الأربعاء 18 يناير 2017 م - ١٩ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / آراء / رأي الوطن : جوائز إلكترونية مستحقة ومشجعة على التنافس

رأي الوطن : جوائز إلكترونية مستحقة ومشجعة على التنافس

إن تتويج السلطنة بخمس جوائز على هامش مؤتمر ومعرض الحكومة الإلكترونية الذي اختتم أعماله أمس في مملكة البحرين الشقيقة بمشاركة رؤساء هيئات تقنية المعلومات وعدد من الخبراء والمتخصصين في مجال الحكومة الإلكترونية والخدمة العامة على المستويين الإقليمي والدولي، يعكس حجم الجهود القائمة حول إنجاز التوجه نحو حكومة السلطنة الإلكترونية والمضي قدمًا باتجاه إكمال بنيتها الأساسية، انطلاقًا من حرص حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على أهمية تطوير الجهاز الحكومي وارتقاء أدوات عمل الوزارات والمؤسسات الخدمية الحكومية والخاصة، من أجل النهوض بمفردات الحياة للمواطن، والحرص على التناغم والتلاقي والانسجام بين مفهومي الحقوق والواجبات، فتحقيق التوازن الدقيق بين المفهومين هو المدخل لبناء حضارة عُمان الحديثة وأيضًا الحفاظ عليها في حالة تطور .
إن هذا الفوز ـ ونحن نعيش غمرة احتفالات البلاد بالعيد الوطني الخامس والأربعين المجيد ـ يعد إحدى ثمار النهضة المباركة، ومفردة من مفردات التحضر للدولة العمانية العصرية التي تخطو بثبات على سلم المجد والتقدم والرقي والتطور، فكم هو مثلج للصدر أن تحصل مؤسساتنا الخدمية على هذه الجوائز اعترافًا بدورها وتكريمًا وتقديرًا لجهودها في خدمة الوطن والمواطن، وحرصها على القيام بواجباتها ومسؤولياتها وفق الرؤية والإرادة الساميتين للقيادة الحكيمة، ووفاء بالحقوق، حقوق الوطن والمواطن. فحصول المركز الوطني للإحصاء والمعلومات على جائزة أفضل موقع حكومي إلكتروني، والهيئة العامة لحماية المستهلك على جائزة أفضل ممارسة في المشاركة المجتمعية، ونيل صندوق الرفد (برنامج سند) على جائزة أفضل خدمة حكومية تكاملية لقطاع الأعمال، وتكريم شرطة عمان السلطانية لتميزها في فئة أفضل مشروع إلكتروني وطني مشترك، وتكريم وزارة التجارة والصناعة ممثلة في مشروع “استثمر بسهولة” في فئة أفضل خدمة حكومية لقطاع الأعمال، كل ذلك يعبر عن حالة التنافس الشريف بين هذه المواقع الخدمية الإلكترونية الفائزة من أجل إيصال رسالتها، وحرصها على تقديم خدماتها للمجتمع في أبسط صورة وأسرع زمن، يختزل المسافات ويوفر الوقت والجهد والمال وتجشم وعثاء السفر والترحال. كما أنه من المؤكد أن هذا الفوز والتكريم باعثان على مضاعفة الجهود من قبل جميع المؤسسات الحكومية والخاصة ليس من أجل الفوز بجائزة أفضل موقع خدمي، وإنما من أجل الفوز بالحسنيين؛ الفوز بالجائزة والفوز برضا المستفيد. وهذا التنافس بقدر ما هو حالة صحية، بقدر ما يعجل باكتمال منظومة الحكومة الإلكترونية التي تنشدها السلطنة محليًّا وخليجيًّا وعالميًّا، حيث عني مؤتمر ومعرض الحكومة الإلكترونية في نسخته الرابعة بجملة من المواضيع من بينها تلك المتعلقة بالحكومة الإلكترونية الخليجية وتتمثل في البيانات الضخمة والبيانات الذكية، وتكامل المعلومات البيئية لدعم صنع القرار الإقليمي، إلى جانب الخدمات الحكومية المشتركة، والإعلام الاجتماعي الذكي، مع عرض تجارب دول الخليج في مجال الحكومة الإلكترونية في قطاعات العدل والتنمية الاجتماعية وغيرها. وقد شاركت السلطنة في المؤتمر من خلال ورقتي عمل؛ الأولى تتعلق بتجربة هيئة تقنية المعلومات في مجال التصديق الإلكتروني في الهواتف النقالة، باعتباره من المشاريع المهمة التي تتضمنها استراتيجية عُمان الرقمية بهدف دعم التعاملات الإلكترونية وتسهيل الحصول على الخدمات، والورقة الثانية حول المشاركة المجتمعية للشورى العمانية وذلك بعرض تجربة مجلس الشورى في استثمار القنوات الإعلامية بما فيها قنوات التواصل الاجتماعي لتكون بمثابة المنصة التي يصل من خلالها المجلس إلى المواطنين بمختلف شرائحهم، والاستماع إلى مقترحاتهم ورؤاهم حول الخطط والسياسات الوطنية، والاستفادة من مميزات تلك القنوات للتعرف على آراء المواطنين حول اللقاءات الدورية التي يعقدها المجلس مع المسؤولين في الحكومة.

إلى الأعلى