الجمعة 20 يناير 2017 م - ٢١ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / انتهاء موسم صيد الروبيان في سواحل السلطنة ..الاثنين القادم
انتهاء موسم صيد الروبيان في سواحل السلطنة ..الاثنين القادم

انتهاء موسم صيد الروبيان في سواحل السلطنة ..الاثنين القادم

ينتهي يوم الاثنين القادم -30 نوفمبر- موسم صيد ثروة الروبيان في سواحل السلطنة للعام الجاري 2015م والذي كان قد بدأ في شهر سبتمبر الماضي واستمر لمدة ثلاثة شهور، وذلك في محافظات جنوب الشرقية والوسطى وظفار.
ومع اقتراب نهاية الموسم سجلت مؤشرات إيجابية عن كميات الانزال وبصورة خاصة في بداية الموسم ومع خروج الكثير من الصيادين الحرفيين في المحافظات الثلاث إلى رحلات صيد وجمع ثروة الروبيان.
وقد شهدت بعض مواقع صيد الروبيان بالقرى الساحلية في محافظتي جنوب الشرقية والوسطى كميات انزال قياسية هي الأكبر خلال السنوات القليلة الماضية ساهمت في توفر الروبيان في الأسواق المحلية بكثرة.
وتعمل دائرة الإحصاء السمكي بوزارة الزراعة والثروة السمكية على تجميع واعداد الإحصاءات الإجمالية والتفصيلية للموسم وسيتم إعلانها مع اكتمال عمليات الإحصاء خلال الفترة القادمة.
وفي الإطار ذاته وفي الجانب الرقابي لم يسجل موسم صيد الروبيان للعام الجاري 2015م عددا كبيرا من المخالفات لقانون الصيد البحري ولائحته التنفيذية من قبل الصيادين الحرفيين العاملين في الموسم، حيث قامت دائرة الرقابة والتراخيص السمكية بالمديرية العامة لتنمية الموارد السمكية بوزارة الزراعة والثروة السمكية بتكثيف عمل فرق الرقابة السمكية في المديريات والإدارات العامة السمكية بمحافظة جنوب الشرقية والوسطى وظفار خلال الموسم، كما تم أيضا تفعيل الجانب الإرشادي والتوعوي قبيل بدء الموسم وذلك بتنظيم ندوات ومحاضرات ولقاءات توعوية وارشادية من قبل دائرة الإرشاد واللجان السمكية بالوزارة للصيادين الحرفيين لتعريفهم بقانون الصيد البحري ولائحته التنفيذية بما يخص الموسم وكذلك تعريف الصيادين بمعدات الصيد المسموح بها في صيد ثروة الروبيان.
وأوضح المهندس سالم بن سلطان العريمي مدير دائرة التنمية السمكية بولاية جعلان بني بوعلي بالأشخرة بمحافظة جنوب الشرقية: بأن موسم صيد ثروة الروبيان في سواحل المحافظة شهدت مؤشرات اقتصادية مشجعة، حيث كان كميات الانزال لثروة الروبيان كبيرة مع بدء الموسم في شهر سبتمبر الماضي، مما أوجد حراكا اقتصاديا بالولاية وما زالت أعمال الإحصاء للكميات مستمرة مع بقاء عدد من الأيام للموسم.
وفي السياق ذاته أكد المهندس أحمد بن يعقوب المحروقي مدير إدارة الثروة السمكية بمحافظة الوسطى على أهمية موسم صيد ثروة الروبيان اقتصاديا للصيادين الحرفيين وأثنى على تعاون الصيادين الحرفيين مع مسئولي إدارة الثروة السمكية بالوسطى خلال الموسم، مما ساهم في تجنب ارتكاب مخالفات الصيد وانسيابية العمل وبشكل سهل ومرن، مشيرا إلى أن المختصين في الإدارة يعملون على تجميع البيانات المتعلقة بكميات الصيد خلال الموسم من مواقع الانزال وبمتابعة مستمرة.
وثروة الروبيان الذي ينتهي موسمه يوم الاثنين القادم كائن بحري من فصيلة القشريات ومن الأصناف السمكية ذات الطلب العالي وتستأثر بإنتاجه الولايات الساحلية في محافظة الوسطى ومحافظة جنوب الشرقية وأجزاء من محافظة ظفار في ويتم تسويق المصيد من الروبيان في الأسواق المحلية ويصدر قسم منه إلى الأسواق الخارجية أما أهمية الروبيان الصحية للإنسان فيتمثل في قيمته الغذائية كونه مصدراً أساسياً للبروتين ويمكن اعتباره غذاء بديلا لبروتين اللحوم، كما يمتاز الربيان باحتوائه على كمية قليلة جدا من الدهون ويحتوي الربيان أيضا على فيتامين “ب 12″ وأحماض أوميغا “3″ الدهنية وهما أحد العناصر المهمة للوقاية من أمراض أوعية القلب عند الإنسان والروبيان أيضا مصدر ممتاز لعنصر السيلنيوم الذي يلعب دورا رئيسيا في الحد من تكاثر الخلايا السرطانية من خلال تعويض وإعادة بناء الخلايا السرطانية التالفة وتدخل مشتقات الروبيان ومخلفاته في العديد من الصناعات الدوائية والطبية والتجميلية.

إلى الأعلى