الخميس 19 أكتوبر 2017 م - ٢٨ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / المحليات / بشفافية فوز الشرقية ورضوه وهرمز .. لعمان كلها

بشفافية فوز الشرقية ورضوه وهرمز .. لعمان كلها

زفت الاصائل الثلاث (الشرقية و رضوه و هرمز ) يوم الخميس الماضي على ظهورهن الفوز والانتصار والتهاني للمقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ ابقاه الله ـ عندما فازت باغلا الاشواط بختام البطولة الخليجية الرابعة للهجن التي اقيمت بميدان الفليج لسباقات الهجن يوم الخميس الماضي ، لتهدي الناموس والفوز لمقامه السامي عبر مضمر الاصائل ممثل السلطنة الدائم بالمحافل حمد بن محمد بن سالم الوهيبي مضمر هجن الهجانة السلطانية .
يوم الخميس كان يوما استثنائيا امتزجت فيه فرحة الجميع من مسؤولين ومواطنين حيث فازت 3 من هجن الهجانة السلطانية بـ 3 كؤوس ذهبية ، وباول مشاركة من نوعها لهجن الهجانة السلطانية ، ليسجل هذا الانجاز باحرف من ذهب بتاريخ الاصالة والتراث ، ويكون العنوان الابرز الذي اكد مرة اخرى مدى الاهتمام السامي من لدن جلالته ـ ابقاه الله ـ بالتراث والاصالة ورياضة الهجن .
البطولة الخليجية الرابعة للهجن كانت الحدث الابرز والاهم في رياضة الهجن هذا العام ، حيث كان الجميع يترقب هذه البطولة بشغف كبير ، ليس الترقب كان لمشاهدة سباق وتسابق للهجن فقط ، بل كان الجميع يترقب المشاركة الاولى لهجن الهجانة السلطانية وما ستحققه هذه الاصائل من انجازات كون ان هذه المشاركة هي الاولى من نوعها ، حيث امتلئت منصة ميدان الفليج ومدرجاتها عن بكرة ابيها لمشاهدة اصائل الهجانة السلطانية وهي تتنافس مع هجن (الرئاسة ) التابعة لدولة الامارات و هجن (الشحانية) التابعة لدولة قطر وغيرها من الهجن ، حيث لم تخيب هجن الهجانة السلطانية آمال محبيها ومتابعيها وآمال الجمهور الذي حضر بذلك اليوم، فكانت عند الوعد وعند حسن الضن بها فافرحت القلوب ورسمت الابتسامة على وجوه الجميع .
وعندما اتت البكرة (الشرقية) بشوط العمانيات لسن اللقايا منفردة عن بقية المتسابقات وقف الجمهور فرحا واستبشارا لهذا الفوز، ووقفت تحية لها وتحية لانجازها وتحية لمكانتها وتحية لمضمرها الذي قادها الى هذا الفوز ، وجددت البكرة (رضوة ) الفرحة مرة اخرى فوقف الجمهور مرة اخرى يهتف بالنصر فرحا بهذا الفوز عندما فازت رضوة بالكاس الذهبي بسن الجداع بفئة العمانيات ، ايضا مع مضمرها حمد بن محمد الوهيبي ، لتختتم البكرة (هرمز) حلقة الانتصارات بسن الحول العمانيات وتهدي الفوز للجمهور العماني للمرة الثالثة على التوالي ليعم التصفيق والابتسامة ارجاء الميدان .
3 كؤوس ذهبية اتت بيوم وسباق واحد وبـ 3 اشواط ، لكنها كانت ثمرة جهد سنوات من التحضير والتجهيز والاعداد ، اعداد من شؤون البلاط السلطاني ممثلا في الهجانة السلطانية باختيار الاصائل العمانيات من الهجن عبر اقامة تسعيرات لشراء النوق المتفوقة، وايضا لدعم ابناء السلطنة من مضمرين وملاك ، وبالفعل حققت هذه التسعيرات ثمرتها فمعظم الهجن الفائزات بالكؤوس ومن حققت ميداليات ملونة كانت كلها من شراء التسعيرات التي اقيمت مؤخرا .
ان الفوز باشواط الهجن العمانيات الاصائل ببطولة خليجية كبيرة بهذا المستوى هو فوز مستحق وفوز لاصالة الهجن العمانية وتاكيد واضح وصريح بان الهجن العمانية هي سيدة الميادين وجذورها التي تنبع من هذه الارض الطيبة راسخة تتجدد مع بتجدد روح الاصالة التي حافظ عليها العمانيون وتوارثوها ابا عن جد .
كذلك فان هذا المضمر (المدرب) حمد بن محمد بن سالم الوهيبي مضمر الهجانة السلطانية الذي كان قائد هذه الهجن والمعتني بها ومخطط لمسارها من الانطلاقة الى خط النهاية، واحدا من ابناء هذه النهضة المباركة الذي درس مهنة التضمير فعشقها وابدع فيها، فهو ليس بغريب على تحقيق الانجازات والانتصارات لرياضة الهجن العمانية، ففي العام الماضي فاز بالسيف الفضي سيف امير دولة قطر عن طريق البكرة (كيف ) كذلك فاز بالشلفة الخاصة بالبكار ايضا بدولة قطر عن طريق البكرة (هملوله) ، وكذلك فوزة بكاس في دبي ، اضافة الى انجازاته على المستوى المحلي والخليجي .
ان هذه الفوز يجعلنا نقف ونستذكر مدى اهمية المحافظة على التراث والاصلة وعدم التفريط في كل يخصنا وينتمي لنا وننتمي له ، وهذا النهج الواضح هو النهج الذي رسمه جلالته ـ ابقاه الله ـ فهو من يشجع دائما وابدا على ضرورة الاهتمام بهذا الموروث الاصيل حتى يكون لنا مصدر فخرا يضاف الى مفاخر عمان وسلطانها وشعبها .
نبارك للمقام السامي لجلالة السلطان ـ ايده الله بالنصر دائما ـ بهذا الفوز ، وندعوا الله العلي القدير ان تكون عمان دائما في نصر وفوز ، كما نهنئ شؤون البلاط السلطاني ممثلا بالهجانة السلطانية على فوز الشرقية و رضوه وهرمز بالكؤوس، وكذلك التهانئ للمضمر القدير حمد بن محمد بن سالم الوهيبي ممثل السلطنة الدائم بالمحافل الخليجية على هذه الفوز الذي اتا ثمرة لجهد وسهر ايام وليالي، ومبروك لجميع ابناء عمان ومشجعي هجن الهجانة السلطانية في كل مكان .

سهيل بن ناصر النهدي
suhailnahdy@yahoo.com

إلى الأعلى