السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في ختام الأسبوع التاسع لدوري عمانتل للمحترفين.. صحار والخابورة في قمة جماهيرية منتظرة لكسب أغلى انتصار
في ختام الأسبوع التاسع لدوري عمانتل للمحترفين.. صحار والخابورة في قمة جماهيرية منتظرة لكسب أغلى انتصار

في ختام الأسبوع التاسع لدوري عمانتل للمحترفين.. صحار والخابورة في قمة جماهيرية منتظرة لكسب أغلى انتصار

صور يبحث عن نفسه قبل فوات الأوان وفنجاء جاهز للفوز بالرهان
ظفار يتطلع لمواصلة المشوار ومسقط يأمل في تغيير المسار

متابعة يونس المعشرى ويحيي المعمري :
تتواصل اليوم الجولة التاسعة لدوري عمانتل للمحترفين لكرة القدم مبارياتها المتبقية بإقامة ثلاث مباريات ربما لقاء صحار والخابورة الذي سيقام على ملعب نادي النهضة في تمام الساعة الخامسة إلا ربع مساء هو الذي سيشهد الحضور الجماهيري الكبير كما تعودنا من جماهير كلا الفريقين وبالأخص جماهير صحار التي دائماً ما تعطي المباريات طعما جميلا ، فيما يخوض صور مباراته امام فنجاء في الساعة الرابعة والنصف عصراً على ملعب نادي الكامل والوافي ، ويشهد مجمع صلالة الرياضي مباراة ظفار ومسقط في الساعة السابعة مساء.

• لقاء جماهيري
اختار نادي صحار أن تكون مباراته امام الخابورة على ملعب نادي النهضة بدلاً من مسقط بهدف استقطاب أكبر عدد من جماهيره لتكون حاضرة ومؤازرة لفريقها وهي العلامة التي أصبحت تسجل في كل مباراة وأصبح صحار الفريق المميز بعد أن تمكن من اعتلاء منصة الصدارة في الجولتين الماضيتين وأصبح يتنافس من اجل البقاء على تلك الصدارة ، وأصبح فريق صحار من الفرق المهيأة لذلك بفضل ما يقوم به من جهد كبير واستقرار فني مع المدرب عبدالناصر مكيس الذي استطاع أن يجعل الفريق يظهر بهذا المستوى على الرغم من العناصر الشابة التي تواصل تأدية دورها الكبير في كل مباراة ، ولكن السؤال الذي لا يزال يطرح نفسه حتى الآن هو غياب كل من عمر الفزاري وعبدالله الشبلي عن الفريق هذا الموسم وهما لاعبان لهم وزنهم مع صحار وعلى إدارة النادي ان تعود مرة اخرى إلى طاولة الحوار معهم.
وبالعودة لصحار نجد الفريق دائماً ما يقدم عروضه القوية في كل مباراة وكاد في المباراة الفائتة امام النصر أن يخرج بحساب صفر من النقاط لكن لاعبه حاتم الروشدي انقذ الموقف قبل نهاية المباراة بعشر دقائق لتبقى تلك النتيجة صحار متربعاً على الصدارة في ختام الجولة الثامنة ، كما إن اللاعب فيدران يعتبر هو المتصدر حالياً لصدارة الهدافين ومن اللاعبين الذي قدم الكثير خلال الدوري مع صحار وتألق المدافع العراقي ابراهيم كامل وباقي عناصر الفريق الذين يتألقون من مباراة لأخرى ، وينظر صحار لمباراة اليوم هي مباراة التعويض ومواصلة حصد النقاط رغم إنه يصطدم بفريق قوي ويسعى جاهداً لتعويض نزيف النقاط ، كما إن مدربه السوري محمد الكلال يريد أن يثبت وجوده ويصحح مسار الفريق خلال المرحلة المقبلة من الدوري ، وإذا كان الخابورة يحتل الآن المركز التاسع برصيد 8 نقاط فأنه مطالب بحصد النقاط الثلاث التي ستعزز رصيده ويبقى في نفس المكان تقريباً إذا حقق الفوز أما الخسارة ربما سوف تغيير من وضع الفريق خلال هذه الجولة ، وعلى عناصر سواء نجمه سعيد عبيد واللاعب لويز ايجور وحارسه عبدالسلام البلوشي وباقي اللاعبين نعيم البريكي ونبيه الشيدي واحمد ضاحي وغيرهم أن يكونوا حاضرين ذهنياً وبدنيا وفنياً في مباراة اليوم ، لأن صحار متربص لنتيجة هذه المباراة للبقاء في نفس المركز وهي الصدارة.
عبدالناصر المكيس : الخابورة صعب ، والكل يلعب أمام المتصدر بقوة
قال المدرب السوري عبدالناصر المكيس مدرب صحار أن فرق الدوري تجتهد كثيرا للحصول على كسب النقاط الثلاث في كل مباراة والأمر ينطبق على فريق الخابورة الذي اعتبره من الفرق الجيدة والصعبة وعناصره مميزة وإن كانت نتائجه لم تخدمه في الجولات الفائتة ، وسنشاهده يلعب بكل قوته للحصول على النقاط الثلاث بحكم مركزه الحالي في جدول الترتيب ، وقال المكيس أن الفريق المتصدر تسلط عليه الأضواء والفرق تنظر له بنظرة أخرى وتحسب له ألف حساب وتقدم كل ما لديها وتلعب بجميع طاقاتها أمامه . وأكد مدرب صحار أن لاعبوه معنوياتهم عالية وجاهزيتهم النفسية والبدنية والفنية أكثر من باقي الفرق ، ولا يوجد ما يعكر صفو الفريق ، ومجلس الإدارة يعمل على توفير ما يلزم ، وينقص صحار فقط تحقيق الانتصار اليوم على الخابورة والبقاء في الصدارة ولا مجال للتفريط في النقاط الثلاث ، وعن سبب البدء بالحارس داؤد الكحالي كأساسي في مباراة النصر عوضا عن مطر الوشاحي الذي شارك منذ البداية في أغلب المباريات أجاب مدرب صحار : بدأت بداؤد لأسباب تكتيكية وكل مباراة لها وضعها الخاص ، وحراس المرمى في الفريق على أتم الجاهزية ، وداؤد حارس كبير وضمن صفوف المنتخب الأولمبي وكذا الحال بالنسبة لمطر الوشاحي الذي لا يقل شأنا عن زميله والدليل مشاركته أساسيا في أكثر المباريات فالكل جاهز ولا خوف على صحار .
مطر الوشاحي : المدرب صاحب القرار ونحن جاهزون في كل الأحوال
أشاد مطر الوشاحي حارس صحار بالروح المعنوية والقتالية العالية التي يتمتع بها زملاؤه وقال : فريقنا ولله الحمد يسير وفق ما خطط له مجلس الإدارة والجهاز الفني والإداري ، والجميع يعمل كأسرة واحدة وهذا سر التفوق ، ومعنوياتنا عالية بحكم تواجدنا في الصدارة وسنعمل من أجل البقاء في المركز الأول ، ووصف الوشاحي فريق الخابورة بالفريق الصعب الذي يملك المهاجمين القادرين على إنهاء الهجمة بشكل جيد أمثال سعيد عبيد وقال أن المباراة في غاية الصعوبة ولكن الأخضر في أتم الجاهزية والاستعداد . وعن عدم مشاركته أساسيا في مباراة النصر في الجولة الفائتة قال مطر الوشاحي : المدرب على دراية بكل أمور الفريق وهو صاحب القرار ونحن نحترم قراراته ومستعدين دائما لخدمة الفريق وتمثيله عندما يطلب منا ذلك ، وأنا أجهز نفسي لكل مباراة وجاهز دائما ، وهذا الموسم لا يعرف اللاعب متى سيكون أساسيا أو بديلا ، وأنا لا أعلم هل سأبدأ اليوم منذ البداية ، والجهاز الفني يختار التشكيلة المناسبة لكل مباراة ، وناشد الوشاحي زملاءه بالاستمرار على نفس النهج والمواصلة بنفس العزيمة والروح العالية ورد الجميل للجميع خاصة جماهير صحار الوفية التي تساند الفريق في كل مكان والتي تعتبر السند القوي للفريق الكروي .
حاتم الروشدي : مباراة الليلة في غاية الأهمية للقبض على الصدارة
قال حاتم الروشدي لاعب خط الوسط بنادي صحار ان مباراة هذا المساء أمام الخابورة هي لتأكيد الصدارة والقبض عليها بقوة لكثرة المنافسين والطامحين لها وفارق النقاط بدأ يتقلص بين فرق الدوري ، وأضاف الروشدي : علينا بذل كل شيء من أجل الفوز والظفر بالنقاط الثلاث وتأكيد الصدارة ، والمباراة حاسمة وتحتاج إلى جهود مضاعفة وتركيز عال ، وأمر مشاركتي في المباريات مرتبط بالمدرب وهو صاحب القرار وسأكون عند حسن ظن الجميع عندما تتاح لي الفرصة ، والحمد لله أحرزت هدف التعادل في مباراة النصر السابقة قبل النهاية بعشر دقائق وهذا كله بجهود زملائي ولهم كل الشكر ، وسنكون حاضرين بكل قوتنا ونسأل الله التوفيق .
عودة
يعود للتشكيلة الصحارية اليوم المدافع الصلب أحمد الكحالي الذي غاب عن مباراة النصر في الجولة الماضية بداعي البطاقات الملونة ، وسيفتقد الفريق إلى جهود المدافع المغربي محمد بركات الذي يتابع برنامجه العلاجي والتأهيلي مع محمد مأمون طبيب الفريق وعلي الفارسي أخصائي العلاج ، وستكون باقي الخطوط مكتملة مع تواجد البديل المناسب في جميع المراكز
• صور وفنجاء
يبحث صور اليوم عن نفسه في لقائه أمام فنجاء وهي مباراة مهمة للطرفين على ملعب نادى الكامل والوافى حيث يدخل صور المباراة وهو فى وضعية صعبة لم نعهدها من الفريق الصوراوي الذى يحتل المركز الـ11 برصيد 6 نقاط وهذا المركز لا يتانسب مع مكانة هذا الفريق العريق والذى لم يحقق سوى فوز وحيد وكانت اخر نتائجه التعادل مع مسقط 1/1 واليوم هو فى امس الحاجة الى الخروج بنتيجة ايجابية اذا اراد الابتعاد عن دائرة الخطر والفريق الصوراوى يملك العديد من اللاعبين القادرين على تحقيق طموحات القلعة الزرقاء ولقاء اليوم بمثابة اهم اختبار لقدرات الفريق الصوراوى الذى سيلعب بكل قوة من اجل حصد النقاط الثلاثة والوصول الى النقطة 9
اما فريق فنجاء فيدخل لقاء اليوم وهو قد اقال مدربه الوطنى عبد الرحيم الحجرى ومساعده محسن الخروصي وقد تولى البرتغالى فيريرا تدريب الفريق لحين التعاقد مع مدرب جديد ومع ذلك فان الفريق يتطلع الى الخروج بافضل نتيجة ممكنة حيث يحتل فريق فنجاء المركز الـ5 برصيد 13 نقطة وكان قد فاز على صلالة 2/1 وبالتالى فان الفريق الفنجاوى مازال قريبا من اهل القمة شريطة الخروج بانتصار جديد اليوم للاقتراب اكثر واكثر من فرق المنافسة على الصدارة فى هذا الموسم ويملك فنجاء ايضا افضل اللاعبين القادرين على انجاح الموسم الفنجاوي والتتويج بلقب الدورى اذا ما سارت الامور على النحو الذى يتمناه .
ظفار ×مسقط
ويستقبل ظفار فريق مسقط بصلالة فى مباراة متباينة لكلا الفريقين من حيث الطموحات والامنيات ففريق ظفار فى المركز الرابع برصيد 14 نقطة وكان قد فاز فى الاسبوع الماضى على السويق 4/صفر تحت قيادة المدرب العراقى مظفر جبار الذى يتطلع الى عمل الكثير مع الفريق الظفارى صاحب الجولات والصولات والتتويجات سواء فى مسابقة الدورى او الكاس وهو قادر خلال الموسم ان يستعيد الزمن الجميل شريطة الابقاء على قوة الدفع الكبيرة والخروج بانتصار جديد يقربه اكثر من اصحاب المنافسة على الصدارة لذا سيبذل الفريق الظفاري كافة جهده فى سبيل تامين الانتصار الى النقطة الـ17
اما فريق مسقط الذى يتولى المصرى شريف الخشاب تدريبه فقد تعادل فى الاسبوع الماضى مع فريق صور 1/1 ويحتل حاليا فريق مسقط المركز قبل الاخير برصيد 6 نقاط والفريق المسقطي فى امس الحاجة الى تحقيق المزيد من الانتصارات والاداء الفعال حتى يخرج من ورطة المؤخرة وحتى لايكون الفريق الصاعد الهابط لذا مطلوب المزيد تكاتف الجهود من لاعبين واداريين وجماهير حتى ينجح فريق مسقط فى الابتعاد عن دائرة الهبوط لذا فان مباراة اليوم تعتبر عنق الزجاجة للاقتراب من منطقة الامان.

إلى الأعلى