السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / بمشاركة (45) مشروعاً حرفياً وحرفية.. افتتاح المهرجان الحرفي الثاني بمركز عمان الدولي للمعارض
بمشاركة (45) مشروعاً حرفياً وحرفية.. افتتاح المهرجان الحرفي الثاني بمركز عمان الدولي للمعارض

بمشاركة (45) مشروعاً حرفياً وحرفية.. افتتاح المهرجان الحرفي الثاني بمركز عمان الدولي للمعارض

رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية: المهرجان يبرز الاهتمام السامي بالقطاع الحرفي ومساهمته في تطويره وترقيته والمحافظة على أصالته

تغطية ـ محمد السعيدي:
افتتحت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية صباح أمس المهرجان الحرفي الثاني بمركز عمان الدولي للمعارض.
يأتي تنفيذ المهرجان والذي تنظمه الهيئة العامة للصناعات الحرفية بالتزامن مع إحتفالات البلاد بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد.
حضر حفل الافتتاح عدد من المسؤلين والمدعوين وقامت معالي الشيخة راعية الحفل بجولة في أقسام المهرجان والتقت بالحرفيين من اصحاب المشاريع الحرفية للتعرف على المنتجات والصناعات اليدوية المطورة التي يبدعون فيها.
وبهذه المناسبة صرحت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جميل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بأن المهرجان الحرفي الثاني يكتسب أهميته من كونه يأتي بالتزامن مع احتفالات البلاد بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد لذلك يبرز المهرجان أثر الاهتمام السامي بالقطاع الحرفي ومساهمته العظيمة في تطويره وترقيته والمحافظة على أصالته لذلك نرى هذه الكوكبة المميزة من المشاريع الحرفية المجيدة في جنبات المهرجان والتي تحاكي مسيرة النهضة الوطنية والتنمية الشاملة في جميع القطاعات ومن ضمنها القطاع الحرفي وتقدم صورة مشرقة عن الموروثات الحرفية العمانية المرتبطة بالهوية الثقافية والحضارية للمجتمع العماني، كما يهدف المهرجان إلى ترسيخ الثقافة المؤسسية لدى الحرفيين ويسعى إلى نقل الإنتاج الحرفي لتحقيق مستويات ريادية من التطوير والنماء بما يضمن منافستها ويعزز من الإقبال عليها وأيضا ليجدد في مضامين المهرجانات التسويقية والترويجية للصناعات الحرفية بما يسهم في تطوير أهدافها بحيث تقدم خدمات تلبي تطلعات المجتمع إلى جانب دورها في تعزيز الجوانب الاستثمارية للقطاع الحرفي العُماني وتشجيع المشاريع الريادية للصناعات الحرفية كون تلك المشاريع تساهم في تأمين مصدر دخل لفئة كبيرة من المجتمع.
وأضافت: يعتبر المهرجان الحرفي الثاني امتدادا للنسخة الأولى من المهرجان والذي لاقى إقبالاً رائعاً ومميزاً، ولكن بجهود تطويرية أفضل وفعاليات متجددة تسلط الضوء على أبرز الحرف المطورة في مجالات المشغولات الفضية والصناعات النسيجية بأنواعها القطنية والصوفية، والفضيات، والفخار، والصناعات الجلدية، والمقطرات العطرية والبخور، والنحاسيات، والصناعات الحريرية، والتحف والأدوات المنزلية، وصناعة المجوهرات والإكسسوارات، والتحف المستفادة من بقايا قشرة النارجيل بالإضافة إلى منتجات النحت على العظام لذلك يصنف المهرجان على أنه أكبر تجمع ترويجي حرفي يهدف الى إذكاء التنافس التسويقي بين المشاريع الحرفية ويعزز من إقبال الشباب على قطاع الصناعات الحرفية والبوابة الالكترونية متواجد في المهرجان وهي تعرف الحرفين على كيفية تسويق منتجاتهم من خلال هذه البوابة وهي تصل إلي جميع أنحاء العالم.
كما تم على هامش الإحتفال بافتتاح المهرجان الحرفي الثاني تدشين الندوة العلمية والتي تنظمها الهيئة بهدف استعراض الإسهامات المؤسسية وأثرها في تشجيع المشاريع الريادية للصناعات الحرفية بالإضافة إلى ادوار تلك المشاريع في تأمين مصادر للدخل بالإضافة إلى الاطلاع على أحدث المبادرات الداعمة للنهوض بالقطاع الحرفي وتطويره، وتشارك ضمن فعاليات المهرجان عدد من المؤسسات المعنية بالحرفيين و ريادة الأعمال في القطاعين العام والخاص.
واشتملت الندوة على عرض ورقة عمل تختص بتطوير إستراتيجية تسويقية لترويج منتجات الصناعات الحرفية العمانية قدمها الدكتور يوسف الهنائي من جامعة السلطان قابوس بالإضافة إلى تقديم ورقة بعنوان: من أجل تحقيق قفزة نوعية للمنتج الحرفي العماني (طلاء الراكو والرماد والملح) من إعداد الدكتور الدكتور بدر المعمري من جامعة السلطان قابوس، كما تم تقديم ورقة علمية بعنوان دور الملكية الفكرية في حماية الإبتكارات الصناعية من إعداد الدكتور سالم بن غريب الراشدي مدير الدائرة القانونية بالهيئة العامة للصناعات الحرفية كما شهدت الندوة تقديم ورقة بعنوان تطوير الطينة البيضاء والطلاء الخزفي العماني من إعداد محمد العامري من الهيئة العامة للصناعات الحرفية.
ويعتبر المهرجان أكبر تجمع ترويجي حرفي يهدف إلى إذكاء التنافس التسويقي بين المشاريع الحرفية ويعزز من إقبال الشباب على قطاع الصناعات الحرفية، كما يستقطب المهرجان بين أروقته كفاءات حرفية بارزة بمشاركة أكثر من 45 حرفياً وحرفية من أصحاب المشاريع الحرفية المجيدة حيث يشارك الحرفيين بإبداعاتها في شتى محاور التطوير والإبتكار الحرفي كما يعبر المهرجان بصورة واضحة عن الإرث الحرفي الوطني الزاخر والذي يعتبر مكون أصيل من الهوية العمانية، كما يمثل المهرجان فرصة سانحة لمختلف الحرفيين لعرض ابتكاراتهم وإبداعاتهم الحرفية في مختلف المجالات تحت المظلة الشاملة للمهرجان.
الجدير بالذكر أن المهرجان سيستمر حتى يوم غدٍ (الخميس) ويفتتح أبوابه للزوار يومياً من الساعة العاشرة صباحاً وحتى العاشرة مساء وسيتم على هامش حفل إختتامه تنظيم حفل توزيع كؤوس حضرة صاحب الجلالة السُّلطان قابوس بن سعيد المعظم لمسابقة الإجادة الحرفية بالإضافة إلى تكريم الفائزين في منافسات الدورة الرابعة للمسابقة، كما سيتضمن المهرجان هذه السنة على عدد من الفعاليات المتنوعة والتي تتناسب مع مختلف اهتمامات وأذواق شرائح المجتمع بما يحقق رؤية الهيئة وإستراتيجيتها في تنمية وتمكين الجوانب الفاعلة بالقطاع الحرفي الوطني من خلال تعزيز القوة التسويقية والإنتاجية للحرف والحرفيين.

إلى الأعلى