الأربعاء 24 مايو 2017 م - ٢٧ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / برعاية شهاب بن طارق.. تتويج الفائزين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية
برعاية شهاب بن طارق.. تتويج الفائزين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية

برعاية شهاب بن طارق.. تتويج الفائزين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية

“سعود الهميمي وفخرية الشامسية ومحينة القرينية” ينالون شرف الفوز بكؤوس المسابقة عن فئة المنتج الحرفي بمجالات الخشبيات والفضيات والنسيجيات

مشروع مؤسسة المفاريد الفضية يفوز بكأس المسابقة عن فئة المشاريع الحرفية

أكثر من 800 حرفي وحرفية تنافسوا للفوز من مختلف محافظات السلطنة

السيابية: المسابقة تترجم التوجيهات السامية بالإهتمام بالموروث الحرفي ومهن الآباء والأجداد وترسيخها على المستوى المحلي الإقليمي والعالمي

كتب ـ محمد السعيدي:
احتفلت الهيئة العامة للصناعات الحرفية أمس بتكريم الفائزين بمختلف مجالات مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية في دورتها الرابعة وذلك تحت رعاية صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد مستشار جلالة السلطان وبحضور معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جمّيل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية.
حضر الحفل ـ الذي أقيم بمركز عمان الدولي للمعارض ـ على هامش ختام فعاليات المهرجان الحرفي الثاني عدد من أصحاب السمو والمعالي والمكرمين من أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى وأصحاب السعادة الوكلاء وأصحاب السعادة أعضاء السلك الدبلوماسي المعتمدين لدى السلطنة وعدد من كبار المسؤولين في القطاعين العام.
يأتي الاحتفال بتكريم الفائزين بمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية تأكيداً على النهج السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – بأهمية التطوير والتحديث والذي يقوم على أساس احترام مهن الآباء والأجداد والحفاظ على الهوية الوطنية للبلاد، كما تسعى الهيئة من خلال المسابقة إلى التعريف بأهمية دور الحرفي ومساهمته في مسيرة التنمية الشاملة من خلال التركيز على المحاور الهادفة لتأسيس المشاريع الحرفية بالإضافة إلى دعم ورعاية الحرفيين وتأهيلهم في مختلف مجالات الإنتاج الحرفي.
وفي كلمة ألقتها معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جمّيل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية رئيسة اللجنة الرئيسة لمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية قالت: تحتفي عُمان اليوم بالمجيدين من أبنائها الحرفيين في إحتفال بهي تقديراً لما أنجزوه من إنتاج حرفي مبتكر ترجمته منتجاتهم ومشاريعهم الحرفية ضمن منافسات مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية لعام 2015م في دورتها الرابعة ـ والتي ولله الحمد ـ شهدت مشاركة واسعة من قبل كافة محافظات السلطنة مكونة لوحة جمالية معبرة عن القيم العُمانية الراسخة للهوية الحضارية للبلاد.
وأوضحت معاليها بأن المسابقة جسدت عبر مسيرتها على مدى أربع دورات الحرص والعناية السامية من لدن عاهل البلاد المفدى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وتوجيهاته السديدة بالمحافظة على الموروث الحرفي ومهن الآباء والأجداد والعمل على إعلائها وترسيخها على المستوى المحلي الإقليمي والعالمي من أجل إيجاد وجدان إنساني مشترك وجامع للأمم والحضارات، حيث أثرت المسابقة في مختلف دوراتها المتعاقبة الواقع الحرفي بشواهد ونماذج رائدة ومجددة للهوية الحرفية الأصيلة، كما أكدت معاليها بأن المسابقة ترجمت الرؤى الاستشرافية لقطاع مساهم وفاعل في التنمية الشاملة بمؤشرات جداً عالية من الإنتاجية والربحية.
وقالت معاليها: مع تكريم الفائزين بمسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية لعام 2015م في دورتها الرابعة لا يسعني إلا أن أرفع أسمى آيات الولاء والعرفان إلى المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد – حفظه الله ورعاه ـ مجددين العهد والإخلاص لجلالته بالمضي قدماً نحو الإنجاز والعمل لبناء دولة عصرية شامخة بنهضتها.
من جانبه قال راعي الحفل صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد في تصريح: إنه لشرف كبير أن أرعى كاس صاحب الجلالة للصناعات الحرفية هذا اليوم وكذلك شرف كبير أن أكون بين الحرفيين العمانيين وأن أطلع على إبداعات ما وصلت اليه هذة الصناعات الحرفية التقليدية من مستوى.
وأضاف سموه: إن صاحب الجلالة يولي أهتماما كبيرا بتطوير تشجيع هذة الصناعات وأنشاء كلية الاجيال لخلق جيل مبدع ويحسن ويطور هذه الصناعات ومثل هذة الاحتفالات السنوية تخلق روح المنافسة والتواصل بين المنتج والمسوق وبين المصنع.
وقال: إن الصناعة الحرفية في العديد من دول العالم تدر دخلاً إقتصادياً مربحاً أذا تم توظيفها بالشكل التجاري وكل حرفي يدرك هذا والحكومة وفرت للحرفيين في جميع المجالات الدعم وعلى الصانع أن يرقى بصناعتة لتصبح مصدر رزق لة وأن تساهم بشي من الدخل القومي الوطني.
وقال سموه: إن ما شاهدناه اليوم في المعرض الحرفي الثاني يدل على الابداع والتميز في المنتج والحرف العمانية ويؤكد مدى تطورها.
وهنأ صاحب السمو جميع الفائزين الذين حصلوا على التشريف بإستلام كأس جلالته وكذلك المشاركين وجميع اللجان على أخراج هذاالمهرجان وانجاحه.
* فعاليات متنوعة
وكانت قد بدأت فعاليات الاحتفال بالسلام السلطاني، ثم تخلل الحفل عرض فيلم وثائقي سُلط الضوء على الجهود المبذولة من قبل الهيئة العامة للصناعات الحرفية لتجويد العمل والأداء الحرفي إلى جانب الجهود المبذولة لتطوير مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية كما استعرض الفيلم آليات اختيار لجان التقييم والتحكيم للمنتجات والمشاريع الحرفية ودور اللجان في عمليات الفرز والاختيار، كما أوضح العرض إسهامات المسابقة في تطوير الحرف بما يسهم في تنفيذ إستراتيجية متكاملة للنهوض بالقطاع الحرفي.
* تتويج الفائزين
بلغ عدد الحرفيين المشاركين في مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية في دورتها الرابعة (834) حرفياً في فئة المنتج الحرفي بمجالات النسيجيات والفضيات والخزفيات والخشبيات تأهل منهم ضمن منافسات المسابقة (79) حرفياً فاز منهم (11) حرفياً، فيما بلغ عدد المؤسسات المشاركة بفئة المشاريع الحرفية المتأهلة ضمن منافسات المسابقة (12) مشروعاً فاز منهم (3) مشاريع حرفية.
وقد كرّم صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد مستشار جلالة السلطان الحرفيين الفائزين بالمسابقة، فعلى مستوى فئة المنتج الحرفي نال سعود بن سليمان الهميمي شرف الحصول على كأس مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية بفوزه بالمركز الأول في مجال الخشبيات، فيما فاز بالمركز الثاني غالب بن سليمان الصوافي، أما المركز الثالث فقد استحقته ثويبة بنت محمد الشحية.
أما في مجال الفضيات فقد فازت فخرية بنت سعيد الشامسية شرف الحصول على كأس مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية بفوزها بالمركز الأول، فيما فازت بالمركز الثاني نادية بنت سعيد الرواحية، أما المركز الثالث فقد استحقه طلال بن حمود البلوشي.
وفي مجال النسيجيات نالت محينة بنت علي القرينية شرف الحصول على كأس مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية بفوزها بالمركز الأول، فيما فاز بالمركز الثاني بدر بن سيف العبري، أما المركز الثالث فقد استحقه يعقوب بن ناصر الخاطري.
أما في مجال الخزفيات فقد تم حجب جائزة المركز الأول، فيما فاز بالمركز الثاني زوينة بنت حمود الجديدية، أما المركز الثالث فقد استحقه أحمد بن محمد الشبيبي.
وفي مجال المشاريع الحرفية فقد فاز مشروع مؤسسة المفاريد الفضية للتجارة لمالكته أحلام بنت مبارك السيابية بالمركز الأول واستحق شرف الحصول على كأس مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية عن فئة المشاريع الحرفية، فيما فاز مشروع مؤسسة الخزف الأبيض لمالكه أحمد بن عبدالله العدوي بالمركز الثاني، أما مشروع مؤسسة بركات الباطنة للتجارة لمالكه منصور بن محمد الزعابي فقد فاز المركز الثالث.
كما كرمت الهيئة كافة أعضاء لجان التحكيم النهائي والتقييم المبدئي بالإضافة إلى اللجنة الإعلامية ولجنة الاحتفالات، كما تم تكريم كل من الدائرة القانونية بالإضافة إلى دائرة الرقابة بالهيئة.
وفي الختام قامت معالي الشيخة عائشة بنت خلفان بن جمّيل السيابية رئيسة الهيئة العامة للصناعات الحرفية بتقديم هدية تذكارية لصاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد مستشار جلالة السلطان راعي الحفل.
* تصميم كأس المسابقة
جاءت فكرة تصميم كأس مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية متميزة وذلك بهدف إضفاء نوع من اللمسات الحرفية العمانية على المسابقة لتبرز معالم من العمارة العمانية المبتكرة من الإرث والأصالة، كما حقق التصميم نوعاً من التنوع بين الحرفية والحداثة المعمارية المعبرة عن روح العصر فهو مستمد بشكل أساسي من روح العمارة مع تمتعه في ذات الوقت بخصوصية الحرف لتجعل منه أيقونه من أيقونات الهوية العمانية.
* جماليات حرفية
وتتمثل الفكرة الأساسية للتصميم احتواء قاعدة ارتكازه على نقوش وزخارف عمانية مقتبسة من الحزام العلوي لقصر العلم العامر الأمر الذي أضفى على التصميم نوعاً من التفرد الجمالي ، كما تضمن متن الكأس جزء مصغر من منارة جامع السلطان قابوس الأكبر بولاية بوشر وما تحتويه المنارة من زخرفة متناسقة وبديعة وذلك بهدف تضمين تقنية استخدام الصروح العمانية المستخدمة في العمارة العمانية مع مراعاة ميزة المنظور المرئي لجمالية الرؤية وهي خاصية التحكم في مدى زاوية الميل والتي أستخدمها العمانيون في هندسة بناء القلاع و الحصون العمانية، أما الجزء الآخر من متن الكأس فقد أحتوى على نقوش مستوحاة من زخارف الرقمة في حرفة النسيج العماني من خلال تصميمات ذات وحدات زخرفيه بألوان مستوحاه من البيئة العمانية.
* تناغم حرفي
أما الجزء العلوي من تصميم كأس المسابقة فهو عبارة عن قبة جامع السلطان قابوس الأكبر وما تمثله قبة الجامع من تناغم واضح ما بين التصميم الهندسي والتقنية الحديثة ويجمع التصميم بين تقنية الصروج العمانية الفريدة وبين إبداعات الموروثات الحرفية، ويجسد تصميم كأس مسابقة السلطان قابوس للإجادة الحرفية تفرد الصناعات الحرفية الوطنية في تناغم وإنسجام متسق مع تقنيات الهندسة العمانية التقليدية، كما يتضمن الكأس شعار الهيئة المصنوع من الذهب الخالص بمفرداته الحرفية ودلالاته العمانية.

إلى الأعلى