الثلاثاء 23 مايو 2017 م - ٢٦ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في دوري عمانتل للمحترفين..صحار والخابورة يرتضيان التعادل وسط حضور جماهيري مميز

في دوري عمانتل للمحترفين..صحار والخابورة يرتضيان التعادل وسط حضور جماهيري مميز

متابعة ـ حمدان بن سعيد العلوي:
بحضور جماهيري مميز على ملعب نادي البريمي انتهت نتيجة لقاء صحار و الخابورة بالتعادل السلبي بدون أهداف و كانت جماهير صحار التي زحفت نحو البريمي لمؤازرة فريقها لتحقيق الفوز و اعتلاء الصدارة الا أن الخابورة عكس تلك التوقعات و كاد أن يخرج فائزا لولا اهدار ركلة جزاء و فرص عديدة ضائعة
الشوط الأول :
بدأت المباراة مفتوحة من الجانبين سريعة و جيدة المستوى فنيا و بدنيا و تكتيكيا و ذلك لأهمية اللقاء للفريقين ، صحار لإعتلاء القمة و العودة للصدارة و الخابورة لتحسين مركزه في سلم الترتيب ، محاولات عديدة لكلا الفريقين من أفضلية نسبية للخابورة ، تحصل الخابورة على ضربة جزاء (٢٣) بعد عرقلة حارس مرمى صحار لمهاجم الخابورة الذي انفرد بالمرمى ليتقدم لها إسماعيل العجمي سددها عاليا بعيدة عن المرمى، اختراقات لاعبي الخابورة و حسن التنظيم كادت أن تعطي الأفضلية بالتقدم في شًوط المباراة الأول ليمر الوقت دون أن تستثمر هذه السيطرة و ينتهي شوط أول مثير بدون أهداف .
دخل صحار شوط المباراة الثاني بأفضلية واضحة حيث كان الأكثر تحركا وسيطرة في وسط الميدان و من كرة مرتدة كاد فدران جيرس أن يتقدم لصحار بعد أن انفرد بحارس مرمى الخابورة مطر الوشاحي الا أن سعيد عبيد أبعد الكرة في اللحظة الأخيرة (٥٠) ، عاد الخابورة ليتحصل على فرصة جيدة بعد أن قطع إشهاد عبيد كرة بين المدافعين فضل التسديد و لكن كرته كانت طائشة بعيدة عن المرمى (٥٣) ، و من عرضية أرسلها حاتم الروشدي لزميله سمير جميل الذي موه بالكرة ليسددها قوية و لكن فوق المرمى (٥٩) ليبادل الخابورة التهديد على المرمى هو أيضا بعد رأسية نبيه الشيدي الذي أرسلها بكل قوة و لكنها مرت جنب القائم (٦٠) ، و فرصة أخرى للخابورة تضيع من إسماعيل العجمي الذي استلم كرة على خط الستة سددها و لكن جاءت فوق المرمى (٧٣) ، تعود الأفضلية للخابورة بامتلاك و إيجاد الفرص و لكن جميع الفرص تضيع لعدم تركيز اللاعبين ، ليستمر الحوار بين الفريقين في وسط الملعب مع سيطرة نسبية لفريق الخابورة و رغم صناعة العديد من الفرص و لكن أغلبها لا تكتمل لتعود مقطوعة و بعضها تنتهي بالتسديد الغير مركز ليمر الوقت دون أن يتمكن أي منهما من التسجيل و تنتهي المباراة بالتعادل السلبي بدون أهداف

صور وفنجاء حبايب بالتعادل 2/2
تعادل فريقا صور وفنجاء أمس بهدفين لكل منهما في اللقاء الذي جمع الفريقين على ملعب الكامل والوافي ضمن منافسات الأسبوع التاسع من دوري عمانتل للمحترفين ..
انتهى الشوط الأول بتقدم فنجاء 2/صفر سجلهما خالد اليعقوبي (11) , مبارك المقبالي (27) , فيما سجل صور هدفي التعادل في الشوط الثاني عن طريق مانع سبيت (68) , خالد صالح (83) ..
وبهذه النتيجة يضيف كل فريق نقطة إلى رصيده فيصبح لدى صور 7 نقاط , ويرتفع رصيد فنجاء إلى 14 نقطة.

ظفار يكسب مسقط بصعوبة 2/1
صلالة ـ من عوض دهيش:
حقق ظفار فوزا صعبا ومهما على مسقط 2/1 في المباراة التي جرت أحداثها امس على ملعب المجمع الشبابي بعوقد في صلالة وقد انتهى الشوط الأول بتقدم ظفار بهدفين مقابل هدف تقدم مسقط عن طريق عبدالله ثويني في الدقيقة 33 وتعادل لظفار حسن الحضيري في الدقيقة 35 واحمد مانع في الدقيقة 43 جاءت المباراة جيدة المستوى كان فيها مسقط الافضل معظم فترات المباراة الشوط الاول كانت البداية نشطة من كلا الفريقين، حيث سعى ظفار بطموحات وهدف واحد وهو الفوز لمواصلة انتصاراته ومشاركة فرق الصدارة ومسقط للهروب من المؤخرة حيث يحتل المركز قبل الاخير بدأ بجس النبض وكشف اماكن الضعف والقوة لدى الفريقين وسرعان ما بدأت الهجمات تزداد خطورة الا ان مسقط كان الاخطر من خلال سيطرته على وسط الملعب والانطلاقة في هجمات سريعة على الأجناب وكانت له المبادرة في الهجوم واضاع احمد الحبسي فرصة كانت تطرح مسقط في المقدمة وتأتي الدقيقة 33 بهدف مسقط الاول عن طريق عبدالله ثويني بعد ان مرر له احمد الحبسي كرة جانبية حولها في المرمى لكن ظفار لم يتأخر كثيرا فقد تمكن حسين الحضري من تسجيل هدف التعادل بعد مرور دقيقتين أي في الدقيقة 35 بعد ان سدد كرة قوية تسكن في الشباك وساهم الهدف في عودة الزعيم ( ظفار) لالتقاط أنفاسهم ونجحوا في شن هجوم مكثف على مرمى حارس مسقط محمد الهويدي ليسفر عن هدف ثان في الدقيقة 43 عن طريق احمد مانع من كرة رأسية مستثمرا الكرة الجانبية المرفوعة له عن طريق قاسم سعيد لم يهدأ مسقط وكاد ان يسجل هدف التعادل لو أحسن عبدالله ثويني التصرف وهو في حلق المرمى تباطأ ليبعدها المدافع من منطقة الخطورة وينتهي الشوط بتقدم ظفار. الشوط الثاني استمر الأداء السريع من كلا الفريقين وفي 64 يهدر عبد المجيد العويسي فرصة التعديل لفريقه مسقط بعد أن سدد كرة من داخل منطقة الجزاء ضعيفة استحوذ عليها عبد الله العلوي حارس ظفار وبالرغم من التغييرات التي اجراها مدربو الفريقين شريف الخشاب مدرب مسقط ومظفر جبار مدرب ظفار على تشكيلة الفريق في شوطها الثاني الا ان لاعبي الفريقين عجزوا عن خلق الفرص السهلة التي يمكن ان تترجم ﻷهداف هذا لقلة عدد اللاعبين في المقدمة عند الهجمة فانحصر اللعب معظمه في وسط الملعب وتعمد الخشونة في ايقاف المنافس والمستحوذ على الكرة والرعونة والاستعجال في التمرير وان كانت محاولات لاعبي مسقط اﻷفضل واﻷخطر ووصل كثيرا لمرمى عبد الله العلوي لكن تلك الهجمات لم تسفر عن شيء لينتهي اللقاء بفوز ظفار بهدفين لهدف ليرفع رصيده من النقاط الى 17 نقطة ويصل للمنافسة على صدارة الدوري وبقي مسقط عند نقاطه الست في المركز قبل اﻷخير في الترتيب. ادار المباراة هيثم العامري حكم ساحة وساعده للخطوط ابراهيم الشرقي وعمر العلوي والحكم الرابع خالد الشيدي ومراقب المباراة قتيبا الغيلاني ومقيم الحكام عبد الله باعبود.

إلى الأعلى