الثلاثاء 26 سبتمبر 2017 م - ٥ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / فاتك بن فهر يرعى احتفالات محافظة البريمي بالعيد الوطني الـ 45 المجيد
فاتك بن فهر يرعى احتفالات محافظة البريمي بالعيد الوطني الـ 45 المجيد

فاتك بن فهر يرعى احتفالات محافظة البريمي بالعيد الوطني الـ 45 المجيد

بمشاركة أكثر من 3000 طالب وطالبة

البريمي ـ سلطان اليحيائي:
رعي صاحب السمو السيد فاتك بن فهر بن تيمور أل سعيد مساء أمس مهرجان العيد الوطني الخامس والأربعون المجيد بمحافظة البريمي الذي أقيم على المجمع الرياضي بولاية البريمي بحضور عدد من أصحاب المعالي الوزراء وأصحاب السعادة الوكلاء ومحافظ البريمي سعادة السيد إبراهيم بن سعيد بن إبراهيم البوسعيدي والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وولاة ولايات محافظة البريمي والقادة العسكرين والأمنيين ومديرو العموم ومسؤولي المؤسسات الحكومية والخاصة بالمحافظة والشيوخ والرشداء والأعيان وجمع من المواطنين والمقيمين بولايات المحافظة.
حيث اشتمل المهرجان على 4 لوحات فنية تعبر عن منجزات النهضة المباركة جسدها حوالي (3000) طالب وطالبة بالإضافة إلى فرق الفنون التقليدية العمانية التي تتميز بها محافظة البريمي صاحبها استخدام التقنيات الرقمية الحديثة في الإضاءة والمؤثرات البصرية المبهرة التي أضفت الكثير من الجمال البصري على اللوحات المقدمة.
بدأ الحفل بالسلام السلطاني ثم اللوحة الأولى التي جاءت بعنوان ( نهضة عمان) وتضمنت مشهداً استعراضيا بعنوان ( فرحة وطن) كتب كلماته الشاعرة فاطمة بنت علي الكعبية ولحنه إبراهيم بن سالم المنذري ووزعه موسيقياً خالد بن ناصر الشعيلي وشارك به حوالي (680) طالبا وطالبة وهي لوحة ترحيبيه عبرت عن مشاعر السعادة والفرح بتولى حضرة صاحب الجلالة مقاليد الحكم في البلاد عام 1970 وترجمة اللوحة الفرحة الغامرة لكل أبناء عمان صغارا وكبارا مع التأكيد على أن هذا العيد هو عرسا وطنيا يتشارك الجميع فيه.
اللوحة الثانية ( عمان الوعد والإنجاز)
ثم قدمت اللوحة الفنية الثانية بعنوان (عمان الوعد والإنجاز) التي تضمنت مشهدين استعراضيين المشهد الأول بعنوان ( التعليم بوابة المستقبل) ويسرد هذا المشهد ملامح اهتمام جلالة السلطان بالتعليم وأنه ضرورة للتنمية والتطور الذي شهده قطاع التعليم عبر سنوات النهضة المباركة مع تجديد العهد والولاء لجلالة السلطان بالمضي قدما نحو مستقبل مشرق, وكتب كلمات المشهد الشاعرة نوره بنت عبدالله البادية وألحان إبراهيم بن سالم المنذري وتوزيع صابر بن عيسى البلوشي وشارك فيه حوالي (750) طالب وطالب .
ثم جسد (556) طالبا وطالبة المشهد الاستعراضي الثاني في اللوحة الذي تغنى بالعيد الوطني واستقباله والفرح المتجدد بالقائد الملهم الذي بنى الدولة وأسس للشباب وجعلهم ركيزة للتنمية و مصدرا للطموح والانجاز لعمان المستقبل، حيث كتب كلماته الشاعر عبدالله بن أحمد الظاهري ولحنه عبدالله الراسبي ووزعه موسيقياً كامل بن محمد البلوشي وقد جسدت هذه اللوحة التي اختير لها عنوان (البريمي واحة الأصالة) وتضمنت أربعة مشاهد استعراضية من الفنون التقليدية التي تشتهر بها محافظة البريمي عن الموروث الحضاري ومدى تمسك أبناء المحافظة بالفنون الشعبية التقليدية وتناقلها عبر الأجيال حيث تتغنى كل الفنون بصاحب الجلالة والانجازات التي تحققت في البلاد وفرحة أبناءالمحافظة بالعيد الوطني حيث قدم في المشهد الأول من اللوحة فن الطارق(سما الأمجاد) أحد الفنون التقليدية بالمحافظة من كلمات وأداء الشاعر الوسمي وألحان من التراث .
وفي المشهد الثاني قدم فن العيالة ( ديرة الغالين ) أحد أشهر فنون محافظة البريمي من كلمات الشاعر سلطان بن مبارك الوحشي وألحان سعيد بن سيف الكعبي (من التراث) وتوزيع إيهاب عزمي بمشاركة (500) مشارك من فرق الفنون التقليدية بدء المشهد بشلة للشاعر محمد بن سعيد البادي بعدها تغنى المشاركون في المشهد بقصيدة مطلعها:
الدار زانت العلوم تزين .
وفي المشهد الثالث من اللوحة قدم(500) مشارك من فرق الفنون التقليدية فن الحماسية (جبل شامخ) من كلمات وألحان الشاعر سعيد بن سيف الكعبي وتوزيع إيهاب عزمي
وفي المشهد الرابع من اللوحة قدم فن العازي من كلمات وأداء الشاعر الوسمي وألحان من التراث بمشاركة المجموعة .
اللوحة الختامية
وفي اللوحة الختامية جسد المشاركين بالمهرجان مشهد ( هتاف الأحرار ) الذي كتب كلماته الشاعر حمود بن علي العسيري ولحنه العميد رامس بن جمعان العويرة ووزعه موسيقياً المايسترو الدكتور عماد عاشور وهتف المشاركون بالمهرجان بكلمات القصيدة التي جاء في مطلعها: سلمـت مهــــاباً مهيـــباً جليـلاً .
وبعد اللوحة الختامية أطلقت الألعاب النارية انتهاجا بالمناسبة الغالية ، وحول المهرجان تحدث محافظ البريمي رئيس اللجنة الرئيسية لاحتفالات العيد الوطني 45 المجيد بمحافظة البريمي سعادة السيد إبراهيم بن سعيد بن إبراهيم البوسعيدي قائلاً : المحافظة تحتفل بالعيد الوطني الخامس والأربعون المجيد من خلال المهرجان الطلابي الذي أقيم مساء أمس بمشاركة ما يزيد من (3000) مشارك ويشمل الحفل على تنوع بين اللوحات التي يقدمها طلبة وطالبات المدارس وهناك عروض يقدمها مشاركين من مجتمع المحافظة ويشتمل على الفنون التي تمتاز بها المحافظة بالإضافة إلى استخدام التقانة الحديثة في العروض ويضيف سعادة السيد محافظ البريمي: ويعتبر المهرجان حصيلة جهد فني وعملي بطاقم عماني من داخل وخارج المحافظة ونأمل أن يكون المهرجان قد لاقي استحسان الجمهور وأضاف إضافة مميزة لاحتفالات البلاد بالعيد الوطني الخامس والأربعون المجيد.
كما حدثت مخرجة المهرجان موزة بنت خميس البادية قائلة”: في البداية يشرفني أن أتقدم بأسمى آيات التهاني والتبريكات للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظة الله ورعاه والى الشعب العماني الكريم بمناسبة العيد الوطني ٤٥ المجيد سألين الله تعالي أن يعيد علينا هذه المناسبة وجلالته وعمان بألف خير وتضيف البادية : بدأت الاستعدادات التحضيرية للمهرجان مبكرا من خلال اختيار المشاركين واللوحات الفنية واختيار أشعار أغاني لوحات المهرجان و وتلحينها وتوزيعها موسيقيا وتسجيل الأغاني وتنفيذها وتصميم اللوحات والملابس واختيار مواقع تدريب المشاركين وتجهيز موقع إقامة المهرجان من الديكور والإضاءة وغيره من التجهيزات وأضافت موزة البادية : وقد راعينا في اختيار لوحات المهرجان أن تعبر عن مدى فرحة المواطن العماني بهذه المناسبة الوطنية الغالية وتجسد منجزات النهضة المباركة كما تبرز الموروث الشعبي والفنون التقليدية التي تشتهر بها محافظة البريمي وأضافت: أتقدم بالشكر والتقدير لجميع من أسهم في إنجاح المهرجان من لجان تنظيمية وفنية وإشرافية وتدريبية وفر التصميم والملابس والفريق الإخراجي وجميع أبنائنا طلبة وطالبات المدارس المشاركين وأولياء أمورهم وجميع الجهات والأفراد الذين أسهموا في إنجاح المهرجان

إلى الأعلى