الإثنين 23 أكتوبر 2017 م - ٣ صفر ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / عصابات المستوطنين تقتحم الأقصى في حراسة شرطة الاحتلال والمرابطون يتصدون بالتكبير
عصابات المستوطنين تقتحم الأقصى في حراسة شرطة الاحتلال والمرابطون يتصدون بالتكبير

عصابات المستوطنين تقتحم الأقصى في حراسة شرطة الاحتلال والمرابطون يتصدون بالتكبير

جماعة إرهابية إسرائيلية تنجح في إلغاء قرار بتحديد أعداد المقتحمين للمسجد

القدس المحتلة ـ الوطن:
اقتحم 49 مستوطنًا متطرفًا امس الأحد، ساحات المسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة، تحت حراسة أمنية مشددة، حيث تصدى لهم المرابطون وطلاب العلم بالتكبير والهتافات.
وتوافد عشرات المصلين وطلاب حلقات العلم إلى ساحات الأقصى وفتحت جميع بواباته، وواصلت قوات الاحتلال احتجاز هويات النساء، وحالت دون دخول النساء الممنوعات ضمن القائمة الذهبية.
وفي ذات السياق، تصدى مرابطون لمتطرفة إسرائيلية كانت تضع عقدًا يحمل مجسم الهيكل المزعوم، وإخراجها من ساحات المسجد الأقصى المبارك.
وأفاد مسؤول العلاقات العامة في دائرة الأوقاف أن” حراس المسجد الأقصى تصدوا لمتطرفة كانت تضع عقدا يحمل مجسم الهيكل، وطلبوا منها خلعه لكنها رفضت، فتم إخراجها من ساحاته”.
كما أدى متطرف آخر طقوس تلمودية أمام باب السلسلة، فقامت قوات الاحتلال بإخراجه بالقوة من ساحات الأقصى.
وذكر شهود أن المصلين تصدوا بالتكبيرات لمتطرف انبطح أرضًا أمام باب السلسلة كشكل من أشكال الطقوس التلمودية، وتم إخراجه بالقوة من المكان.
كما واصلت شرطة الاحتلال منع عشرات النساء والطالبات من الدخول إلى الاقصى خلال فترة اقتحامات المستوطنين؛ الأمر الذي دفع قسما منهن لاعتصام احتجاجي وأداء صلاة ظهر اليوم أمام بوابات الأقصى.
وفي سياق آخر ذكرت مصادر عبرية اسرائيلية أمس الاول، أن شرطة الاحتلال الإسرائيلي تراجعت عن تطبيق خطة أعدتها تتعلق باقتحامات المستوطنين اليهود للمسجد الاقصى، بعد فشلها في أيامها الأولى.
وكانت مواقع اعلامية اسرائيلية نشرت خطة جديدة بدأت شرطة الاحتلال بتطبيقها تتعلق بتحديد أعداد محددة من المستوطنين اليهود لـ’دخول’ المسجد الأقصى، إلا أنها تراجعت وسمحت باقتحامات ودخول المستوطنين دون قيود.
ولفتت مصادر عبرية الى أن وزير أمن الاحتلال جلعاد اردان من حزب ‘الليكود’ نفى تقييد حركة ‘دخول’ اليهود للمسجد الأقصى.
وعلمية تحديد اعداد المقتحمين للأقصى اثارت أعضاء ما تسمى جماعات الهيكل الارهابية وطالبوا برحيل وزير الأمن الداخلي “جلعاد أردان” وذلك على خلفية قرار تحديد أعداد اليهود المقتحمين للأقصى يوميا.فقد أصدرت الشرطة الصهيونية البارحة قرارا شفويا لجماعات الهيكل أبلغتهم فيه بأن أقصى عدد للمقتحمن للأقصى يوميا من اليهود لن يزيد عن 45 في فترة الصباح و 15 في الفترة المسائية، وبأن لاتزيد كل مجموعة عن 15 متطرفا، وحتى الآن لم يصدر أمر رسمي بهذا الشأن.ويأتي هذا القرار من الشرطة الصهيونية في إطار خطة تقنين الاقتحامات الصهيونية للأقصى وجعلها واقعا حياتيا للقدس.. هذا ويذكر أن وزير الأمن الداخلي “جلعاد أردان” هو صاحب فكرة طرد النساء من الأقصى، وهو صاحب فكرة حظر المرابطين والمرابطات، وهو من أكثر الداعمين للمنظمات المتطرفة.
وفي وقت سابق حددت شرطة الإحتلال عدد المقتحمين للأقصى يوميا حيث أبلغت شرطة الإحتلال جماعات الهيكل اليوم، بأن أقصى عدد يومي للمقتحمين اليهود سيكون 60 يهوديا، وأن الاقتحامات يجب أن تكون منسقة مسبقا وذلك بإبلاغ مكتب تنسيق باب المغاربة التابع للشرطة الصهيونية، وأن الجولة الواحدة لن تزيد عن 15 متطرفا.وقد استنكرت جماعات الهيكل هذا القرار بشدة معتبرة إياه تضييقا وتحجيما لنشاطها الداعي لزيادة أعداد المقتحمين.

إلى الأعلى