الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الرياضة / تصاعد حرارة المنافسات مع نهائيات بطولة العالم النسائية لقوارب الليزر بالمصنعة
تصاعد حرارة المنافسات مع نهائيات بطولة العالم النسائية لقوارب الليزر بالمصنعة

تصاعد حرارة المنافسات مع نهائيات بطولة العالم النسائية لقوارب الليزر بالمصنعة

الدنمارك تواصل صدارتها للترتيب العام وهولندا تعود إلى الأضواء وبلجيكا في المركز الثالثً

متابعة ـ زينب الزدجالية:
بعد ثلاثة أيام من تصفيات بطولة العالم النسائية لقوارب الليزر راديال التي ينظمها مشروع عمان للإبحار في المدينة الرياضية بولاية المصنعة، انطلقت يوم الأربعاء جولات سباقات النهائيات والتي شهدت رياحاً قوية لم تشهدها البطولة من قبل حيث وصلت سرعتها إلى ما يزيد على 16 عقدة مما زاد من لهيب المنافسات بين البحارات، لا سيما في المجموعة الذهبية التي تضم الآن أفضل 50 بحارة على مستوى العالم.
تجدر الإشارة إلى أن السلطنة قد استطاعت من خلال مشروع عمان للإبحار إكمال أربع استضافات ناجحة لبطولات عالمية في رياضة الإبحار الشراعي كان آخرها بطولة العالم آر.أس:أكس للتزلج بالألواح الشراعية الشهر الماضي، وتركت جميع هذه الاستضافات انطباعات طيبة لدى المتسابقين والجهات المنظمة على السواء، وتأتي بطولة العالم النسائية لقوارب الليزر راديال البطولة العالمية لتكون الإضافة الخامسة إلى سجل الاستضافات العالمية في رياضة الإبحار الشراعي.
كانت الدنماركية آني ماري ريندوم نجمة الصدارة بلا منازع طوال أيام التصفيات في هذه البطولة، واستطاعت الحفاظ على صدارتها في اليوم الأول من النهائيات كذلك رغم أنها لم تفز بأي سباق في هذا اليوم، حيث جاءت في المركز الرابع في السباق الأول والمركز الخامس في السباق الثاني، ولكن أداءها الثابت ضمن لها البقاء في الصدارة في ظل تذبذب أداء البحارات الأخريات.
وعلقت ريندوم على أدائها وقالت: “كان تركيزي منصباً على إتقان الإبحار دون النظر إلى البحارات الأخريات، وتحقيق أكبر سرعة ممكنة في ظل الرياح الشديدة. ولأنني في صدارة الترتيب الآن لا أود المجازفة بأي شيء، وأفضل أن أبقى مع البحارات الأخريات وأن أبذل أقصى جهدي، ولا أود كذلك أن أفكر بمنافساتي الأخريات مثل ماريت بوميستر والفتاة الدنماركية الأخرى”.
ومع ثبات المركز الأول في يد الدنماركيين حتى الآن، بقي المركز الثاني في يد الهولنديين كذلك من خلال البحارة ماريت بوميستر بالرغم من تراجعها في نهاية التصفيات إلى المركز السادس لصالح اليابانية مانامي دوي. ولكن ما كان للهولنديين أن يتخلوا عن المركز الثاني بسهولة، فعادت بوميستر -بطلة العالم الحالية وصاحبة الميدالية الفضية في دورة الألعاب الأولمبية السابقة (لندن 2012م)- بقوة إلى مضمار السباقات وأحرزت المركز الأول في السباق الأول والمركز الثالث في السباق الثاني.
وعلقت بوميستر بتواضع على أدائها في هذا اليوم وقالت: “كان سباقاً جيداً، وكنت سعيدة بكل تأكيد بالسباق الأول، وانتقل تركيزي بعده إلى السباق الثاني الذي أضعت فيه الانطلاقة بعض الشيء، ولكنني ولحسن الحظ عملت بكل جهد للتعويض والعودة إلى مركز متصدر بنهاية اليوم، وأنا سعيدة جداً بالنتيجة حتى الآن”.
أما المركز الثالث فبقي من نصيب البلجيكية المصنفة الأولى عالمياً إيفي فان آكر بالرغم من أدائها الضعيف في السباق الأول الذي دفعها لبذل جهد مضاعف للتعويض في السباق الثاني الذي أحرزت فيه المركز الاول. وجدت آكر نفسها في وسط خط الانطلاق في السباق الأول واعترفت بأنها لم تكن سعيدة بأدائها في ذلك السباق، حيث قالت: “كان أدائي في السباق الأول عكس اتجاه الرياح ضعيفا بعض الشيء، فلم يكن قرار الدخول إلى وسط خط الانطلاق قراراً صائباً ولكنني تعلمت من خطأي وعوضت عن ذلك في السباق الثاني، وأنا سعيدة بالنتيجة الحالية”.
وأضافت آكر: “كانت سرعتي مميزة كذلك في ظل الرياح القوية، واستطعت توسيع الفارق الزمني بيني وبين البحارات الأخريات، أتطلع إلى يوم الختام والذي سيحسم النتائج وستظهر فيه نتائج الخبرة التراكمية من السباقات الماضية، وستكون الانطلاقات عاملاً أساسياً في تحديد النتائج”.
شهد هذا اليوم كذلك ظهور وجوه جديدة إلى قوائم الصدارة ومن بين هؤلاء كانت السويدية جوزفين أولسون (26 سنة) الفائزة بنهائيات كأس العالم للابحار الشراعي المنظم من الاتحاد الدولي للإبحار الشراعي في أبوظبي قبل بضعة أسابيع فقط، حيث صعدت جوزفين إلى المركز الرابع على حساب الصينية ليليا زو التي تعثرت بعض الشي وتأخرت إلى المركز السابع في الترتيب العام.
لم يكن أول يوم من النهائيات فاتحة طيبة للصينية ليليا زو الحائزة على ذهبية الأولمبياد الفائت في هذه الفئة، حيث جاءت في المركزين 15 و27 في السباقين الاول والثاني على التوالي. ولكن زو البالغة من العمر 28 عاماً تقول بأن تركيزها في هذه البطولة منصب على استعادة عافيتها وأدائها المعهود بعد انقطاع دام أكثر من عامين إثر إصابة وآلام في الظهر والركبة.
أما المجموعة الفضية فقد تصدرتها النرويجية لاين فليم هوست، فيما جاءت الكندية إيزابيلا بيرتولد في المركز الثاني، وتتبعها النيوزلندية سوساناه بيات في المركز الثالث.
بقي للبطولة يومان سيشهدان بلا شك أشد المنافسات بين البحارات المتصدرات لا سيما أن الفارق بين المراكز الأربعة الأولى لا يتجاوز أربع نقاط، وستسعى كل واحدة منهن من أجل الوصول إلى منصة التتويج عند إعلان النتائج مساء يوم الخميس 26 نوفمبر 2015م. تنطلق السباقات لليوم الخامس قبل الأخير عند الساعة الثانية عشر ظهراً، ويمكن للجماهير تتبع النتائج من اليوم الأول من خلال الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لفئة الليزر.

إلى الأعلى