الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير النقل والاتصالات يرعى حفل جامعة صحار بالعيد الوطني المجيد
وزير النقل والاتصالات يرعى حفل جامعة صحار بالعيد الوطني المجيد

وزير النقل والاتصالات يرعى حفل جامعة صحار بالعيد الوطني المجيد

صحار ـ من مريم بنت علي الفارسية:
رعى معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي وزير النقل والاتصالات مساء امس الاول اوبريتاً وطنياً بعنوان:”دامت أفراحك يا وطني” الذي نظمته جامعة صحار بمناسبة العيد الوطني الخامس والاربعين المجيد وذلك على مسرح الجامعة المفتوح بالحرم الجامعي بولاية صحار بحضور عدد من شيوخ وأعيان ولاية صحار ورئيس مجلس إدارة الجامعة وموظفي وطلبة الجامعة.
في بداية الحفل ألقى محمد بن عبدالله المقبالي مساعد رئيس الجامعة لشؤون الطلبة والمشرف العام على إحتفالات الجامعة بالعيد الوطني الـ (45) المجيد كلمة بهذه المناسبة قال فيها: ها نحن نصل هذا العام إلى النسخة الخامسة والأربعين من عمر النهضة المباركة مبتهلين لله العلي القدير أن يجعل أيامنا أعياداً ومناسبات سعيدة دائمة ومستمرة في كنف راعي النهضة المباركة والمعلم الأول الذي وعد فأوفى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ متضرعين بأصدق الدعوات إلى الله أن يمد جلالته بموفور الصحة والعافية وأن يديم عليه الأعياد والأفراح.
واضاف المقبالي في كلمته: دأبت الجامعة على الإعداد الجيد وبشكل خاص لهذه المناسبة السنوية من خلال الاحتفاء بهذه المناسبة بمختلف البرامج والفقرات الفنية .. وغيرها لتعكس اهتمام جيل الشباب في مؤسسات التعليم العالي بهذه المناسبة وغرس قيم المواطنة النبيلة المطيعة لربها والمخلصة لوطنها وسلطانها وتقدم الجامعة في هذا العام أوبريت “دامت أفراحك ياوطن” بمناسبة العيد الوطني الـ (45) المجيد، ويأتي هذا الأوبريت امتداداً لنجاح النسخ السابقة، وهي أوبريت “إشراقة الفجر” الذي تم عرضه بمناسبة العيد الوطني الـ (43) في العام 2013م، وأوبريت “طابت ايامك يامولانا” الذي قدمته الجامعة خلال احتفالات البلاد بالعيد الوطني 44 في العام 2014م.
اشتملت فقرات الأوبريت على خمس لوحات رئيسية كتب كلماتها سيف بن عبدالله الهنائي مدير دائرة الأنشطة الطلابية بالجامعة وأخرجته اللجنة الفنية، وتحمل اللوحة الأولى عنوان:(بهجة الانظار) من الحان سالم المقرشي وتوزيع هيثم هلال وآداء مدرسة صحار العالمية والتي تقدم التهاني والتبريكات وتعكس ملحمة الحب والولاء للمقام السامي لجلالة السلطان، وحملت اللوحة الثانية عنوان:(بالروح والدم نفديك يا قابوس) وهي من الحان عبدالحميد الكيومي وتوزيع سيد العطار وأداء فرقة مكارم صحار حيث جسدت اللوحة المعنى الحقيقي لهذه الجملة التي عاصرها الأجيال عبر مرور الزمن، أما اللوحة الثالثة جاءت بعنوان:(أبشري قابوس جاء) والألحان عبارة عن موشح أندلسي قديم وتوزيع سيد العطار وآداء طلاب مدرسة الصفوة الخاصة والتي عبرت عن أفراح الشعب العماني بالعودة الميمونة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله لأرض السلطنة بعد رحلته العلاجية، اما اللوحة الرابعة والتي اقتبست الحانها من فن العازي وفن العيالة فحملت عنوان:(ملحمة قائد وشعب) عكست اللحمة بين القيادة والشعب، وقد أدتها فرقة مكارم صحار، أما اللوحة الختامية فقد جاءت تحت عنوان:(زانت الأفراح) ولحنها عبدالله البلوشي ووزعها فتوح راضي وأداها جميع المشاركين في اللوحات الأربعة الأولى، وقد جسدت هذه اللوحة الفرحة العارمة التي تغمر عمان من أقصاها إلى أقصاها بمناسبة العيد الوطني الـ (45) المجيد.

إلى الأعلى