الأربعاء 13 ديسمبر 2017 م - ٢٤ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / اليوم .. أوبك تجتمع والأسعار ترتفع تحسبا لخفض الحصص

اليوم .. أوبك تجتمع والأسعار ترتفع تحسبا لخفض الحصص

فيينا ـ عواصم ـ وكالات: يعقد وزراء النفط في منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك اجتماعهم الوزاري الـ 168اليوم الجمعة في فيينا، حيث يتوقع أن يلقى تدهور أسعار النفط بأكثر من 70 في المائة بظلاله على أعمال الاجتماع. ومن المقرر أن يبحث وزراء المنظمة الأسباب التي أدت إلى هذا التراجع في الأسعار خاصة وأن عوامل العرض والطلب متوفرة في السوق حسبما تقول منظمة اوبك.
كما سيبحث المجتمعون التقرير الذي سترفعه لجنة مراقبة السوق الوزارية إلى هذا الاجتماع بشأن توقعات العرض والطلب على النفط خلال النصف الأول من العام المقبل وطبيعة الآفاق الاقتصادية لسوق النفط العالمية.
وارتفعت أسعار النفط أمس الخميس
على خلفية تقرير يتوقع أن تخفض منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك” حصص إنتاج أعضائها، حيث بلغ سعر برميل خام برنت من إنتاج بحر الشمال في العقود الآجلة لشهر يناير 31ر43 دولار أي بزيادة 82 سنتا في حين ارتفع سعر برميل النفط الأميركي “دابليو تي أي” بواقع 64 سنتا ليصل إلى 58ر40 دولار. من جهته قال وزير النفط الإيراني بيجان زنقانه إن إيران لن ترضخ للضغوط لكي تتجنب زيادة إنتاجها النفطي بعد رفع العقوبات عنها رغم تراجع الأسعار. وقال زنقانة للصحفيين لدى وصوله إلى فيينا للمشاركة في اجتماع منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) الجمعة “لا نقبل أي نقاش حول زيادة إنتاج إيران النفطي بعد رفع العقوبات” ثم أضاف “من حقنا” زيادة الإنتاج. وقال زنقانة إن الهدف يتمثل في زيادة الإنتاج بنصف مليون برميل يوميا ابتداء من السنة المقبلة ثم بمليون برميل يوميا إضافية ليصل إجمالي الإنتاج إلى نحو 3,8 مليون برميل. تواجه إيران ضغوطا من منظمة اوبك لعدم زيادة إنتاجها مع تراجع الأسعار بأكثر من 60% منذ 18 شهرا. وقال زنقانة “هذا ليس مقبولا، هذا ليس عدلا. تحديد مستوى إنتاج إيران ليس مسألة مطروحة للنقاش مع أحد”. رغم تسبب الطفرة في الإنتاج في إبقاء أسعار النفط عند 40-45 دولارا للبرميل واصلت إيران القول بأنها تخطط لزيادة إنتاجها بعد رفع العقوبات المفروضة عليها بموجب الاتفاق الذي توصلت إليه مع الدول الكبرى الصيف الماضي حول برنامجها النووي. وتسعى إيران الى التعويض عن مداخيلها الفائتة بعد تراجع صادراتها بسبب العقوبات.

إلى الأعلى