الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / اليمن: مقاومة حوثية شديدة في تعز ومعارك في عدة محافظات
اليمن: مقاومة حوثية شديدة في تعز ومعارك في عدة محافظات

اليمن: مقاومة حوثية شديدة في تعز ومعارك في عدة محافظات

عدن ـ وكالات: يبدي الحوثيون وحلفاؤهم “مقاومة شديدة” في مواجهة الهجوم الذي بدأته الأسبوع الماضي قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي بدعم من التحالف العربي لاستعادة كامل محافظة تعز، بحسب ما أفاد مصدر عسكري أمس الخميس. وكانت قوات هادي المدعومة من التحالف، بدأت هجوما لطرد الحوثيين وحلفائهم من القوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح، من تعز. وتتركز المعارك حول الراهدة ثاني كبرى مدن المحافظة المحورية الواقعة في جنوب غرب اليمن. وقال المصدر، وهو مسؤول عسكري ميداني في القوات الموالية لهادي، إن”ميليشيات الحوثي والمخلوع صالح يستميتون بالدفاع عن الراهدة، وهناك مقاومة شديدة من قبلهم”. أضاف “التعزيزات العسكرية التي وصلت لدعم الشرعية لجهة الراهدة حققت تقدما محدودا”، مشيرا إلى أن المعارك أدت في الساعات الأربع والعشرين الماضية إلى مقتل 16 مسلحا بينهم ستة موالين لهادي.
وأضاف المصدر أن “طيران التحالف العربي يساندنا في معركة استعادة الراهدة وقصف مواقع الحوثيين”. وإلى الغرب من محافظة تعز، تدور معارك بين الحوثيين والقوات الموالية لهادي في منطقة ذباب الساحلية، بحسب مصادر عسكرية. ويتواجد الحوثيون وحلفاؤهم في مناطق عدة من المحافظة، ويحاصرون مركزها مدينة تعز. وتشهد جبهات القتال في اليمن تطورات ميدانية على جبهة كرش- الراهدة في تعز، التي تعد مفتاح الدخول إلى منطقة دمنة خدير معقل الحوثيين، حققت فيها المقاومة الشعبية وقوات الجيش الوطني المعززة بقوات التحالف العربي تقدما كبيرا، وأصبحت على بعد كيلومترين من مدينة الراهدة. وتواصلت المواجهات في منطقة نجد قسيم في الضباب، تمكنت خلالها القوات الموالية لهادي من استعادة موقع الكسارة وقرية النجد وحصن الرامة، فيما قتل 23 مسلحا من عناصر قوات الحوثيين في تلك المواجهات. كما استطاعت المقاومة الشعبية السيطرة على التباب والمرتفعات المطلة على منطقة الأقروض ومناطق أخرى عديدة في مديرية المسراخ. وفي المخا، اخترقت المقاومة الشعبية تحصينات الحوثيين بعد مواجهات عنيفة. أما محافظة إب فقد شهدت سقوط عشرات القتلى والجرحى من عناصر قوات صالح والحوثي المسلحة، في مواجهات مع المقاومة في جبهة بني شبيب. سياسيا، أكد نائب الرئيس اليمني ورئيس الوزراء خالد بحاح حرص الحكومة الشرعية على وقف الحرب في أقرب وقت، واستعداد الحكومة للسلام بنوايا صادقة، وذلك خلال لقائه مع المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد في الرياض. هذا وحذرت الأمم المتحدة من ارتفاع أعداد اليمنيين المحاصرين في تعز من قبل ميليشيات الحوثي إلى نحو ربع مليون شخص، مشيرة إلى عرقلة تسيلم الإمدادات الإنسانية للمدنيين. وفي صنعاء شن طيران التحالف العربي أمس الخميس غارات جوية استهدفت أحد المعسكرات الواقعة في قبضة الحوثيين والقوات العسكرية الموالية للرئيس اليمني السابق علي صالح بالعاصمة صنعاء. وقال سكان محليون لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن نحو أربع غارات عنيفة استهدفت معسكر ألوية الصواريخ بفج عطان غرب صنعاء. وهز دوي انفجارات عنيفة العاصمة ، وشوهدت أعمدة الدخان تتصاعد من على الموقع بكثافة ، دون أن تتضح على الفور الخسائر المادية أو البشرية التي خلفتها الغارات.

إلى الأعلى