الإثنين 25 سبتمبر 2017 م - ٤ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / اليوم . . وزير ديوان البلاط السلطاني يرعى مهرجان الإنشاد الوطني الطلابي تحت شعار (بقلمي وبصوتي أعزز انتمائي)

اليوم . . وزير ديوان البلاط السلطاني يرعى مهرجان الإنشاد الوطني الطلابي تحت شعار (بقلمي وبصوتي أعزز انتمائي)

يقام بتوجيهات سامية من جلالة السلطان

يرعى مساء اليوم معالي السيد خالد بن هلال بن سعود البوسعيدي وزير ديوان البلاط السلطاني رئيس مجلس التعليم مهرجان الإنشاد الوطني الطلابي (بقلمي وبصوتي أعزز انتمائي) الذي تنظمه وزارة التربية والتعليم بقاعة عمان بفندق قصر البستان ، بحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة الوكلاء وعدد من التربويين والطلبة وأولياء أمورهم.
يتضمن برنامج الحفل اللوحة الافتتاحية ، وكلمة الوزارة تلقيها السيدة سناء بنت حمد بن سعود البوسعيدية مستشارة الوزيرة نائبة رئيس اللجنة الرئيسية الدائمة للمسابقة ورئيسة فريق تقييم المسابقة ، يلي ذلك عرض الأعمال الفائزة في المجال المبتكر، والأعمال الفائزة في المجال التراثي ، ومن ثم يقوم معالي السيد راعي المهرجان بتكريم الطلبة الفائزين في مسابقة الانشاد الوطني الطلابي، يلي ذلك اللوحة الختامية للمهرجان التي سيقدمها الطلبة المشاركون في المهرجان ويهدف مهرجان الإنشاد الوطني الطلابي إلى تعميق الشعور بالانتماء والولاء للوطن ، والفخر بماضيه العريق وحاضره المشرق ، والاعتزاز بمنجزاته ورموزه وقائده المفدى ، وبث روح التنافس والحماس في نفوسهم ، وصقل مهارات المجيدين أدبيا وموسيقيا من الطلبة ، وتنمية ملكات الإبداع لديهم ، وترسيخ قيم الانتماء للوطن والاعتزاز برموزه عن طريق الإبداع الأدبي والموسيقي ، الذي يجسد المشاعر والأحاسيس الوطنية ، وإذكاء روح التنافس الأدبي والموسيقي بين الطلبة وتوظيف قدراتهم الأدبية والموسيقية في التعبير عن المشاعر والأحاسيس الوطنية ، وتذكية العاطفة الوطنية بين الطلبة ، وغرس الوعي واليقظة والحماس في نفوسهم ، والسعي نحو اكتشاف جيل مبدع في نظم الكلمة الوطنية وتلحينها وأدائها ، وتبني المجيدين منهم وتوجيههم لتحقيق طموحاتهم الأدبية والموسيقية المستقبلية ، وإبراز وتنمية المهارات اللحنية والعزف الموسيقي لدى الطلبة.
وبهذه المناسبة صرحت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم أنه بتوجيهات سامية من لدن مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في إقامة مسابقة الإنشاد الوطني الطلابي “بقلمي وبصوتي أعزز انتمائي” تنظم وزارة التربية والتعليم مهرجان الإنشاد الوطني الطلابي في محطته السنوية الثانية، الذي يتواكب واحتفالات البلاد بعيدها الوطنيّ الخامس والأربعين المجيد ؛ سعيا لتعميق شعور الانتماء للوطن، وغرس الولاء للقائد المفدى ـ أبقاه الله – في نفوس أبنائنا الطلبة والطالبات، وجعلهم فخورين بماضي بلدهم العريق، وحريصين على منجزات حاضره المشرق، وحثهم على توظيف قدراتهم الأدبية والموسيقية في التعبير عن مشاعرهم وأحاسيسهم الوطنية، والحفاظ على الموروث الثقافي العماني بشقيه المادي وغير المادي الذي ينسجم مع التربية من أجل التنمية المستدامة.
وأضافت معالي الوزيرة بأن المسابقة حظيت منذ انطلاقتها باهتمام واسع وإقبال كبير ورغبة شديدة في المشاركة من قطاعات كبيرة من أبنائنا الطلبة والطالبات في جميع المديريات التعليمية ؛ لسمو أهدافها التربوية والوطنية، يجسّدها الإنشاد والقصيدة الوطنية نظما وتلحينا وأداء، ومما يثلج الصدر كذلك ما لمسناه واقعا من خلال فعاليات تقييم المسابقة وتصفياتها في جميع المديريات التعليمية في العامين الدراسيين 2013/2014م -2014/2015 من اهتمام متزايد وتنافس قوي بين الطلاب والمحافظات، وبروز عشرات المجيدين، وميلاد العديد من الواعدين، ونضج الأعمال والمشاركات الطلابية، وجودة الأداء، والإبداع في تقديم الأناشيد والقصائد بطابعها الوطني والتراثي، والتي رسمت في مجملها لوحات وطنية مرئية ومسموعة تفيض صدقا في تعبيرها وتجسيدها عما يكنه أبناؤنا من حب عميق لوطنهم وحضارتهم، وقائدهم ونهضتهم، الأمر الذي يؤكد أن المسابقة ماضية بنجاح ملموس نحو تحقيق أهدافها في ترسيخ قيم الانتماء والولاء للوطن وقيادته والاعتزاز بحضارته عن طريق الإبداع الأدبي والموسيقي، وتسير بخطى واثقة نحو بلوغ غاياتها في اكتشاف جيل مبدع في نظم القصيدة الوطنية وتلحينها وأدائها، وتبنيه بالتوجيه والتدريب؛ ليحقق طموحاته الأدبية والفنيّة المستقبلية.

إلى الأعلى