي عشر مرات خلال خمس دقائق وأسقطتها مقاتلتا “اف-16″. لكن روسيا تؤكد ان الطائرة كانت داخل المجال الجوي السوري. وقالت الرئاسة التركية ان “طائرة روسية من طراز سوخوي 24 اسقطت طبقا لقواعد الاشتباك بعدما حلقت في المجال الجوي التركي على الرغم من التحذيرات”. واشارت تقارير الى ان الطيارين تمكنا من القفز من الطائرة فيما اظهرت مشاهد بثها التلفزيون التركي المظلتين تتجهان نحو الارض. واعلنت شبكة “سي ان ان تورك” ان أحد طياري الطائرة الروسية أسره مسلحو المعارضة السورية. في هذه الاثناء اكدت روسيا ان احدى طائراتها أسقطت. وقالت وزارة الدفاع الروسية في بيان ان “طائرة سوخوي 24 تابعة لسلاح الجو الروسي في سوريا تحطمت اليوم في الاراضي السورية بسبب اطلاق نار من الارض”. واضافت ان الطائرة “كانت موجودة في المجال الجوي السوري حصرا”. واوضحت وزارة الدفاع الروسية ان مصير طياري الطائرة الاثنين لم يعرف بعد “لكن المعلومات الاولية تفيد انهما نجحا في القفز” من الطائرة. وبثت وكالة دوغان للانباء صورا لما قالت انها مروحيات روسية تحلق فوق الاراضي السورية في محاولة للبحث عن الطيارين. من جهته صرح الكرملين امس الثلاثاء ان اسقاط الطيران التركي مقاتلة روسية على الحدود بين سوريا وتركيا “حادث خطير جدا”. وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف للصحافيين “انه حادث خطير جدا”، داعيا الى “التحلي بالصبر”. واضاف “سيكون الامر اوضح عندما يتوفر المزيد من المعلومات”. وعقد حلف شمال الاطلسي اجتماعا طارئا امس الثلاثاء بطلب من انقرة لمناقشة اسقاط تركيا الطائرة الروسية على الحدود مع سوريا، وفقا لمسؤول في الحلف. واضاف “بطلب من تركيا، عقد مجلس الاطلسي اجتماعا طارئا. الهدف منه بالنسبة لتركيا هو اطلاع الحلفاء على إسقاطها طائرة روسية”. ويضم المجلس سفراء 28 دولة عضو في الحلف. وقد اعلن حلف شمال الاطلسي في وقت سابق انه يتابع “الوضع عن كثب”، وانه “على اتصال مع السلطات التركية”. وقال بعد ثلاثة ايام “لاحظنا في سوريا، تصعيدا مثيرا للقلق للعمليات العسكرية الروسية” وذلك خلال اجتماع وزراء دفاع الدول الاعضاء في الحلف في بروكسل. من جهة اخرى اكد متحدثون باسم فصائل مقاتلة وناشطون اعلاميون معارضون لوكالة فرانس برس الثلاثاء مقتل احد الطيارين الروسيين اللذين سقطا في ريف اللاذقية الشمالي في غرب سوريا، اثر اسقاط تركيا لطائرتهما عند الحدود السورية التركية. واعلنت سفارة تركيا لدى روسيا لوكالة فرانس برس استدعاء الملحق العسكري التركي امس الثلاثاء الى وزارة الدفاع الروسية بعد اسقاط القوات الجوية التركية مقاتلة روسية على الحدود مع سوريا. واكد المكتب الاعلامي للبعثة الدبلوماسية الاستدعاء بدون الكشف عن مزيد من التفاصيل. وقد اكدت تركيا انها اسقطت مقاتلة دخلت مجالها الجوي، وهو ما تنفيه موسكو، موضحة ان القاذفة من طراز سوخوي 24 كانت في الاجواء السورية. من جهته برر رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو قرار القوات المسلحة الثلاثاء اسقاط طائرة عسكرية روسية تقول انقرة انها انتهكت المجال الجوي للبلاد، مؤكدا ان من “واجب” تركيا القيام بكل ما بوسعها لحماية حدودها. وقال داود اوغلو “يجب ان يعلم الجميع ان من حقنا المعترف به دوليا ومن واجبنا الوطني اتخاذ جميع التدابير اللازمة ضد كل من ينتهك مجالنا الجوي او حدودنا”. واضاف في كلمة ألقاها في اليوم الوطني للمدرسين ان “امتنا الموقرة يجب ان تعرف اننا لن نتردد لحظة، في اتخاذ التدابير الضرورية”. من جهته اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين امس الثلاثاء ان قرار تركيا اسقاط مقاتلة روسية قرب الحدود السورية سيخلف “عواقب خطيرة” على العلاقات بين البلدين واصفا ذلك بانه “طعنة في الظهر”. وقال بوتين خلال لقاء في سوتشي (جنوب روسيا) مع العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني “بالتأكيد سنحلل كل ما جرى. والاحداث المأساوية التي وقعت اليوم ستخلف عواقب خطيرة على العلاقات الروسية-التركية”. من جانب اخر اكد بوتين ان المقاتلة الروسية “سوخوي-24″ التي اسقطها الطيران التركي قرب الحدود السورية لم تكن تهدد تركيا مشيرا الى انها اصيبت في الاراضي السورية على بعد كيلومتر من الحدود التركية.
وقال بوتين “طائرتنا وطيارونا لم يكونوا يشكلوا اي تهديد لتركيا” مضيفا ان المقاتلة تحطمت على بعد اربعة كلم من الحدود.

إلى الأعلى