الأحد 23 يوليو 2017 م - ٢٨ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير الدولة و محافظ ظفار يرعى حفل تخريج 1549 من طلبة الكليات الإنسانية بجامعة السلطان قابوس
وزير الدولة و محافظ ظفار يرعى حفل تخريج 1549 من طلبة الكليات الإنسانية بجامعة السلطان قابوس

وزير الدولة و محافظ ظفار يرعى حفل تخريج 1549 من طلبة الكليات الإنسانية بجامعة السلطان قابوس

فيما سيتم تخريج 1381 من طلبة الكليات العلمية .. الأحد القادم
ـ البيماني : المنجزاتِ العالية والمُخرجاتِ المتتابعة بالجامعة لم تتحقق إلا بدعم جلالته وبتكاتفِ الجهودِ الحثيثةِ من الجميع
ـ الخريجون : عاقدون العزم على الانطلاق نحو ميادين من سبقونا لنلحق بركبهم في الارتقاء بمسيرة النهضة العُمانية

تغطية : خالد العامري وسهيل النهدي :
رعى معالي السيد محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار احتفال جامعة السلطان قابوس بتخريج الدفعة السادسة والعشرين من طلبة وطالبات الجامعة.
حيث احتفلت الجامعة أمس بتخريج طلاب كليات الآداب والعلوم الاجتماعية وكلية التربية وكلية الحقوق وكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بحضور عدد من اصحاب المعالي والسعادة والمسؤولين بجامعة السلطان قابوس واولياء امور الطلبة الخريجين وذلك على المسرح المفتوح بالجامعة .
في بداية الحفل ألقى سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس كلمة قال فيها : لم تأل جامعةُ السلطانِ قابوس من رفدِ للمجتمعِ العماني بدفعاتٍ ملؤها الحياةُ والتفاؤلُ والعطاء ، فمنذ التأسيسِ حتى يومِنا هذا استقبلتْ ما يربو على (72849) طالبًا وطالبة.
ومن لُطفِ تقديرِ ربِّ العزةِ والجلالةِ أن جمع لنا مناسبةَ العيدِ الوطني الخامسِ والأربعينَ المجيدِ مع تخريجِ الدفعةِ السابعةِ من حملة شهادةِ الدكتوراة والدفعةِ العشرينِ من حملةِ شهادةِ الماجستير والدُّفعةِ السادسةِ والعشرينَ مِن حملةِ شهادةِ البكالوريوس لذانرفعُ نحنُ منتسبي جامعةِ السلطان قابوس أزكى العباراتِ وأصدقَ التبريكاتِ للمقامِ السامي لحضرةِ صاحبِ الجلالةِ السلطان قابوس بن سعيدٍ المعظم – حفظه اللُه ورعاه – سائلين اللهَ العليَّ القديرَ أن يمدَّه بمددِه الذي لا ينفدْ ويفيضَ عليه بمننِه التي لا تُعدّ.
واضاف سعادته لم يكنْ للجامعةِ أن تكونَ ” بيتَ خبرة”، لولا تخريجُها السنويُّ لهذه الأجيالِ المتسلحةِ بالعلمِ والمعرفة، وإذ إننا نُركّز على جودةِ المُخْرَج؛ فإننا نأملُ أن يكونَ أبناؤنا الخريجينَ والخريجات على إدراكٍ بذلك، ووضعِ ذلك في حُسبنِاهم؛ فتعليمُهم وتأهيلُهم العلميُ والثقافيُ والاجتماعيُ استغرق جهدًا استمرَّ لسنوات، لأننا مُتيقنونَ بأن الاستثمارَ الحقيقيَّ لا يكونُ إلا في الإنسان، الذي سَيَعْمُرُ هذه الأرضَ الطيبة.
وبهذه المُناسبة فإنَّ الجامعةَ تخرِّجُ هذا العامَ (2930) خريجًا وخريجة من مختلفِ الدرجاتِ العلمية ففي هذا الحفلِ الخاصِّ بالكلياتِ الإنسانيةِ يتخرّجُ (1549) خريجًا وخريجة فمن كليةِ الآدابِ والعلومِ الاجتماعيةِ (502) خريجًين وخريجات ومِن كليةِ الحقوقِ (147) خريجًا وخريجة فيما يبلغُ عددُ الخريجينَ من كليةِ الاقتصادِ والعلومِ السياسيةِ (470) خريجًا وخريجة، ويبلغُ عددُ الخريجينَ من كليةِ التربيةِ (430) خريجًا وخريجة.
وأضاف سعادته لنحقّقَ الهدفَ الذي نصبو إليه يلزمُنا أولاً إدراكُ نقطةِ البدايةِ التي ننطلقُ منها، وما يدورُ بينَ الطرفينِ من تَجلّيات ، وقد نستنيرُ بالإنجازاتِ المتواصلةِ للجامعةِ في جميعِ الأصعدةِ العلميةِ والعمليةِ وحتى المجتمعيةِ ؛ لنلتمسَ فعليًا مكانتنَا ما بين طُموحِنا والواقِع وسعينُا حثيثٌ لتحقيقِ الريادةِ في التعليمِ والتعلّمِ والبحثِ العلميِ والابتكارِ وخدمةِ المجتمعِ من خلالِ تعزيزِ مبادئ التحليلِ العلمي والتفكيرِ الإبداعيِ والمشاركةِ في إنتاجِ المعرفةِ وتطويرِها ونشرِها والتفاعلِ مع المجتمعين المحليِّ والدولي.
وقد أنجزت الجامعةُ خلالِ العامِ الأكاديميِّ إنجازاتٍ تفتخرُ وتفاخرُ بها، ولكم ـ حضورُنا الكريم ـ سطَّرنا تلك اللمحاتِ الوضاءةِ في كتابِ ” حفلِ التخرج ” الماثلِ بين أيديكم.
واضاف سعادته خرّجتْ الجامعةُ حتى يومِنا هذا أجيالاً تتلوها أجيالْ وضختْ في القطاعينِ العامِ والخاصِ أعدادًا يُشار إليها بالبنان فمنِ مُخرجاتِ الكلياتِ الإنسانيةِ منذُ تأسيسِها، خريجيِّ كليةِ الآدابِ والعلومِ الاجتماعيةِ البالغِ عددُهم (7807) خريجًين وخريجات وبلغَ إجماليُّ خريجيِّ كليةِ الحقوقِ (1509) خريجًا وخريجة، كما بلغَ إجماليُّ خريجيِّ كليةِ الاقتصادِ والعلومِ السياسية (5994) خريجًا وخريجة وبلغَ إجماليُّ خريجيِّ كليةِ التربيةِ (15948) خريجًا وخريجة وبذلك يكونُ مجموعُ خريجيِّ كلياتِ الجامعةِ الإنسانيةِ منذُ تأسيسِها (31258) خريجًا وخريجة.
وقال : إنَّ هذه المنجزاتِ العالية ، والمُخرجاتِ المتتابعة ، لم تكنْ لتتحققَ إلا بفضلٍ من الله سبحانه وتعالى ثمَ بدعمٍ مفضالٍ متواصلٍ من قِبل جلالته ـ أعزه الله ـ وبتكاتفِ الجهودِ الحثيثةِ من قبل الجميع.
بعد ذلك ألقت الطالبة أنوار بنت خميس بن جمعة اليعقوبية من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية كلمة الخريجين قالت فيها : لقد وصلنا إلى منصة التتويج بفضل جهود مضنية لم تعرف التواني والكسل ، وتربّعنا هام المعالي بالتفاني والعمل ، وها نحن اليوم نحقق ما رسمنا من طموحات ، ونسعد الوطن بما حصدنا من إنجازات .
وأضافت بأن ما يضفي على أجواء بهجتنا بهاء وضياء تزامنها مع احتفالات البلاد بعيدها الوطني الخامس والأربعين المجيد ، الذي تعيشه عُمان وهي ترفل بأثواب الرخاء والازدهار، تحت قيادة سلطانها المغوار، حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه -.
وقالت : إننا نحن الخريجين ونحن نحتفي اليوم بحصاد ثمار الجهود ، لنؤكّد إصرارنا على الوفاء بكل ما أبرمنا من عهود ، في مواصلة مسيرتنا البنّاءة المساهمة في تنمية عُمان من أجل مستقبل أكثر إشراقا وإننا ومن هذه اللحظة عاقدون العزم على الانطلاق نحو ميادين من سبقونا من فرسان التنمية الوطنية لنلحق بركبهم في الارتقاء بمسيرة النهضة العُمانية بعدها قدمت قصيدة شعرية ألقاها الطالب عمار بن سالم السديري من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية عقب ذلك قام معالي السيد راعي الحفل بتسليم الشهادات على الخريجين بالكليات الانسانية بالجامعة .
وقد أدلى معاليه بتصريح بهذه المناسبة قال فيه : “إنه لمن دواعي الفخر والسرور أن نرعى حفل تخريج دفعة جديدة من طلبة هذا الصرح الشامخ ، جامعة السلطان قابوس، التي أثبتت السنوات الماضية أنها أحد أهم إنجازات النهضة العمانية التي يقودها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – وبكل تأكيد فإن مخرجات هذه الجامعة الأبية يؤكدون عاما بعد عام على أن التنمية الحقيقية هي تلك التي تأتي بسواعد الشباب المتعلم الآخذ بزمام مستجدات العلم والمعرفة وبهم تتقدم أوطاننا ومجتمعاتنا التي أراد لها باني نهضتنا العمانية جلالة السلطان المعظم – أبقاه الله – أن تكون مجتمعات متمدنة وفي الوقت نفسه محافظة على إرثها وتاريخها الأصليين وهذا ما يشهد لنا به العالم اليوم.
وأضاف بأنه بعد خمسة وأربعين عاما من البناء المتواصل يحق لنا اليوم أن نفاخر ببلدنا ، وأن نقول لكل العالم بأن أبناء هذه الأرض هم المثال الذي ينبغي على الآخرين أن يحتذوا به ، ويحق لنا أيضا أن نفخر بأبنائنا طلبة هذه الجامعة على ما يبذلونه وما يحققونه في الوقت ذاته من منجزات متواصلة.
وقال : لقد فرض علينا هذا الوقت أن نعمل بسرعة كي نصل إلى مفرداته المتغيرة على الدوام، وبطبيعة الحال لا يأتي هذا العمل السريع إلا من خلال إرساء تنمية بشرية مؤهلة قادرة على الدخول فيه بيسر ودون تعقيد، واوضح معاليه بأن الشباب هم عماد الحضارة وساعدها القوي ، وهؤلاء الشباب إن وجهناهم إلى الوجهة الصحيحة فإن الناتج يكون في صالح المجتمع برمته ، وهذا ما أكد عليه – حفظه الله ورعاه – دائما ونحن ماضون خلفه مستنيرين بحكمته ومستلهمين فكره النير بالاعتماد على سواعد الشباب في مسيرة التنمية وبتأهيل هؤلاء الشباب ليكونوا نبراسا يضيء سماء عمان دائما.
تجدر الاشارة إلى أن الجامعة ستحتفل يوم الأحد الموافق 6 ديسمبر القادم بتخريج طلاب كليات الطب والعلوم الصحية ، وكلية التمريض ، وكلية العلوم الزراعية والبحرية ، وكلية الهندسة ، بالإضافة إلى كلية العلوم .
وقد بلغ عدد الطلاب الخريجين في كلية العلوم الزراعية والبحرية 201 خريجاً وخريجة منهم 185 خريجاً وخريجة في درجة البكالوريوس و13 خريجاً وخريجة في درجة الماجستير وثلاثة خريجين في درجة الدكتوراه.
وفي كلية الطب والعلوم الصحية يبلغ عدد الخريجين 155 خريجا وخريجة منهم 29 خريجا وخريجة في درجة البكالوريوس و109 في درجة دكتور في الطب ، و14 خريجاً وخريجة في درجة الماجستير، و3 خريجين في درجة الدكتوراه ، وفي كلية التمريض بلغ عدد الخريجين 72خريجاً وخريجة في درجة البكالوريوس.
وفي كلية الهندسة بلغ عدد الخريجين 510 خريجين وخريجة منهم 476 في درجة البكالوريوس ، و30 خريجاً وخريجة في درجة الماجستير و4 خريجين في درجة الدكتوراه.
وفي كلية العلوم بلغ عدد الخريجين 443 خريجاً وخريجة منهم 411 خريجاً وخريجة في درجة البكالوريوس، و27 خريجاً وخريجة في درجة الماجستير، و5 خريجين في درجة الدكتوراه.

إلى الأعلى