الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / نبض واحد: أنها الروح القوية ..

نبض واحد: أنها الروح القوية ..

كم هي رائعة الروح القوية الصلبة التي يتميز بها المواطن العماني في هذا الوطن الشامخ كشموخ جباله برقي وعيه الاجتماعي والسياسي بالمحيط به من تحديات خلال هذه الفترة الزمنية الصعبة، والتي يستمدها بلا شك من تاريخه العريق وحضارته ذات الجذور الصلبة وهويته اللاصقة بتاريخه الذهبي منذ أزل العصور عبر امتداد حركة الأجيال في لحمة الشمل في مواجهة الرياح كما كان أسلافهم وأجدادهم العظماء يفعلون في تلك الفترة، ويقول نيتشه في كتابه هكذا تحدث زاد رشت” إرادة القوة، تصنع إنساناً أعلى، إنسان لا يقف عند حدود العقليات، بقدر ما يتعقبها، ثم يتجاوزها، ثم يسبقها، فيصل إلى غايته منتصراً على ذاته، مظفرا بانجازاته، مجللا سعادته” ومن صميم هذه العبارة الدقيقة الدالة على قوة التحدي والإرادة والعزيمة تتجسد معانيها وفق المعطيات السابقة في روح المواطن العماني الصلبة وقدرته في التكيف على الظروف الصعبة، في تجاوز جل العقبات بروح الإرادة والعزيمة والإصرار التي يتميز بها المواطن العماني في القرن 21، مستمداً هذه الروح والعزيمة من متانة هويته الحضارية، وكذلك من خطابات صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم في مختلف المناسبات مناشداً شعبه وما تميزت تلك الكلمات والمعاني والتراكيب من مجازات ورسائلها في التحلي بالإرادة والإصرار والعزيمة من أجل تحقيق الأهداف السامية لهذا الوطن، ولا سيما وفق معطيات الحاضر أن القطار في باقي الأمم قد سبقنا في تلك الفترات الزمنية بمسافات بعيدة، وليس هذا فحسب،وفي الوقت نفسه مازال القطار سريعاَ وأكثر سرعة عن ما سبق بتحدياته في مختلف المحاور الاجتماعية والاقتصادية والسياسية والعلمية، مما يبقى الرهان مفتوحا وأبوابه ونوافذه مشرعة في هذا الفضاء مما يتطلب الواجب شدة التماسك والتكاتف في نسيج واحد أمام قوة الروح والعزيمة والإصرار والتحدي والقدرة على الموائمة في التكيف مع التحديات مهما بلغت ذروتها من أجل أن يمضي الوطن في ظل شجرة وراقة تنموا بقيادة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وبسواعد الأوفياء من أجل اختزال عامل الزمن في سباق الركب التقدمي الحضاري المذهل الذي يشهد العالم بوقتنا الحالي، والسعي في استمرارية تحقيق الإنجازات في توظيف الإمكانيات والمقومات الوطنية خدمة للمواطن بروحه القوية في استثمارها من أجل البحث عن مكامن الإلهام والإبداع في هذه الروح القوية الداخلية الكامنة لدى المواطن العماني .

حمد بن سعيد الصواعي
Hamad.2020@hotmail.com

إلى الأعلى