السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في الجولة الثامنة لدوري عمانتل للمحترفين.. النصر جاهز لإظهار جدارته وصحار يتمسك بصدارته
في الجولة الثامنة لدوري عمانتل للمحترفين.. النصر جاهز لإظهار جدارته وصحار يتمسك بصدارته

في الجولة الثامنة لدوري عمانتل للمحترفين.. النصر جاهز لإظهار جدارته وصحار يتمسك بصدارته

السويق عازم على تحقيق الانتصار وظفار يأمل في رد الاعتبار
النهضة والعروبة في قمة متكافئة ومواجهة أكثر من منتظرة
الخابورة والشباب لكسر حاجز التراجع وزيادة رصيد النقاط

متابعة ـ يونس المعشري ويحيي المعمري :
انتهت أيام العسل التي عاشت فيها انديتنا ، وكما هي العادة لا تزال البعض منها تعيش في أجواء السبات ولاسيما مع دخول أيام الشتاء ، ولم تعد بعض الأندية قادرة على الخروج من غفوتها للبحث عن متعتها الكروية وانتزاع مركز الصدارة أو المراكز المتقدمة ، بل هناك تراجع تشهده بعض المراكز ، بل البعض من تلك الأندية إلى الآن غير قادرة على الاستيعاب ومعرفة الأسباب التي تجعل فريقها يترنح في المراكز الأخيرة ، فهل تبحث عن أكسير الحياة لدى المدرب ، أم أن السبب في اللاعبين أنفسهم بحاجة إلى التهيئة النفسية اللازمة للابتعاد من الأزمة في المراكز المتأخرة ، ومنذ انطلاقة الدوري ونحن ندخل اليوم في الجولة الثامنة ولا يزال دورينا مثل حالة الطقس لتأتيك الأرصاد بأخبار الامطار وتنتظرها وفي نهاية الأمر تتحول إلى مكان آخر ولا تطول منها شيء ، هكذا هي الحال في دورينا لأن أنديتنا تسمع الطحن في المدربين وفي نهاية الأمر كما قالت فيروز ( يا داره دوري فينا ضلي دوري فينا ..) بمعنى المدرب يخرج من هذا الباب لهذا النادي ويدخل من الباب الآخر في ذلك النادي وكأنك يا أبوزيد ما غزيت.
لهذا تعود أنديتنا في دوري المحترفين الكروي مرة أخرى اليوم من خلال الجولة الثامنة للبحث عن أغلى ثلاث نقاط تسعف البعض من المراكز المتأخرة وتساعد البعض على البقاء في مركزه والبعض الآخر على تعزيز تقدمه ، لتقام اليوم أربع مواجهات تجمع الخابورة الذي يبحث عن الفوز ليعود مرة أخرى والشباب الذي يرافقه اللغز المحير وتراجعه للمركز قبل الأخير لتكون مباراتهم اليوم البحث عن الذات في استاد السيب في الساعة الرابعة والنصف عصراً ، فيما تكون محافظة ظفار على موعد مع التماسيح الخضر المتصدرين (صحار) عندما يحلون ضيوفاً لدى النصر في الساعة الخامسة مساء على ملعب مجمع صلالة ، ويحل العروبة ضيفاً على فريق النهضة هناك في ملعب النهضة بولاية البريمي في الساعة السادسة إلا الربع مساء ، وعلى ملعب نادي مسقط فرع البستان ستكون هناك مواجهة قوية بين المنافس على الصدارة (السويق) والجريح ظفار في الساعة الرابعة والنصف عصراً.

· صراع أهل الجوار
لقاء الخابورة والشباب اليوم هي مباراة الجارين والتي تحمل شعار المنافسة القوية بينهما بالأخص من الطرفين لأن كليهما بحاجة إلى النقاط الثلاث إذا أراد أن يلحق نفسه من الآن ولاسيما الشباب الذي يتراجع من جولة لأخرى وأصبح الآن يحتل المركز قبل الأخير برصيد 5 نقاط وهذا لا يعني إن الخابورة في موقع جيد رغم انه يحتل المركز السابع حالياً ولكن إذا انتهت مباراته بالخسارة من الشباب ربما سيجد الخابورة نفسه مكان الشباب حالياً أو متقدم بالشيء البسيط ، ولهذا ستكون مباراتهم اليوم حامية الوطيس وقد ينظر الخابورة للمباراة فرصة للتعويض بعد الخسارة التي تعرض لها في الجولة الفائتة من النهضة بعد ان كان صاحب الأفضلية في الشوط الاول من المباراة.
وإذا كان الخابورة الذي تعتبر مباراة اليوم على ملعبه فهو يعاني من حال عدد من الأندية من عدم الاستقرار الفني للفريق مما دفعه لتغيير المدرب لترسي أخيراً على المدرب السوري محمد جمعه الكلال وأصبح الخابورة مطالب بالظهور بالصورة التي كان عليها في الموسم الماضي ، فهل يعود الحصان الأسود مرة أخرى إلى خط السباق ويكون أحد أبرز المنافسين في الدوري ، كما أن الخابورة لديه الكوادر الشابة من اللاعبين ولكن التوقف الذي طرأ للدوري ربما أحد الأسباب بعدم الاستقرار الفني للفريق وهنا نجد الخابورة الآن في موقف صعب لأن الخسارة في لقاء اليوم ربما يجد نفسه قد انقلبت الأمور رأساً على عقب وعليه أن يعد العدة لمباراة اليوم لأن الجولة القادمة ستكون أكثر صعوبة من اليوم عند ملاقاة المتصدر صحار.
فيما لا يزال الشباب يعاني وينشد الحال على ما حل بالفريق الذي يتراجع من جولة لأخرى وكأن السبب هو الجهاز الفني ، وهذه المعاناة ليست من الموسم الحالي وإنما مستمرة مع الفريق وأصبح الشغل الشاغل للفريق هو البقاء وليس المنافسة ، وهذا الموسم زادت معاناة الشباب بعد مغادرة عدد من لاعبيه وأصبح الفريق بحاجة إلى إعادة التوازن الذي لو يوفق فيه إلى الآن المدرب كوزك ، وبعد المستوى الذي ظهر به الفريق في مباراته السابقة أمام النصر وتحسن نسبي نوعاً ما وكان صاحب الأسبقية في التهديف في الشوط الاول من المباراة من ركلة جزاء نفذها اللاعب المحترف سواريز لكن بقاء الشباب على نفس الهدف دون القدرة على تعزيزه بهدف ثان في ظل الضغط المتواصل من النصر لأنه كان قادم من صلالة من اجل النصر واستطاع ان يخطف هدف التعادل ليبخر احلام الشباب مما وجد نفسه في نهاية الجولة السابقة وهو في المركز قبل الأخير ، وهذا ما يعمل عليه الشباب في مباراة اليوم هو كيفية الحصول على النقاط ا لثلاث لينقذ بها نفسه ، وفي حالة تعرض الشباب للخسارة اليوم ربما سيجد نفسه في أزمة الخروج من المركز قبل الأخير وقد تتطور الأمور لأبعد من ذلك وهذا يعتمد على نتائج الفرق الأخرى.

· لمن النصر
لمن سيكون النصر اليوم في مباراة فريقي النصر وصحار وهي مباراة القمة والدفء ، بغض النظر عن المركز الذي يحتله النصر حالياً في المركز العاشر برصيد 7 نقاط لكنه سيكون نداً قوياً لصحار في اللقاء الذي سيقام هناك بمحافظة ظفار ، وهنا يبقى الدور الأكبر لجماهير النصر هل ستكون حاضرة وتسجل الحضور الكبير لمساندة فريقها كما هو الحال لجماهير التماسيح الخضر التي تزحف خلف فريقها ولن يكون مستغرباً تواجدهم اليوم هناك في صلالة.
وأصبح صحار العلامة المسجلة الاولى في الدوري حالياً بفضل ما يقدمه من مستوى متقدم من مباراة لأخرى وذلك الحماس والاداء الرجولي الذي يقدمه لاعبوه الشباب وتألق المحترفين في الفريق لنشاهد الآن متصدر الهدافين مهاجم صحار فيدان برصيد 8 أهداف مما أصبح صحار الفريق المرعب ويعود ذلك إلى تلك الجماهير التي برهنت للجميع بأنها عاشقة لفريقها وهي رسالة لكل الفرق التي تريد أن تثبت وجودها في الدوري إذا لم يكن هناك الحضور الجماهيري المساند ربما يجد ذلك الفريق نفسه وقد تراجع للخلف ، وهذا ما يعمل من أجله صحار هو كيفية المحافظة على الصدارة التي يعتليها برصيد 15 نقطة ويأمل توسعة الفارق للابتعاد بها ومن اجل انتهاء الدور الأول للدوري الذي تتبقى منه من بعد مباراة اليوم 5 جولات وهذا ليس بعيداً عن صحار الذي يمتاز بالاستقرار الفني بفضل الجهود التي يبذلها مدربه عبدالناصر مكيس وذلك الاداء المتميز من كل عناصر الفريق ليرتقي صحار إلى هذا المركز المتصدر.
عبدالناصر المكيس : النصر فريق صعب وصحار جاهز للمباراة .
وصف عبدالناصر المكيس مدرب صحار فريق النصر بالفريق القوي والصعب والذي يضم في صفوفه عناصر مجيدة وتمتلك المهارة وفي المنتخبات الوطنية ، وقال المكيس : معنوياتنا عالية وكل الظروف مهيأة لتحقيق النتيجة الإيجابية ، وفوزنا الأخير على فنجا أعطى الفريق الحافز الكبير لمواصلة الانتصارات بعد فترة التوقف الطويلة بالنسبة لنا ولمجموعتنا عكس باقي الفرق التي كانت تلعب في كأس مازدا ، وهذا له تأثير على الفريق ، ولكن ركزنا على الجوانب البدنية والفنية والتكتيكية ومعالجة الأخطاء التي وقع فيها الفريق في المباريات السابقة . وتحدث المكيس عن مباراة النصر وقال : لا يقاس المستوى بأسماء اللاعبين ولكن بالروح العالية والقتالية في الأداء ومقدار العطاء وهذا ما يميز صحار ، ونحن في أتم الجاهزية والاستعداد للمباراة ، وتحدث عن سبب الفوز على فنجا في الجولة الفائتة وقال : دخلنا المباراة بحذر وليس بتحفظ كما يقال لعلمنا بلاعبي فنجا ومهاراتهم وقدراتهم ، ولم نترك لهم المجال وقام اللاعبون بغلق المساحات مع الضغط على حامل الكرة ، واللياقة البدنية تساعدنا حتى نهاية المباراة ، وحاولنا التسجيل منذ البداية ، وحافظنا على النتيجة بعد إحراز الهدف . وأشار عبدالناصر إلى طموحاته مع صحار وقال : مع بداية مهمتي مع الفريق خرج عدد كبير من اللاعبين الذين مثلوا الفريق في الموسم الماضي وحاولنا قدر الإمكان تكوين فريق جديد يمتلك كل الصفات واستطعنا ولله الحمد إيجاد توليفة مناسبة قادرة على تحقيق طموحات الجماهير في فترة زمنية قصيرة ، وطموحي أن أصل مع الفريق إلى مراكز متقدمة والدوري ما زال في بدايته ونأخذ الأمور خطوة خطوة ، ونناشد الجماهير الصحارية بالحضور لمساندتنا أمام النصر الليلة .
لا مجال للتنازل عن الصدارة
قال خليفة الجهوري مهاجم صحار إن المباراة في غاية الصعوبة والنصر فريق ذو إمكانيات عالية ، وناشد زملاءه بتحمل المسؤولية والجد والاجتهاد في الملعب والسعي لإحراز هدف مبكر يريح الأعصاب مع استغلال الفرص أمام المرمى واللعب بروح قتالية لتحقيق الفوز والبقاء في صدارة الترتيب . ووصف سالم المقبالي ( الدوخي ) مباريات صحار القادمة بالمباريات النهائية والتي يجب حسمها بالفوز ، وأضاف الدوخي إن العودة بالنقاط الكاملة مطلب الجميع وصحار لن يتنازل عن الصدارة .
غيابات
يغيب عن صفوف صحار الليلة المدافع الصلب أحمد الكحالي بداعي الإيقاف بالبطاقات الملونة ، ويعد الكحالي من المدافعين الواعدين ، وقام الجهاز الفني لصحار بتجهيز البديل المناسب ، ومن المتوقع أن تشهد التشكيلة الصحارية بعض التغييرات في مراكز اللاعبين ، وما زال المغربي محمد بركات يتابع البرنامج التأهيلي بعد الإصابة تحت إشراف الجهاز الطبي للفريق .
معاك يا الأخضر
قال محمد بن ضاعن الروشدي رئيس مجلس جماهير صحار أن بعض الجماهير استعدت لحضور المباراة وقامت بشراء تذاكر السفر إلى محافظة ظفار والتواجد خلف الفريق الليلة في صلالة ، وأضاف الروشدي أن رابطة التشجيع ستكون حاضرة في ملعب المباراة ولن نترك الفريق وحده في الملعب ، فالجماهير خلف الفريق في حله وترحاله .
أما النصر لا يمكن الحكم على الجهاز الفني من المباراة السابقة الذي يدخل اليوم في المباراة الثانية له مع المدرب البلجيكي لوك ايمايل ،وكان صحار استطاع ان يدرك التعادل في الجولة السابقة أمام الشباب وتطالب جماهيره والداعمين للفريق بأن يقدم كل ما لديه وان يكون منافساً في الموسم الحالي لأن الأسماء التي يضمها النصر كفيلة بأن تجعل منه الفريق المنافسة إلا أن تلك الاسماء لا تزال بعيدة عن العروض المتوقع تقديمها في مباريات الفريق ، فهل مباراة اليوم تكشف عن الوجه الحقيقي للنصر وهذا يعتمد في نفس الوقت على دور الجماهير النصراوية المساندة للفريق.

· قمة متكافئة
النهضة غير على ملعبه ، ربما سيكون ذلك سبباً ، ولكن لا يمكن أن نجزم بذلك لأن مباراة اليوم أمام العروبة قد تكشف الكثير وهي المواجهة المرتقبة بين الفريق والتي نطلق عليها قمة متكافئة باعتبار النهضة يحتل حالياً المركز الرابع برصيد 12 نقطة يليه مباشرة العروبة في المركز الخامس برصيد 11 نقطة ، لهذا ستكون مباراة اليوم فرصة للحصول على مركز أفضل وليس بعيداً عن الطرفين ، وإذا كان النهضة بقيادة مدربه هشام جدران يتطور مستواه من مباراة لأخرى ، فإن العروبة يأمل أن يسترجع عافيته وهو ليس بعيداً من اهل الصدارة وإذا استطاع ان يخطف اليوم النقاط الثلاث من عقر دار النهضة هذا يعطي مؤشر بأن الفريق عائد للمنافسة ولا نريد أن نجعل من مدربه السابق العراقي مظفر جبار سبباً في تراجع نتيجة الفريق لأنه ليس بعيداً عن أهل الصدارة بل هو في معمعة المنافسة ولو حصل على الفوز اليوم قد يكون في المركز الثالث وهذا يعتمد على نتائج الفرق الأخرى.
وقد استطاع النهضة ان يطور من مستواه مع المدرب هشام جدران ليكون منافساً في كل مباراة وأصبح طموح النهضة هو الاقتراب من الصدارة لكنه اليوم يصطدم بفريق عنيد والعروبة يسعى للعودة مرة أخرى ليكون منافسا مع اهل الصدارة ، وربما لعبت الجولة السابقة والحالية في مصلحة النهضة ليخوض كلتا المباراتين على ملعبه وبين جماهيره وأصبح أمام النهضة اليوم فرصة الحصول على النقاط الثلاث إذا كان سهيل ثويني عرف كيف يأمن مرماه جيداً وكذلك الحال في خط الدفاع والهجوم وان يعمل خط الوسط على تغذية الهجوم بالتمريرات المتقنة ومساندة خط الدفاع ، لأن المباراة ستكون شرسة بين الطرفين ولا يريد العروبة ان يفوت فرصة النقاط الثلاث التي خسرها في الجولة الماضية هناك في ملعب مسقط وكانت المباراة امام المصنعة.

· قمة من العيار الثقيل
هل وجد ظفار القشة التي سيمسك بها وتشده إلى القمة ، أم إن السويق سيواصل عروضه ويخطف النقاط الثلاث ، لهذا نتوقع أن تكون مباراة السويق وظفار اليوم هي القمة المنتظرة ولاسيما من جانب السويق الذي بدأ يظهر قدراته وإمكانياته ليكون منافساً ونداً قويا لصحار على الصدارة بفارق من سجل أكثر من الأهداف فقط لأنهم أصبحوا متساويين في كل شيء برصيد 15 نقطة ، ولهذا ينظر ظفار لمباراة اليوم فرصة التصحيح والعودة بعد تلك الخسارة الثقيلة التي تعرض لها في الجولة الماضية بخماسية من صحم وكأن المشكلة تكمن في المدرب ولا ذنب للاعبين في ذلك حيث تدور الاحاديث حالياً بان مظفر جبار القادم من العروبة هو من يتولى تدريبات ظفار ليكون ثالث مدرب خلال الموسم الحالي لتبقى نفس المشكلة التي كان يعاني منها ظفار في الموسم الماضي وهي تغيير الأجهزة الفنية وهذا ما يؤثر سلباً على اللاعبين ليتأقلموا مع كل جهاز فني جديد.
وبالعودة للسويق نجده قادر على تحقيق الفوز في مباراة اليوم وهذا ليس تقليل من شأن ظفار الذي يحتل المركز السادس برصيد 11 نقطة وإنما الاستقرار الفني والنفسي الذي يعيشه السويق مع المدرب القدير عبدالرزاق خيري ، إلى جانب العناصر التي يضمها الفريق سواء بوجود اللاعب محمد الشيبة في خط الدفاع وكان إضافة مهمة جداً للفريق أو تواجد محمد افلاي وياسين الشيادي وعبدالعظيم العجمي وزكي عبيد وعبدالله كوفي والحارس انور العلوي وغيرها من العناصر التي عمل معها خيري منذ الموسم الماضي واستطاع أن يكون منهم فريقا منظما ويمتلك القدرات العالية ، ولهذا ستكون مباراتهم اليوم أمام ظفار قوية ولن تخلو من الحذر لأن ظفار سيدخل اللقاء بهدف تعويض تلك الخسارة واستعادة روح المنافسة.

إلى الأعلى