الجمعة 21 يوليو 2017 م - ٢٦ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: الأمن يشتبك مع القاعدة في الرمادي والفلوجة

العراق: الأمن يشتبك مع القاعدة في الرمادي والفلوجة

بغداد ـ وكالات:خاضت القوات الأمنية العراقية ومسلحون ينتمون إلى العشائر أمس الخميس اشتباكات مع عناصر من تنظيم القاعدة تمكنوا من السيطرة على مناطق في مدينتي الرمادي والفلوجة في محافظة الأنبار، بعد أيام على إزالة مخيم مناهض للحكومة فيها.واستغل تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام”(“داعش”) التابع لتنظيم القاعدة أمس الخميس إخلاء قوات الشرطة لمراكزها في الفلوجة والرمادي وانشغال الجيش بقتال مسلحي العشائر الرافضين لفض الاعتصام،لفرض سيطرته على بعض مناطق هاتين المدينتين.وقال النقيب مرعي العلواني من شرطة الرمادي (100 كلم غرب بغداد) “بدأت اشتباكات بين العشائر والشرطة من جهة، وتنظيم القاعدة من جهة ثانية، في شرق المدينة”. وأعلنت مصادر أمنية عن توقف الاشتباكات، مؤكدة أن مقاتلي القاعدة لا يزالون يسيطرون على بعض الأحياء. وفي الفلوجة (60 كلم غرب بغداد)، قال اللواء فاضل البرواري في بيان نشر على موقع العمليات الخاصة “الآن دخلنا إلى الفلوجة باشتباكات عنيفة”،من دون أن يحدد الجهة التي دخلت منها القوة إلى الفلوجة أو الطرف الذي تدور الاشتباكات معه.وقتل 13 شخصا وأصيب 27 بجروح أمس في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة قرب مدينة بعقوبة الواقعة على بعد نحو 60 كلم شمال شرق بغداد،بحسب ما أفادت مصادر أمنية وطبية.وأوضحت المصادر لوكالة الصحافة الفرنسية أن الهجوم وقع في معرض للسيارات في قضاء بلدروز،على بعد نحو 20 كلم إلى الشرق من بعقوبة في محافظة ديالى.وقال ضابط برتبة عقيد في قيادة عمليات بغداد إن 13 شخصا قتلوا وأصيب 27 بجروح في الهجوم. وأكد الطبيب أحمد العزاوي الذي يعمل في مستشفى بعقوبة العام حصيلة الضحايا.

إلى الأعلى