الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / “بيت الغشام” تدشن مجلة “التكوين” وكتاب “مسقط” وصالون “لقاء التكوين” الثقافي في حفل مرصع بالشعر والموسيقى
“بيت الغشام” تدشن مجلة “التكوين” وكتاب “مسقط” وصالون “لقاء التكوين” الثقافي في حفل مرصع بالشعر والموسيقى

“بيت الغشام” تدشن مجلة “التكوين” وكتاب “مسقط” وصالون “لقاء التكوين” الثقافي في حفل مرصع بالشعر والموسيقى

أقيم على هامشه معرض مصغر لجانب من إصداراتها
محمد الرحبي: تحقق الحلم بدار النشر ومجلة منوعة .. وقريبا سيفتح متحف بيت الغشام أبوابه ليتعرف الجمهور على تجربة متحفية مختلفة وفق مفهوم السياحة الثقافية

كتب ـ إيهاب مباشر:
احتفلت مؤسسة بيت الغشام للصحافة والنشر والترجمة والإعلان، مساء أمس بالنادي الثقافي بتدشين مجلة “التكوين” التي صدر عددها الأول مؤخرا، إلى جانب تدشين كتاب “مسقط”، الذي يأتي ضمن سلسلة “ذاكرة عمان المصورة” تحت رعاية معالي الدكتور عبدالمنعم بن منصور الحسني، وزير الإعلام، بحضور نخبة من الكتاب والمثقفين العمانيين.

هوية عمانية
بدأ برنامج الحفل بكلمة الكاتب محمد بن سيف الرحبي، المدير العام، ورئيس تحرير مجلة “التكوين” رحب خلالها بمعالي راعي الحفل والحضور، معلنا خلالها عن المشاريع الثقافية القادمة لبيت الغشام.
يقول الرحبي في كلمته: قبل ثلاث سنوات من لحظة كهذه، احتفلنا بإنشاء دار نشر حملت اسم بيت الغشام للنشر والترجمة، وكبرت السنوات والتجربة معها، وعلى ذلك الامتداد وضعنا مئتي عنوان في درب المعرفة، زهت بأسمائها العمانية وافتخرت بما خالطها من مؤلفات مبدعين عرب، فكان هؤلاء جميعا الثراء الذي مكّننا من وضع بصمة، نراها ما زالت بسيطة، في مسار الثقافة العمانية المعاصرة، ويكفينا شرفا أن نكون خيارا متاحا للكاتب العماني وهو يبحث عن دار نشر تتبنّى طباعة كتابه وتوزيعه، وشرفا أن يقصدنا كتّاب من خارج السلطنة لنطبع لهم، هكذا بدت مسقط تطبع وتنشر.. لا تقرأ فقط .. وتستورد.
وأضاف الرحبي: وفي نوفمبر، وحيث عمان تحتفل بعيدها الوطني الخامس والأربعين نضع لمسة أخرى على مسارنا “التكوين” مجلة طمحنا إليها، رغم التحديات والظروف، كما نريدها نفسا إضافيا في رئة الإعلام العماني، نرى في العدد الأول خطوة أولى، وفي التطوير دلالة حياة وسمو مقصد. مجلة أسرية اجتماعية شاملة، بهوية عمانية منفتحة على بعديها الإقليمي والدولي، رسالتها شباب عمان الطامح والموهوب، عارضة تجارب سابقة، ومواهب لاحقة، جميعها يسير على الدرب لتصنع مجد عمان الذي نراه استحقاقا لا مفر منه.
وقال: وكما تحقق الحلم بدار النشر، وبمجلة منوعة، فإن الدور التالي على تدشين متحف بيت الغشام بوادي المعاول، وعمّا قريب سيفتح أبوابه أمام الجمهور ليتعرف على تجربة متحفية نأمل أن تكون مختلفة، وفق مفهوم السياحة الثقافية، المرحلة الأولى نتوقع أن تكون مطلع العام الجديد بافتتاح المبنى مع تطوير تدريجي للمعروضات داخل غرفه الإحدى عشر، وبقية المرفقات، فيما سيسير نمو التجربة المتحفية وفق مراحل تالية تجعل من المكان قرية صغيرة عامرة بالفنون والثقافة، حلم كبير أن يكون بيت الغشام، المتحف مكملا لثلاثية طرفاها الآخران دار النشر والمجلة كحالة ثقافية قوامها الوفاء لعمان وقائدها، كما أرادها مالكها السيد علي بن حمود البوسعيدي الذي لا يألو جهدا في توفير ما نحتاجه من دعم معنوي ومادي؛ بما يمكّننا من الاجتهاد في تحقيق الرسالة التي يريدها من هذه الثلاثية.
وأضاف: نضع بين أيديكم اليوم أيضا كتاب “ذاكرة عمان المصورة” الجزء الأول الذي يقدم مسقط في أكثر من 400 صورة نادرة التقطها المصور الإنجليزي شارلز بوت لعمان في البدايات الأولى لعمر النهضة المعاصرة، وسيكون الجزء التالي عن محافظتي الباطنة ومسندم، آملين صدوره عام 2016.
كما يسعدني الإعلان هنا عن تدشين ما أطلقنا عليه “لقاء التكوين” ليكون صالونا ثقافيا الأحد الأوّل من كل شهر بمقر المؤسسة بغلا الصناعية، يسعدنا أن نلتقي فيه لنتحدث ونتشارك الرأي في جملة موضوعات لها علاقة بالمجتمع، ثقافيا وإعلاميا واقتصاديا وغيرها.

شعر وموسيقى

تلى الكلمة عرض فيلم توثيقي عن مؤسسة بيت الغشام، تلتها فقرة موسيقية لعازف العود يعقوب الحراصي، وعازف الإيقاع والمغني طارق اليعقوبي.
وقد اشتمل الحفل على قراءة شعرية للشاعر عبدالله العريمي، بدأها بقصيدته الوطنية “عمان خارطة الأعمار” التي يقول فيها:
أعلى من النجـمِ هذا الطينُ يا وطناً
قمصانهُ الخضرُ مشغولٌ بها الأملُ
نَمشي وأَنتِ بـلادُ الله أجمعُـها
بالأرضِ تربطنا أضواؤكِ الأُولُ
فأَنتِ خارطةُ الأعمـارِ.. لا عُمُرٌ
إلَّا إلى حبِّـكِ الوضـاءِ يَرتحـلُ
هذي عُمانُ سمـاءٌ فوقنا ارتفعتْ
سَقـفٌ من الياسمينِ الحُرِّ يَبتهلُ
هذي عُمانُ رفيفُ الضـوءِ يَعرفها
عُمْـرٌ يُقطِّـرُ منـهُ الضَّوءُ والقُبلُ
مِليـونُ حُوريةٍ بيضاءَ في جسـدٍ
يَحفُّها العِشقُ والأَحلامُ والغَزلُ
لمِ ينتهِ زمنٌ إلا على زمنٍ
يُحيى به المجدَ هذا الفارسُ البطـلُ
إِنَّ المحبـةَ فازتْ بالذي وسَعـتْ
أحلامهُ الأرضُ وازدانتْ به المُقلُ
على البيـوتاتِ من آثـاره عبقٌ
وفي المدائن من أَحلامهِ مُثُـلُ
قَابوسُ أَحييتَ صوتي مُذْ أَتيتَ وذي
كلُّ القوافي الْيَتَـامَى الآنَ تَكتملُ
فأنتَ مُبتـدئُ الأحـلامِ يا مَلكاً
داختْ بحضـرتهِ الأَفكـارُ والجُمَلُ
قُـدتَ المسيـرةَ يا مولاي كيف لها
تَخبو وأَنتَ بها الآياتُ والرسُلُ

مجلة التكوين

ثم كانت المفاجأة التي أعدها الشاعر عامر الحوسني لحضور حفل التدشين، أبيات كتبها خصيصا بمناسبة تدشين مجلة “التكوين” يقول فيها:
مجلة التكوين.. تكوين من
فكر..
حطتني الليله ف تدشينها
غلاف
من قبل لاامسي على طيب
الذكر
خذلك ثقال المزن لا تاخذ
خفاف
انا السحب اساسي الشمس
والبحر
خذني مطر من قبل تاخذني
نفاف..
متشرف الليله .. وهالليله
الشعر.
متشرف بجمهور مثله ولا
شاف..
تحيتي للفخر.. من شاعر
الفخر..
توصل الى الغشام في داره
خلاف.
وتخبره اني انا العجر
والصدر..
احب هذي الدار بحقوق
وانصاف
ناداني محمد قبل يأذن
الظهر..
وجاوبته سيوفي وطن متن
ورهاف
يا مصور التدشين من جانب
النهر..
خذني صور للنهر ..او خذني
ضفاف.

ختام

بعدها قام راعي الحفل بتدشين العدد الأول من مجلة التكوين، وتدشين كتاب (مسقط)، ضمن سلسلة ذاكرة عمان المصورة، تبعتها فقرة موسيقية لعازف العود يعقوب الحراصي، وعازف الإيقاع والمغني طارق اليعقوبي، بعدها تسلم معالي الدكتور راعي الحفل هدية تذكارية.

راعي حفل التدشين والحضور
وزير الإعلام يدشن مجلة “التكوين”
.. ويدشن كتاب “مسقط”
محمد الرحبي يلقي كلمته
عبدالله العريمي يلقي قصيدته
عامر الحوسني يلقي قصيدته
عازف العود يعقوب الحراصي يقدم معزوفته
طارق اليعقوبي يقدم إحدى أغانيه

إلى الأعلى