الجمعة 20 أكتوبر 2017 م - ٢٩ محرم ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / السياسة / فلسطينيون يطلقون حملة لإطلاق سراح الأطفال الأسرى
فلسطينيون يطلقون حملة لإطلاق سراح الأطفال الأسرى

فلسطينيون يطلقون حملة لإطلاق سراح الأطفال الأسرى

القدس المحتلة ــ الوطن:
أطلقت وزارة التربية والتعليم الفلسطينية ونادي الأسير الفلسطيني حملة دولية لإطلاق سراح الأسرى الأطفال، وخاصة الأسير الطفل أحمد مناصرة من سجون الاحتلال، بالتعاون مع إقليم حركة فتح الفلسطينية في يطا والمسافر، واتحاد معلميها. ونظم الشركاء الفعالية، بمشاركة طالبات مدرسة بنات حواء الثانوية في مدينة يطا. وقامت الحملة على جمع رسائل تتضمن انتهاكات الاحتلال بحق الأطفال الفلسطينيين، من كافة الطلبة في المدارس الفلسطينية، لتوجيهها إلى الأمين العام في الأمم المتحدة. وافتتح الفعالية امين سر اقليم حركة فتح في يطا د. كمال مخامرة، بكلمة ترحيبية طالب فيها العالم بالوقوف عند مسؤولياته تجاه ما يحدث بحق الطفولة الفلسطينية، مشيرا إلى أن الموت يهددها من ممارسات اسرائيل وانتهاكاتها. وأكد محافظ الخليل كامل حميد، على أن القيادة الفلسطينية تولي الاهتمام بقضية الأسرى في سجون الاحتلال خاصة الأطفال منهم، مشدداً على أنها قضية مركزية، معتبرا أنها صلب القضية. وأوضح وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم إن الهدف من الحملة هو جلب الاهتمام الدولي لقضية الأطفال الأسرى، من خلال قيام الطلبة في المدارس بكتابة رسائل للأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون”. وقال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إن استمرار المؤسسات الدولية والحقوقية في صمتها وبث مواقفها التي وصفها بـ”الخجولة” تجاه جرائم الاحتلال، يشكل دعما له لارتكاب المزيد من الجرائم. ونبه فارس إلى أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم التي تعتقل وتحاكم أطفال قاصرين في محاكم عسكرية، وتتعامل معهم كالبالغين، وتفرض عليهم إجراءات لا إنسانية بما يخالف كافة الشرائع والاتفاقات الدولية. وأشار مدير العلاقات العامة والاعلام في نادي الاسير امجد النجار، إلى أن الحملة ستستمر حتى الخامس عشر من كانون الاول القادم، وسيتم جمع (100 ألف) رسالة من طلبة فلسطين. وبين النجار إلى أن الرسائل ستجمع من خلال مديريات التربية والتعليم، وأنها ستوجه الى الامين العام للامم المتحدة، وسترسل له مباشرة من خلال ممثل فلسطين في الامم المتحدة. كما أكد ممثل هيئة شؤون الأسرى والمحررين حسن عبد ربه، ان حكومة الاحتلال تمارس بحق اطفال فلسطين أبشع الانتهاكات وأنواع التعذيب، منوها إلى أن العديد من حالات اعتقال الأطفال تتم أثناء توجههم للمدارس. وشاركت العديد من الطالبات بقصائد شعرية جميعها تشيد بصمود احمد المناصرة في سجون الاحتلال ومطالبين العالم الحر التحرك للافراج عنه من سجون الاحتلال. والقى عم الاسير الطفل احمد مناصرة كلمة طالب فيها الجميع بالتحرك لانقاذ الطفولة في فلسطين، وقال إن ابنهم يمثل اطفال فلسطين الذين يتعرضون يوميا لاجرام الاحتلال. وقامت الوحدة الخاصة في الامن الوطني في نهاية الفعالية، بعرض جدارية كبيرة للطفل مناصرة، انزلتها عن سطح المدرسة وعرضتها امام الجمهور وفاء له. وحضر الفعالية عدد كبير من المؤسسات الرسمية والشعبية وذوي الأسرى، وعضو المجلس الثوري لحركة فتح فهمي الزعارير، وعماد خرواط امين سر حركة فتح اقليم وسط الخليل، وممثلون عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين، وأمين سر فتح في يطا د. كمال مخامرة، وذوي الأسير مناصرة، وذوي الشهيد حسن مناصرة، ومئات الطلبة والمعلمين.

إلى الأعلى