الجمعة 26 مايو 2017 م - ٢٩ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / السياسة / الاحتلال يصعد اعتداءاته في الأراضي المحتلة ويستهدف الفلسطينيين في منازلهم وأرزاقهم
الاحتلال يصعد اعتداءاته في الأراضي المحتلة ويستهدف الفلسطينيين في منازلهم وأرزاقهم

الاحتلال يصعد اعتداءاته في الأراضي المحتلة ويستهدف الفلسطينيين في منازلهم وأرزاقهم

رسالة فلسطين المحتلة ـ من رشيد هلال وعبدالقادر حماد:
واصل جيش الاحتلال الاسرائيلي ممارساته الاجرامية في الأراضي المحتلة الفلسطينية، حيث اصدر عددا من قرارات الهدم تطول منازل الفلسطينيين في أحياء مدينة سلوان كما استهدفت قواته الجاثمة على تخوم القرى والمدن الفلسطينية المزارعين ومنعتهم من رعاية اراضيهم فيما استهدفت بوارجه قبالة ساحل غزة مراكب الصيادين ودفعتهم للعودة الى الميناء. واقتحمت طواقم بلدية الاحتلال وما يسموا بأفراد حرس الحدود والقوات الخاصة حي البستان وبئر أيوب في بلدة سلوان، ووزعت (أوامر هدم إدارية) على منشآت سكنية وتجارية بحجة البناء دون ترخيص.
وأوضح مركز معلومات وادي حلوة- سلوان أن طواقم بلدية الاحتلال قامت بتصوير حي البستان وبئر أيوب بشكل عام وبعض المنازل بشكل خاص، وأخذت مقاسات بعض الطرقات والشقق السكنية، ثم علقت أوامر هدم إدارية على 7 منازل سكنية.
وأضاف المركز أن المنشآت السكنية تعود لعائلات (عودة، الرجبي، أبو شافع، بدران، زيتون)، ويعيش فيها حوالي 60 شخصا معظمهم من الأطفال، لافتا أن هذه المنشآت قائمة منذ تسعينيات القرن الماضي، وتم فرض مخالفات بناء عليها.
وأضاف المركز أن طواقم البلدية علقت أمر هدم إداري على سور قائم منذ عدة سنوات في حي بئر أيوب ، وأمر “تنظيف ” على قطعة يستخدم أهالي الحي.
كما اقتحمت القوات محطة وقود في حي بئر أيوب بعد خلع بابها الخارجي، حيث لم يكن أحد بداخلها وعلقت عليها أمر هدم إداري.
واقتحمت معملا للطوب في حي بئر أيوب وطالبت من أصحابه (ترخيص المعمل وشهادة مزاولة المهنة) من الدوائر المختصة، علما انه قائم منذ عام 1983 ويعتاش منه أكثر من 40 نفراً.
وأضاف المركز أن القوات الإسرائيلية اقتحمت منزلا يعود لعائلة العباسي في حي عين اللوزة بالبلدة، وطالبت من أصحابه بوضع “زينكو” على السور الخارجي المطل على الشارع، لعدم القاء الحجارة باتجاههم من قبل الشبان.
وقال مركز المعلومات أن الدوائر الإسرائيلية المختلفة (البلدية والضريبة والأرنونا ودائرة الإجراء والشرطة والمخابرات ووزارة الزراعة والصحة) تستهدف منذ حوالي شهر أهالي بلدة سلوان، باقتحام منازلهم واعتقال أبنائهم أو استدعائهم للتحقيق، إضافة الى اقتحام بعض المنازل للسؤال على بعض الشبان المعتقلين في سجون الاحتلال.
ولفت المركز في بيانه الى الاقتحامات اليومية للمحلات التجارية في البلدة وخاصة في حي (بئر أيوب وعين اللوزة)، لمطالبة أصحابها بترخيص المحلات التجارية أو شهادة مزاولة المهنة من الدوائر الإسرائيلية، مهددة البلدية باصدار قرارات اخلاء أو اغلاق للمنشآت في حال عدم مراجعة الدوائر المختصة.
وأضاف المركز أن بلدية الاحتلال تفرض مخالفة باهظة عشوائية على التجار في سلوان، والأسباب مختلفة ومنها “عدم مطابقة لوحات المحلات التجارية للمواصفات المطلوبة، ووجود كراتين فارغة في محيط المحلات التجارية، والتدخين داخل أو على أبواب المحلات، وعرض البضائع أمام المحلات”.
ولفت المركز الى أن سلطات الاحتلال صادرت مؤخرا لحوم من التاجر أبو رجب أبو اسنينة بقيمة 3500 شيكل، إضافة الى مصادرة سيارته ودفتر المبيعات، بحجة نقل الدجاج في سيارة خاصة غير مبردة مخصصة لذلك، علما ان التاجر أبرز لطواقم “الصحة والزراعة” أوراق الشراء القانونية التي كانت بحوزته لكن دون جدوى، كما فرضوا عليه (أجار مصادرة البضائع).
وأشار المركز الى أن طواقم البلدية فرضت مؤخرا مخالفة على التاجر عز عبد الرحيم بربر، وحررت مخالفة باسمه قيمتها 5 الاف شيكل، بحجة وجود “منفضة” على طاولة المحل.
من جهة أخرى فتحت الزوارق الحربية الإسرائيلية، صباح أمس السبت، نيران أسلحتها الرشاشة، صوب مراكب الصيادين الفلسطينيين في عرض بحر بيت لاهيا شمال قطاع غزة، دون وقوع اصابات. وفي ذات السياق منعت قوات الاحتلال الاسرائيلي، فلسطينيا من قرية العرقة غرب جنين والواقعة بمحاذاة الجدار العنصري ومستوطنة ‘شاكيد’ الجاثمة على اراضي المحافظة، من دخول ارضه لفلاحتها.
وذكر أحد شهود العيان، أن قوات الاحتلال أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه افراد عائلته اثناء قيامهم بفلاحة ارضهم وطالبتهم عبر مكبرات الصوت بمغادرة المكان.

إلى الأعلى