الخميس 21 سبتمبر 2017 م - ٣٠ ذي الحجة ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / جعلان بني بوعلي .. انجازات متعددة في مختلف القطاعات الخدمية
جعلان بني بوعلي .. انجازات متعددة في مختلف القطاعات الخدمية

جعلان بني بوعلي .. انجازات متعددة في مختلف القطاعات الخدمية

موقعهاعلى بحر العرب وبيئتها الساحلية والجبلية والصحراوية جعلها قبلة السياح
المواطنون : المنجزات الخيرة ستبقى شاهدة على عراقة بلد وقائد كرس جهوده من اجل وضع الإنسان العماني ضمن أولويات التطوير والتحديث

جعلان / من جمعه الساعدي:
بخطى حثيثة وسياسة حكيمة شهدت النهضة العمانية منذ عام 1970 بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أبقاه الله ـ مسيرتها الناجحة والخيرة وبفضل من الله وبالرؤية الحكيمة نالت هذه المسيرة أهدافها السامية لتحقيق المزيد من التقدم والرفاهية لأبناء الشعب العماني الوفي من خلال قفزة تنموية هائلة تمكنت خلال أربعة عقود من عمر النهضة المباركة أن تجسد نموذجاً متكاملاً يحتذى به على كل الأصعدة والمستويات وفي شتى المجالات في كافة ولايات السلطنة ليعم الخير والعطاء ربوع عمان الطيبة وولاية جعلان بني بو علي بمحافظة جنوب الشرقية واحدة من ولايات السلطنة التي نالت نصيبها الوافر من إنجازات عديدة شملت مختلف القطاعات الخدمية وفي كافة المجالات التي تخدم المواطن والمقيم في هذه الولاية العريقة بتاريخها الخالد وحاضرها المزدهر بمنجزات وأوجه الحياة المعاصرة واليوم تعيش أرض عمان الخالدة أبهى أيامها الجميلة والتي يعبر فيها الإنسان العماني عما تحقق على أرض بلاده من إنجازات عظيمة في شتى مجالات الحياة العصرية (الوطن) كعادتها في هذه المناسبات الوطنية تنقل فرحة المواطنين بولاية جعلان بني بوعلي بمناسبة العيد الوطني 45 المجيد والخالد في نفوسهم وهم يلمسون فيض مكرمات القائد المفدى جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أبقاه الله ـ وما تحقق في عهده الزاهر في ربوع هذا الوطن الغالي .
بداية قال سعادة سعيد بن محمد الساعدي عضو مجلس الشورى ممثل ولاية جعلان بني بوعلي : اللسان يعجز عن التعبير عن فيض المكرمات والانجازات الخيرة التي تحققت في ربوع بلادنا الغالية عمان في مختلف المجالات الخدمية والتي تلامس احتياجات ومتطلبات المواطن العماني في هذه الولاية العريقة في العهد الزاهر الميمون لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أبقاه الله ـ موضحا سعادته أن مسيرة الخير ومنذ انطلاقتها المباركة في عام 1970 بقيادة ابن عمان البار جلالة السلطان المعظم ـ حفظه الله ـ حققت أهدافها النبيلة في إسعاد الإنسان العماني وتوفير العيش الكريم والحياة السعيدة له من خلال نقله من عيشة الحياة الصعبة والتي كانت لاتتوفر فيها المتطلبات الخدمية إلى عصر زاهرومنير بأحدث الخدمات الحكومية الحديثة في كل ربوع هذه الولاية العريقة بتاريخها وموقعها على بحر العرب مؤكدا سعادته أن هذه المنجزات الخيرة ستبقى شاهدة على عراقة بلد وقائد كرس جهوده من أجل وضع الإنسان العماني ضمن أولويات التطوير والتحديث.
وقال المواطن حمود بن سعيد الغنبوصي : إننا سعداء وفخورون بما رسمته لنا النهضة المباركة بقيادة جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أبقاه الله ـ من إنجازات وفيرة عمت أرجاء وطننا الغالي عمان في شتى مجالات الحياة العصرية لينعم المواطن العماني بالعيش الكريم والأمن والأمان وهو يرى على أرض الواقع أن منجزات حكومته الرشيدة عمت مختلف القرى والأودية في ولايته .
أما المواطن محمد بن جميل برياء فقال : المواطن العماني وبفضل من الله وبالتوجيهات السديدة لقائد مسيرة الخير جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ أبقاه الله ـ أصبح اليوم في رخاء ورفاهية في العيش وهو يلامس فيض المكرمات الوفيرة التي عمت القريب والبعيد في ربوع هذا الوطن الغالي من أجل أن ينعم هذا الإنسان العماني بكل متطلبات حياته العصرية .
تجدر الاشارة إلى أن ولاية جعلان بني بوعلي كسائر ولايات السلطنة ومنذ بزوغ فجر النهضة المباركة بقيادة مولانا جلالة السلطان قابوس المعظم أبقاه الله عمتها احدث الخدمات الحكومية المختلفة في شتى المجالات من اجل خدمة الإنسان العماني والمقيم في هذه الارض الطيبة لتترجم الرؤية الحكيمة لصاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ـ في بناء دولة عصرية تحافظ على هويتها وتراثها الوطني من خلال التفاعل مع أدوار المؤسسات الوطنية وكذلك المشاركة الفاعلة والمتزايدة مع المواطنين في بناء الحاضر وصياغة المستقبل واول هذه الانجازات الحكوميه جاء افتتاح مكتب والي بولاية جعلان بني بو علي من فبل وزارة الداخلية في بداية عصر النهضة المباركة في عام 1996م لتوطيد المفهوم التنموي الشامل للنهضة المباركة ، وتم أيضاً إنشـاء مكتبا لنائب الوالي بنيـابة الأشخرة في عام 1987م وفي عام 2009م وبناء على الأوامر الساميـة لصاحب الجلالة تم تشييد مصلى العيدين في رحاب المخيم السلطاني بسيح العلا بالولايه على نفقة جلالته وفي مجال الامن للوطن والمواطن والسهر على راحته كل وقت وحين ، فلقد أُنشئ بولاية جعلان بني بو علي مركـزاً لشرطة عمان السلطانية ساهم كثيراً في ترسيخ الأمن وحل مشكلات المرور ، مغطياً كافة مناطق الولاية . اما في مجال الاعلام فقد حظيت جعلان بني بو علي بإنشاء محطة لتلفزيون سلطنة عمان بمنطقـة سيح الرمث . اما في مجال الأوقاف والشئون الدينية، فقد حظيت ولاية جعلان بني بو علي باهتمامه السامي وبمكرماته المتوالية حيث أمر جلالته بإنشاء صرح جامع السلطان قابوس وهو أكبر جامع بالولاية تتلألأ منه سماحة الدين وعظمة التوحيد ، هادفاً إلى استقرار السكينة والأمن والطمأنينة بهذه البلاد الطيبة وعلاوة على ذلك فقد شملت مكرمات جلالته إنشاء وصيانة المساجد والجوامع ومدارس تحفيظ القرآن الكريم بالولاية على نفقته أدامه الله لتبرز هي الأخرى من بين المنجزات التي تحققت بالولاية . اما مجال العدل فقد تأسست المحكمة الابتدائية بولاية جعلان بني بو علي في عام 1971م ، وأصبحت المحكمة تباشر أعمالها القضائية عبر دوائرها الخمسة كالدائرة الشرعية و المدنية والجزائية والتجارية والعماليـة
وافتتحت دائرة الكاتب بالعدل حيث تتمثل أعمالها في إصدار قرار الزواج وشهادات الطلاق والإقرار بحالات عدم الزواج والترمل وإثبات تاريخ المحررات العرفية والمصادقات واستخراج صور طبق الأصل وشهادات من واقع السجلات والتحرير والتوثيق بالاضافة الى افتتاح إدارة جديد للإدعاء العـام بولاية جعلان بني بو علي اما مجال التعليم فنالت الولاية النصيب الوافر منذُ انطلاق النهضة المباركة الاهتمام والعناية من لدن مولانا حفظه الله ، وتجلى ذلك من خلال تأكيد جلالته على أن التعليم هو الهدف الأسمى الذي تسخر له كل الجهود لإفساح المجال لأبنائنا للتزود بالعلم وتشـير الإحصاءات الى أن عدد المدارس بالولاية بلغ (32) مدرسة منها (13 مدرسة للذكور) و (19 مدرسة للإناث ) ، يلتحق بهن (33066) طالباً وطالبه ، فيما بلغ عدد المعلمين والمعلمات ( 1335 ) معلماً ومعلمـة . وفي مجال الصحة عملت الحكومة من أجل إقامة العديد من المرافق والخدمات الصحية في هذه الولاية حيث تشرف دائرة الخدمات الصحية على خدمات الرعاية الصحية بشقيها الوقائي والعلاجي . يتمثل الجانب الوقائي في استئصال الملاريا وإصحاح البيئة وبرامج الصحة المدرسية وكذلك بما يتصل بالأمومة والطفولة وعمليات التحصين ومتابعة العمل في المؤسسات الخاصة والعيادات والصيدليات وعيادات الأسنان مما جعل من تضافر هذه الجهود ظهور وعي صحي وسلامة صحية لدى المواطنين .
أما بالنسبة للجانب العلاجي فيشمل تقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية من خلال ستة مراكز صحية تنتشر في كل من مركز الولاية والأشرة وأصيلة والسويح والرويس والخويمة ، وكذلك تقديم خدمات الرعاية الصحية الثانوية من خلال مستشفى جعلان بني بو علي ومجمع جعلان الصحي ، حيث يستفيد من هذه الخدمة جميع سكان قطاع جعلان والبالغ عددهم ( ثمانين الف نسمة ) ويعمل مستشفى جعلان بني بو علي بمستوى مستشفى ولاية ويصل عدد الأسرة فيه (80 ) سريراً موزعة بين (28) سريراً للأطفال و (22) سريراً للأمراض الباطنية و (15) سريراً لقسم الجراحة و (15) سريراً لأمراض النساء والولادة وفي مجال وزارة البلديات الإقليمة وموارد المياه جاءت ( بلدية جعلان بني بو علي وفروعها الثلاثة في نيابة الأشخرة والرويس والخويمة ) لتأمين الخدمات الضرورية لحماية الصحة العامة والعمل على ضمان تنمية عمرانية سليمة ، وحظيت ولاية جعلان بني بو علي بالعديد من المشاريع الخدمة والتنموية التي تبنتها الوزارة مثل رصف الطرق وإنارتها وإنشاء الحدائق والمتنزهات والأسواق والمسالخ ومحطة الصرف الصحي وغيرها من المرافق الأخرى وفي مجال الطرق تم رصف العديد من الطرق الداخلية بمركز الولاية والمناطق التابعة لها
وبالنسبة لإنارة الطرق فقد حظيت الطرق الداخلية بالولاية بإنارة العديد منها وكان أخرها تركيب 263 عمود إنارة بمركز الولاية و 45 عمود بالجوابي و 107 عمود إنارة بالقرى الساحلية في كل من السويح والبندر الجديد والحده والرويس والخبه والدفه وعشرة انارة بمنطقة الخويمة وفي مجال الصرف الصحي تم إنشاء محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي مرحلة أولى حيث يُعاد إستخدام المياه المعالجة في ري الأشجار المجُمِلَة على شوارع الولاية . وبالنسبة للعناية المتواصلة بالجوانب المائية فقد تحقق إنجازات مهمة لها في هذا الجانب حيث كان أخرها حفر (5) آبار لمساعدة الأفلاج في عام 2008م علاوة على ما قامت به من صيانة لعدد من الأفلاج كفلج زويد وفلج جابية وغيرهما من الأفلاج بالولاية . ومن بين هذه الإنجازات إنشاء مسلخ للبلدية في عام 2009م بالولاية مجهزاً بالإمكانات المطلوبة . اما قطاع الكهرباء فقد حظى هذا القطاع باهمية ضرورية على الصعيدين الإنتاجي والخدمي من أجل الإرتفاع بكفاءة خدمة الكهرباء والوصول بها إلى كل التجمعات السكانية الصغيرة ، رغم ما يرتبه ذلك من أعباء مادية وفنية خاصة في ظل الطبيعة الطوبوغرافية الصعبة والإنتشار السكاني متعدد الأطراف على امتداد الولاية . اما في مجال المياه وإنطلاقاً من التسهيلات التي تقدمها الحكومة في هذا المجال فقد استفادت ولاية جعلان بني بو علي كسائر ولايات السلطنة برسم خريطة عمل توزيع للمياه لجميع مناطقها وقراها سواءً عن طريق شبكة توزيع المياه أو محطات تعبئة الناقلات ضماناً لإنتفاع المواطنين بمياه صحية وسليمة وتيسيراً لهم في توفير هذه المياه بدون كلفة أو معاناة وفي مجال الزراعة والثروة السمكية نفذت وزارة الزراعة والثروة السمكية بهذه الولاية عددا من المشاريع أهمهـا دائرة تنمية الثروة السمكية من اجل لتطوير خدمات هذا القطاع ومخرجاته من خلال إدخال التقنيات الحديثة في عمليات الصيد وإصدار ترخيص الصيد والإشراف على أعمال الرقابة والقيام بعملية الإحصاء والإرشاد السمكي .و بتقديم خدمات مدعومة للصيادين كقوارب الصيد ومحركاتها والأجهزة المساعدة لعمليات الصيد ، وصناديق حفظ الأسماك وصناديق تداول الأسماك ، وكما تم افتتاح ميناء الصيد البحري بالاشخرة عام 2004م ويقع على مساحة كلية بلغت (1.748.100) متر مربع ومساحة الحوض(340.000 ) م2 وطول الكاسر الرئيسي 925م والكاسر الفرعي بطول 600م وتم تهيئة الميناء برصيف ثابت بطول 159 م وعدد رصيفين عائمين بطول 30 م لكل منهما ويعتبر هذا الميناء من أهم منشآت قطاع الصيد البحري بالولاية ومركزاً لمختلف تسهيلات الإنزال والتجهيز والتخزين والنقل للصيادين بالولاية بالإضافة الى إنشاء سوق بميناء الأشخرة حيث سيساهم في توفير احتياجات المستهلكين وسيدعم جودة المنتج السمكي من خلال استخدام المعدات والمواصفات الحديثة لأسواق الأسماك سواء بالجملة أو بالمفرد ، حيث يتكون السوق من غرفة تبريد و (2) مكاتب ومختبر لضبط الجودة وساحة تداول وبيع الأسماك ومجهز بعدد (6) طاولات لتقطيع الأسماك وفي المجال الزراعي والحيواني فقد أنشئت مراكز التنمية الزراعية وكذلك الثروة الحيوانية من خلال العيادات البيطرية بمركز الولايـة و أخرى بمنطقة الرويس من أجل المحافظة على الثروة الحيوانية التي تمتاز بها الولاية .

. وبما ان الضمان الاجتماعي هو من أبرز الخدمات الاجتماعية التي يتم تقديمها لمن لا يتوفر لديهم مورد رزق يفي بمتطلباتهم الأساسية والضرورية فقد أنشئت دائرة لتنمية الاجتماعية بالولاية لتقديم خدماتها للمواطنين اما مجال الإسكان فقدعكس هذا القطاع رؤية شاملة في مجال العناية بالمواطنين اجتماعيا واقتصاديا من ناحية ومن ناحية أخرى الحفاظ على الطابع المتميز للعمارة العُمـانية وتقاليد المجتمع فقد قامت وزارة الإسكان ممثلة في دائرة الإسكان بجعلان بدور حيوي في مجال توفير قطع الأراضي السكنية بتخطيط عمراني متكامل الخدمات ووفق أسس وأساليب تخطيطية موفرة للمرافق التجارية والصناعية والخدمات التعليمية والثقافية والترفيهية والطرق وغيرها لتحقيق أقصى إمكانيات النفع في ظل بيئة سليمة . اما قطاع السياحة وما تتمتع به ولاية جعلان بني بو علي من مقومات سياحية فقد حظيت الولاية باهتمام وزارة السياحة وذلك بإنشاء بعض المرافق السياحية المهمة لهذا القطاع ومن أهمها مرفق بيوت الشباب بالأشخرة حيث خصصت السياحة مبالغا مالية ضخمة لإنشاء هذا المرفق ، وقد تم افتتاحه عام 2004م ، ليكون أحد مقاصد الإستراحات المهمـة للسُياح بالولاية ، مشتملة على ( 40 ) وحدة إيوائية ( شاليه ) مهيئة. وقد جُهزت بيوت الشباب بمطعم يتسع لحوالي (100) شخص إضافة على صالـة الإستقبال ، ولكماليـة إستجمام ساكني هذا المرفق ، وفرت به حديقـة مصغرة وحــوض سبـاحة ، وتدار حراسـته من قبل أفراد صندوق التقاعد لتوفيـر الأمن والهدوء حتى ينعكس الطابع العماني الأصيل على المتوافدين إليـه من السياح من داخل السلطنة وخارجها . كما اولت وزراة النقل والاتصالات على ربط وولايات السلطنـة بشبكـة من الطرق الحديثـة لتصل إلى جميع أنحـاء السلطنـة خدمـة للمواطن والمقيم ، لتسهيـل حركة تنقلاتهم .

إلى الأعلى