السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / اختتام فعاليات المؤتمر الدولي السابع لجراحة المخ والأعصاب

اختتام فعاليات المؤتمر الدولي السابع لجراحة المخ والأعصاب

اختتمت امس أعمال المؤتمر الدولي السابع لجراحة المخ والأعصاب والذي نظمته وزارة الصحة ممثلة بمستشفى خولة والذي استمر على مدى ثلاثة أيام.
شارك بالمؤتمر 140 مشاركا من مختلف مستشفيات وزارة الصحة ومستشفى جامعة السلطان قابوس والمؤسسات الصحية الخاصة وطلبة كلية الطب إضافة إلى مشاركة عدة خبراء من خارج السلطنة وذلك في قاعة معهد العلوم الصحية بالوطية.
هدف المؤتمر إلى تطوير مهارات المشاركين طريق عرض أحدث التطورات في مجال جراحات المخ والاعصاب وعلاج الأورام الدماغية، ومناقشة تجارب المشاركين من خارج السلطنة في ما يخص تشخيص وعلاج لهذه الحالات. إضافة إلى مراجعة وتقييم ما تم انجازه في حقل جراحة المخ والأعصاب بالسلطنة وذلك من خلال إلتقاء جميع المتخصصين في اقسام جراحة المخ والأعصاب من مستشفيات السلطنة في هذا المؤتمر.
كذلك سعى المنظمون من هذا المؤتمر إلى رفع كفاءة الطاقم الطبي والممرضين في مجال جراحة أورام المخ والأعصاب، والتوثيق العلمي لما تم إنجازه في حقل جراحة المخ والأعصاب في السلطنة، علاوة على تشجيع طلبة الطب على الانضمام في تخصص المخ والأعصاب.
تواصل أعمال المؤتمر
وكانت أعمال المؤتمر قد تواصلت في يوميها الثاني والثالث حيث احتوت على 28 ورقة علمية ناقشت عمليات التدخل الجراحي في حالات أورام الجهاز العصبي المركزي، وعلاج أورام المخ الكيماوي والاشعاعي، وأورام المخ المتكررة.
كما تطرق المؤتمر إلى أورام الغدة النخامية من وجهة نظر طب الغدد الصماء والتدخل الجراحي الدقيق لأورام الفص الأمامي لقاع الجمجمة في الأطفال. وشمل اليوم الثالث انعقاد حلقة عمل تدريبية على أساسيات جراحات الجمجمة، واساليب استعمال الأدوات الحديثة بإشراف اطباء متخصصين ومعتمدين.
توصيات
وقد خرج المؤتمر بجملة من التوصيات مثل ضرورة الأخذ بالأساليب الحديثة في تشخيص أورام المخ، والتأكيد على مواصلة التعليم والتدريب المستمر لما له من أهمية في رفع كفاءة الأطقم الطبية والتدريبية العاملة في هذا المجال، ورفع كفاءة الرابطة العمانية لجراحة المخ والأعصاب عن طريق تفعيل دورها المهم في مجال التدريب والتعلم.
كذلك أوصى المؤتمر بزيادة مجالات التعاون بين الرابطة العمانية لجراحة المخ والأعصاب وبين مثيلاتها إقليميا ودوليا، ورفع كفاءة وحدات جراحة المخ والأعصاب القائمة حاليا في كل من صلالة وصحار والتواصل المباشر مع كل منها لتمكينها من القيام بما هو منوط إليها من خدمات جليلة في هذا المجال. إضافة إلى زيادة جرعات البحث العلمي والمنشورات العلمية التي تظهر بجلاء مجهودات الطواقم الطبية والتمريضية في قسم جراحة المخ والأعصاب ودعمها وتوفير الأدوات المشجعة لها.

إلى الأعلى