الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / مارس المقبل.. انطلاق أعمال ملتقى عمان الاقتصادي تحت شعار “عمان جسر الشراكة العربية الآسيوية”
مارس المقبل.. انطلاق أعمال ملتقى عمان الاقتصادي تحت شعار “عمان جسر الشراكة العربية الآسيوية”

مارس المقبل.. انطلاق أعمال ملتقى عمان الاقتصادي تحت شعار “عمان جسر الشراكة العربية الآسيوية”

يستهدف دعم الأهداف التنموية وتعزيز موقع السلطنة كمحطة للتجارة الدولية والنقل المتعدد الوسائط بين القارات

كتب ـ هاشم الهاشمي:
أعلن يوم أمس عن انطلاق أعمال ملتقى عمان الاقتصادي في دورته الـ “5″ تحت شعار “عمان جسر الشراكة العربية الآسيوية” وذلك في 23 من شهر مارس المقبل والذي تنظمه وزارة التجارة والصناعة بالتنسيق والتعاون مع مجموعة الاقتصاد والأعمال بمنتجع شانغريلا بر الجصة ويستمر يومين.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده سعادة محسن بن خميس البلوشي مستشار وزارة التجارة والصناعة صباح أمس بمقر وزارة التجارة والصناعة ووليد أبو زكي المدير التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والأعمال.
وأكد مستشار وزارة التجارة والصناعة بأن “انعقاد الملتقى في دورته الخامسة تنعكس أهميته ونجاحه كمنصة رئيسية وفاعلة للتبادل والتلاقي بين ممثلي الجهات الحكومية والقطاع الخاص ذات العلاقة وبين المستثمر المحلي والأجنبي، كما يشكل دليلاً على ثقة المستثمرين المحليين والدوليين بجدوى الاستثمار في السلطنة الذي وبالرغم من انخفاض أسعار النفط وعائداته فقد حافظ على استقراره ونموه خلال عام 2015م”.
وأضاف سعادته: “إن الملتقى يستهدف دعم الأهداف التنموية للحكومة وبصورة خاصة هدف تعزيز موقع السلطنة كمحطة للتجارة الدولية ولحركة النقل المتعدد الوسائط بين القارات وكذلك كمحور جذب للاستثمارات الدولية من خلال توفير أفضل بيئة جاذبة لها”.
وأوضح مستشار وزارة التجارة والصناعة: “أن الملتقى سيتناول العلاقات الاقتصادية العمانية ـ الآسيوية وسبل تطويرها على مختلف الأصعدة بحيث تصبح السلطنة جسرا للشراكة بين الدول الآسيوية والعالم العربي، كما يجري التنسيق لتخصيص جلسة لبحث الفرص الاستثمارية في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وإمكانية دخول الشركات العمانية والآسيوية إلى السوق الايرانية إلى جانب استقطاب الاستثمارات الايرانية والآسيوية إلى عمان في القطاعات الاقتصادية المختلفة”.
من جهته قال وليد أبو زكي المدير التنفيذي لمجموعة الاقتصاد والأعمال: “إن عنوان الملتقى لهذه السنة الذي يحمل عنوان “عمان جسر الشراكة العربية الآسيوية” يعكس حقيقة موقع السلطنة في السياسة والاقتصاد والعمل الإنساني لما تتمتع به السلطنة من علاقات متينة مع مختلف الدول الاقليمية والدولية والذي يشكل عنصرا فاعلا في استقطاب الاستثمارات الاقليمية والدولية الى السلطنة لاجل تعزيز الاقتصاد العماني وتطويره”.
وقال: “ان السلطنة تتميز بميزات عديدة منها موقعها الجغرافي واستقرارها الأمني والسياسي والنهضة التي قادها حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ على مدى السنوات الـ 45 الماضية لتشمل القوانين والمرافق والبنى الأساسية والأهم تنمية الكادر البشري للسلطنة، ولا بد أن تثمر مزيداً من الازدهار والتطور”.
ومن المتوقع أن يستقطب الملتقى حوالي 500 مشارك من المسؤولين والمستثمرين والمختصين من القطاعين العام والخاص في السلطنة ودول الجوار، كما يستضيف مجموعة من المستثمرين الآسيويين والايرانيين المهتمين بالاستثمار في السلطنة.
ويتضمن برنامج الملتقى في دورته الخامسة عدداً من المحاور أبرزها “الآفاق الاقتصادية في السلطنة” و”سلطنة عمان: جسر الشراكة الآسيوية ـ الخليجية والعربية” و”تمويل المستقبل” و”أبرز مشاريع الاستثمار في عُمان” و”استقطاب الاستثمارات الآسيوية والإيرانية إلى عُمان” و”آفاق الاستثمار الآسيوي في إيران” و”أهمية المناطق الاقتصادية والمدن اللوجستية في التنمية الاقتصادية” و”تعزيز ريادة الأعمال من خلال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة”.

إلى الأعلى