السبت 27 مايو 2017 م - ٣٠ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار: فرصة لاكتساب وتبادل الخبرات للمبتدئين والمحترفين
الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار: فرصة لاكتساب وتبادل الخبرات للمبتدئين والمحترفين

الرئيس التنفيذي لعُمان للإبحار: فرصة لاكتساب وتبادل الخبرات للمبتدئين والمحترفين

ينظّم مشروع عُمان للإبحار النسخة الرابعة من أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي والذي سينطلق بدءا من 11 مارس وحتى تاريخ 15 من الشهر الجاري، حيث سيشهد إقامة مجموعة من حلقات العمل التدريبية على أيدي بحارة محترفين إضافة إلى إجراء سباقات للبحّارة المبتدئين ومن له باع طويل في الإبحار الشراعي. ويعدّ الأسبوع فرصة كبيرة للشباب العُمانيين للاحتكاك وتبادل الخبرات واكتساب مهارات جديدة في الإبحار خصوصا وأنه يستقطب هذا العام 120 بحّارا من أنحاء مختلفة من العالم، بعد أن شهدت نسخة العام الماضي كذلك مشاركة مجموعة كبيرة من البحّارة الذين قدموا إلى ولاية المصنعة للتعرّف على طبيعة الأجواء فيها تأهبا واستعدادا لبطولات قوارب الليزر الثلاث التي أقيمت بنهاية عام 2013م وشارك فيها ما مجموعه 400 بحّار من 50 دولة مختلفة منهم أسطورة الليزر البطل البرازيلي روبرت شايدت.
وسيتخلّل الأسبوع إقامة حلقات العمل لمدة يومين حول استراتيجيات وتكتيكات السيطرة على القوارب والإبحار على متنها بواقع 30-40 شخصا لكلّ حلقة، يليها إجراء سباقات لفئة الأوبتمست يشارك فيه 50 بحّارا من الناشئين من الفريق الوطني للناشئين، وكذلك من دول مختلفة من العالم. كما سيشارك في فئة قوارب “الهوبي 16″ عدد 12 بحّارة ومن فئة الليزر راديال 20 بحّارا إضافة إلى 20 في فئة قوارب “كيوبا”. وقد استهّل مشروع عُمان للإبحار إقامة هذه السباقات عام 2011م ومنها شهد نموا كبيرا من ناحية حلقات العمل التي يتم إقامتها كأداة للتطوير وتنمية المهارات المحليّة والتشجيع على الاحتكاك وتبادل واكتساب الخبرات مع المختصّين والمدرّبين، مع الاستفادة من المرافق والتجهيزات التي تتمتّع بها المدينة الرياضية بولاية المصنعة.
وتعليقا على الفعالية أعرب ديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لمشروع عُمان للإبحار عن قوله إن إقامة حلقات عمل تطويرية وتدريبية هي إحدى الركائز التي ستسهم في تطوير مهارات البحّارة سواء المبتدئين أو المحترفين وهي أيضا وسيلة فاعلة للاحتكاك وتبادل الخبرات واكتساب المهارات الجديدة في فئات متعدّدة من القوارب إضافة إلى أنها فرصة للتعرّف على السباقات الإقليمية والدولية القادمة في الفترة المقبلة ما يشجّع الحاضرين على الإقدام والمشاركة فيها. وأضاف جراهام: “لقد استطاع أسبوع المصنعة للإبحار الشراعي جذب الكثير من البحارة وعمدنا إلى أن يكون هذا الحدث على طليعة أجندتهم للقدوم سنويا إلى السلطنة والالتقاء بالشباب العُمانيين والتعرّف على ما لديهم من خبرات. وقد شهدنا خلال ستة أسابيع قضيناها في تنظيم بطولات قوارب الليزر في المدينة الرياضية تفاعلا وحضورا عالميا كبيرا وإشادة من محترفين كبار بالأجواء التي توفّرها المصنعة والسلطنة ككلّ للشغوفين برياضة الإبحار، وكان على رأس أهدافنا أن تستقطب الفعالية عددا أكبر كلّ عام بناء على خطة نمو سنوية ونرجو أن يحظى الجميع هذا العام بأجواء ممتعة ومفيدة خلال مدّة الأسبوع”.
وسيتولّى الإشراف على حلقات العمل المخصّصة لشتى الفئات المدرّب البريطاني المعروف كريس أتكينز، والذي له من الخبرة في مختلف فئات القوارب وإدارة سباقات الإبحار الدولية الشيء الكثير كما كان على طليعة المدرّبين في سباقات فولفو المحيطية وهو أحد مدرّبي أكاديمية سباقات الناشئين الدولية وعضو في لجنة التحكيم الدولية المنضوية تحتها. ومن بين المدّربين المشاركين أيضا مايك هارت وهو أحد مدرّبي التطوير في جمعية اليخوت الملكية كما أنه كان مدرّبا ميدانيا في أكاديمية آرتيميس فيجارو التابعة لشركة “أو سي” للرياضات، ولديه سجل حافل في مختلف فئات القوارب الشراعية حيث حاز على شرف تتويجه كأحد الأبطال الرائدين الـ15، كما شارك في تدريب فريق المملكة المتّحدة في سباقات كأس الكومودورس. وسينضمّ إلى المشرفين على التدريب أيضا البرازيلي ليوناردو إسبيندولا الحائز على جائزة مدرّب العام من رولس رايز – فئة الذكور، كما أنه يعتبر أحد الضالعين والمتبحّرين في مجال تدريب البحّارة على رياضة الإبحار.
وستنطلق السباقات التي تلي حلقات العمل بتاريخ 11 مارس الجاري بين مختلف فئات الأوبتمست والليزر ستاندارد والليزر راديال والهوبي 16 بواقع ستة سباقات يوميا. وبدءا من تاريخ 13 مارس ستكون هنالك تسع سباقات لفية الليزر ستاندارد والليزر راديال والأوبتمست لثلاثة أيام، أما فئة الكيوبا فستجرى لهم أربع سباقات خلال الفترة من 14-15 مارس الجاري. وسيتم إقامة حفل التتويج يوم السبت 15 مارس الجاري.

إلى الأعلى