الخميس 30 مارس 2017 م - ١ رجب ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / النادي العلمي بالجيش السلطاني العماني ابتكارات علمية متقدمة .. ومشاريع فنية واعدة
النادي العلمي بالجيش السلطاني العماني ابتكارات علمية متقدمة .. ومشاريع فنية واعدة

النادي العلمي بالجيش السلطاني العماني ابتكارات علمية متقدمة .. ومشاريع فنية واعدة

ـ اكتشاف مواهب في مختلف التخصصات الصناعية والعلمية المختلفة وصولا بتلك الابتكارات إلى الحصول على براءة الاختراع
ـ رئيس النادي : هناك خطط مستقبلية لتطوير الاختراع والابتكار على مستوى قوات السلطان المسلحة

إعداد : سليمان بن حمود المعمري :
يعد النادي العلمي بالجيش السلطاني العماني إحدى وحدات هندسة الكهرباء والميكانيك المهمة في مجال الصناعات والابتكارات والاختراعات العلمية المختلفة ، بالإضافة إلى كونه جهة تمثل مجالا ثريا لأي بحث علمي وفني وهندسي ذي علاقة بالمعدات والأجهزة المختلفة التي من شأنها أن تخدم قوات السلطان المسلحة في شتى المجالات.
تاريخ النادي العلمي
تأسس النادي العلمي في 11 يناير 2007م وتم إشهاره بتاريخ 9 أكتوبر 2008م بعدها تم تغيير مسمى النادي من المسمى السابق ” النادي العلمي للتصنيع ” إلى ” النادي العلمي بالجيش السلطاني العماني ” وذلك بتاريخ 8 فبراير 2012م .
الأهداف العامة للنادي العلمي يسعى النادي العلمي لأن يكون وحدة علمية رائدة في مجال الاختراعات والابتكارات العلمية ، وذلك من خلال المساهمة في نشر الثقافة الفنية بين منتسبي قوات السلطان المسلحة والعمل على زيادة المستوى العلمي والكفاءة لدى المخترعين العسكريين في التخصصات المختلفة بالإضافة إلى توثيق وتعزيز القيم العلمية بين المشاركين في النادي ، وتهيئة البيئة العلمية الفنية المناسبة التي تلائم نوع الابتكار المطلوب تنفيذه فنيا كذلك توثيق العلاقات بين النادي العلمي والأندية والمؤسسات العلمية الأخرى داخل السلطنة وخارجها علاوة على ذلك يعمل النادي على رفد المؤسسات العسكرية بالاختراعات الصناعية والعلمية المختلفة ، وصولا بتلك الاختراعات والابتكارات إلى الحصول على شهادات براءة الاختراع.
معرض النادي العلمي
يحرص النادي العلمي بالجيش السلطاني العماني على تنظيم معرض للمواهب والابتكارات العلمية لتحفيز منتسبي قوات السلطان المسلحة على الإبداع وتنمية مهاراتهم وصقل قدراتهم في مختلف التخصصات الفنية ، وقد استطاع المعرض استقطاب العديد من المواهب في مختلف المجالات الفنية حيث شهد هذا العام مشاركة واسعة من مختلف أسلحة قوات السلطان المسلحة وتنوعت المشاركات بين مجالات فنية وأخرى تقنية.
وشهد المعرض أيضا تنافسا كبيرا من حيث نوعية الاختراعات والابتكارات العلمية والجودة الفنية ، وقد حازت بعض الاختراعات على المراكز الأولى في التكريم الذي رعاه اللواء الركن مطر بن سالم بن راشد البلوشي قائد الجيش السلطاني العماني حيث حصل على المركز الأول كل من الوكيل حمد بن حميد الكلباني والرقيب أول سامي بن خميس الكيومي عن ابتكارهما ( عدة فك ممتص الصدمات في مقطورة الدبابات لاهور) ، وحصل على المركز الثاني الوكيل سيف بن حمد الخروصي عن ابتكاره المتعلق بجهاز التوجيه والكسر في شلال سيارات المانترا وجاء في المركز الثالث الوكيل جمعة بن خميس الراسبي لتصميمه (جهاز محاكاة كيفية عمل الدبابة تشالنجر/2 و طريقة صيانتها) وحصل النقيب مازن بن سيف الحربي على المركز الأول عن مشروعه (جهاز قطع الاتصالات أثناء القيادة).
فعاليات ومشاركات النادي العلمي
ومن أجل إبراز المواهب الواعدة وإظهار الابتكارات والاختراعات بمختلف التخصصات على المستوى المحلي والدولي ، وقد شارك النادي العلمي في عدة مشاركات على مستوى الجيش السلطاني العماني ، بجانب مشاركته في يوم القوات المسلحة كما شارك في معرض الابتكارات العلمية العمانية الذي نظمه مجلس البحث العلمي بمركز عمان الدولي للمعارض وسجل حضوره أيضا في معرض الاختراعات والابتكارات الذي نظمته جامعة السلطان قابوس ، بالإضافة إلى مشاركة النادي العلمي في المعارض الدولية كمعرض (إكسبو) الدولي ومعرض (إنبكس ) في الولايات المتحدة الأميركية بالإضافة إلى المشاركة في الندوات ذات العلاقة ، حيث شارك في الندوة الدورية الثامنة لمعاهد الإدارة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي.
أنشطة النادي العلمي
يسعى النادي العلمي إلى تعزيز أنشطته العلمية والفنية المتنوعة ، وتتمثل أهم أنشطة النادي العلمي في إقامة المحاضرات والمسابقات والمعارض
تدريب المبتكرين على التعايش مع الوسائل والآلات والأدوات في ورش العمل على الأعمال والمهارات والفنون العلمية التعاون والاتصال المؤسسات العلمية المختلفة المعنية بالابتكارات والاختراعات العلمية التي تساعد على تنمية المواهب والمهارات العملية
المسابقات التي ينظمها النادي العلمي
ينظم النادي العلمي العديد من المسابقات التنافسية يتم خلالها تقييم واختيار عدد من الابتكارات من قبل لجنة تضم مهندسين وفنيين مختصين ، ومن أهم هذه المسابقات :
مسابقة النادي العلمي لأفضل ابتكار ، وهي مسابقة فردية على مستوى الجيش السلطاني العماني والمسابقة السنوية للنادي العلمي على مستوى ورش هندسة الكهرباء والميكانيك
ومسابقة ابتكار جهاز أمن يقطع الاتصال أثناء قيادة المركبة على مستوى قوات السلطان المسلحة ومسابقة قائد الجيش السلطاني العماني لأفضل ابتكار بين تشكيلات ووحدات الجيش السلطاني العماني.
بالإضافة مسابقة ابتكار عربة مجرورة ميدانية على مستوى الجيش السلطاني العماني.
أما عن أهم أبرز الابتكارات العلمية لهذا العام
فقد شهد المعرض لهذا العام ابتكارات علمية جديدة ومن أبرزها :
مشروع (عدة فك ممتص الصدمات لمقطورة الدبابات لاهور) وتقوم فكرته على توفير الوقت والجهد ومشروع صيانة سيارات المانترا حيث يهدف المشروع إلى تقديم أفضل الحلول لصيانة شلال المانترا بسهولة ويسر ومشروع مقلد تدريب الدبابة تشالنجر-2 وهو يقوم على المحاكاة على كيفية عمل الدبابة تشالنجر-2 وآلية صيانتها
ولتسليط الضوء على معرض النادي العلمي قال العميد الركن محمد بن راشد البلوشي رئيس هندسة الكهرباء والميكانيك رئيس النادي العلمي بالجيش السلطاني العماني يعد النادي العلمي بالجيش السلطاني العماني مركزا لاستقطاب المواهب الشابة من منتسبي الجيش السلطاني العماني في مختلف التخصصات الفنية التي تخدم الجانب العسكري والجانب الفني وهو نواة أساسية مستقبلية للاهتمام بالاختراعات والابتكارات على مستوى قوات السلطان المسلحة وهنالك خطط مستقبلية للنادي العلمي منها تطوير جانب الاختراع والابتكار على مستوى قوات السلطان المسلحة “.
من جانبه قال الدكتور عبد الله بن محمد المحروقي مدير الابتكار بمجلس البحث العلمي شهد معرض النادي العلمي لهذا العام ابتكارات علمية متطورة وذات جودة فنية عالية ، ويحرص مجلس البحث العلمي على دعم البحوث العلمية والابتكارات المختلفة وذلك من خلال تفعيل أوجه التعاون بين الحكومة والقطاع الخاص ومؤسسات القطاع الأكاديمي ومن خلال التعاون مع النادي العلمي بالجيش السلطاني العماني .
الوكيل حمد بن حميد الكلباني صاحب فكرة مشروع (عدة فك ممتص الصدمات في مقطورة الدبابات لاهور) الحاصل على المركز الأول قال : ساهم هذا المشروع في تقليل الكلفة المالية بالإضافة إلى تقليل الكوادر العاملة عليه كذلك أدت الفكرة إلى تطوير طريقة الفك الحديثة عوضا عن الطريقة التقليدية”.
وقال الوكيل سيف بن حمد الخروصي صاحب فكرة مشروع صيانة سيارات المانترا (الشلال) الحاصل على المركز الثاني سعيت من خلال هذا المشروع إلى إيجاد بديل للقطعة التي تتعرض للتلف بشكل مستمر ولله الحمد فقد قمت بصنع قطعة جديدة أكثر صلابة وقوة وأكثر فعالية مما سيساعد على تقليل التكاليف المادية للصيانة والشراء .
الوكيل جمعة بن خميس الراسبي صاحب فكرة مشروع مقلد تدريب الدبابة تشالنجر-2 الحاصل على المركز الثالث قال فكرة المشروع هي عبارة عن جهاز محاكاة للتدريب على كيفية عمل الدبابة تشالنجر-2 وآلية صيانتها وهو مشروع جديد ذو أهمية بالغة لكون أن الأجهزة من مثل هذا النوع تعد مكلفة وباهظة وهذا الجهاز الذي قمت بصنعه يعمل على تقليل التكلفة المادية ويساعد في تقليل وقت الصيانة ويوفر الجهد”.
أما النقيب مازن بن سيف الحربي الحاصل على المركز الأول في المسابقة المرورية (مشروع جهاز قطع الاتصالات أثناء القيادة) قال جاءت فكرة المشروع من أجل زيادة الأمان في السيارة أثناء القيادة ، وهو يقوم على قطع إرسال الهاتف النقال أثناء القيادة حين وصول سرعة السيارة عند سرعة محددة ، مما يجعل السائق أكثر انتباها وتركيزا في قيادته .
وقال الرقيب جوي سليمان بن ناصر المقبالي صاحب فكرة مشروع ( الطيار الآلي) هذا الاختراع يندرج تحت مسمى علوم الطيران من نوع الطيران اللاسلكي وهو عبارة عن التحكم بالطيران عن بعد ،حيث يهدف هذا الاختراع إلى حل مشكلة فقد السيطرة بالتحكم أثناء الهبوط بحيث نطبق فكرة الطيار الآلي لحل هذه المشكلة لمحبي ممارسة هواية الطيران .
وقال الرقيب أول المنذر بن علي الحارثي صاحب مشروع ( الإشارات المتحركة ) تهدف فكرة المشروع إلى تقليل الازدحام في منطقة الدوارات مما يساعد على انسيابية الحركة المرورية حيث يعمل هذا الاختراع على إعطاء مبدأ الأولوية للمسار الأكثر ازدحاما للمرور عبر الدوار ويعد هذا الاختراع النسخة الأولى لنا ونسعى مستقبلا إلى تطويره وإصدار النسخة الأكثر تحديثاً” .
الرقيب سيف بن راشد الشقصي صاحب فكرة مشروع ( منبه لذوي الإعاقة السمعية ) قال إن هذا الاختراع يهدف إلى تعريف الأشخاص ذوي الإعاقة السمعية بالتوقيتات بدقة وهوعبارة عن منبه مزود بجهازين إرسال واستقبال يعمل كل منهما بالتناوب من خلال ضغط المريض لمستشعر المنبه حيث يستخدمه المعاق سمعياً بشكل آلي بدون أي جهد منه ، ولدي طموح في تطوير هذا المشروع وعرضه على الشركات لتسويقه محلياً ودوليا .
علي بن سالم السليمي صاحب فكرة مشروع ( جهاز لاسلكي لمساعدة المريض) قال هذا الاختراع عبارة عن جهاز لاسلكي يساعد المريض الذي أجريت له عملية في الرقبة أو عنده كسر بحيث يوضع هذا الجهاز على الرقبة وعندما يتحرك المريض بشكل غير صحيح يعمل هذا الجهاز على إصدار صوت تنبيه بأن المريض في خطر ، وعلى ضوء ذلك يتحرك الطاقم الطبي فورا للمريض لمساعدته وجاءت فكرة الجهاز بدوافع إنسانية نحو تقديم خدمة مميزة يتلقاها المريض في مستشفيات قوات السلطان المسلحة” .

إلى الأعلى