السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / الإعدام الميداني الإسرائيلي يحصد شهيدا فلسطينيا جديدا
الإعدام الميداني الإسرائيلي يحصد شهيدا فلسطينيا جديدا

الإعدام الميداني الإسرائيلي يحصد شهيدا فلسطينيا جديدا

القدس المحتلة ـ الوطن ـ وكالات:
استشهد شاب فلسطيني أمس الخميس، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، بعد إصابته بجروح حرجة على حاجز حزما شمال شرق القدس. فيما واصل جرافات الاحتلال الإسرائيلي تفجير منازل الفلسطينيين بالضفة الغربية المحتلة. وأفادت وزراة الصحة الفلسطينية باستشهاد الشاب مازن حسن عريبة من بلدة أبو ديس، بعد أن أطلق جنود الاحتلال عليه في قرية حزما شمال شرق القدس المحتلة. وقال شهود عيان، إن جنود الاحتلال المتمركزين على دوار وسط قرية حزما أطلقوا النار تجاه عريبة بزعم إطلاقه النار تجاههم، فيما يدعي الاحتلال إصابة جندي بجروح. كما شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر أمس، حملات دهم جديدة لمنازل فلسطينيين في عدة أحياء وبلدات بالقدس والضفة المحتلتين، اعتقلت خلالها المزيد من الشبان على خلفية المشاركة في مواجهات ضد قوات الاحتلال. واعتقلت قوات الاحتلال فجر أمس الشابين: محمد نادي هشلمون، وزياد أيوب ابو هدوان، بعد اقتحام منزليهما في حي رأس العامود ببلدة سلوان جنوب المسجد الاقصى، وتم اقتيادهما للتحقيق في مركز ‘المسكوبية’ غربي المدينة. يذكر أن هذا الاعتقال التاسع للشاب الهشلمون خلال عامين. كما اعتقلت قوات الاحتلال الشاب محمد زياد ابو هلال عقب اقتحامها بلده ابو ديس جنوب شرق ‫‏القدس المحتلة فجر امس، وسلمت الشاب محمود جفال بلاغا لتسليم نفسه في مركزٍ تابع لشرطة الاحتلال في مستوطنة ‘معاليه ادوميم’ قرب بلدة العيزرية المجاورة. كما استهدفت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح أمس، المزارعين شرق مخيم المغازي وسط قطاع غزة، بوابل من النيران. بينما اعتدى عدد من جنود الاحتلال على مرابطات المسجد الأقصى بالضرب والدفع بالقوة أثناء رباطهن عند باب حطة.
وأفاد شهود عيان ومصادر فلسطينية بأن قوات الاحتلال المتمركزة في الآليات العسكرية وأبراج المراقبة الجاثمة على الشريط الحدودي شرق المغازي، أطلقت نيران أسلحتها الرشاشة على المزارعين وأراضيهم الزراعية، وأجبرتهم على تركها والعودة من حيث أتوا، دون أن يبلغ عن إصابات. وجاء إطلاق النار وسط تحليق لطائرات استطلاع إسرائيلية، في الأجواء الشرقية للمخيم، إضافةً إلى تحليق لطائرات حربية من نوع إف16 في أجواء القطاع. إلى ذلك، اقتحم العشرات من جنود الاحتلال والمستوطنين المتطرفين المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة بحماية أمنية مشددة. وقال الإعلامي المختص في شؤون القدس والأقصى محمود أبو العطا لـ (الوطن) إن قوات الاحتلال هاجمت النساء الممنوعات ضمن ما تسمى بـ (القائمة السوداء) أثناء جلوسهن على أحد المدرجات عند باب حطة، واعتدت عليهن بالضرب والدفع بقوة، دون سبب أو حتى محاولة دخول إحداهن للأقصى. وأشار إلى أن عناصر الاحتلال دفعوا المرابطة عايدة الصيداوي بالقوة وتم إلقاؤها أرضًا، وجرى تحويلها إلى مستشفى المقاصد لتلقي العلاج. وأوضح أن 80 جنديًا إسرائيليا اقتحموا المسجد الأقصى بلباس مدني، ضمن ما يعرف بـ”جولات الإرشاد والاستكشاف العسكري”، حيث يسيرون بشكل منظم ويقودهم قائد. وأضاف أن هؤلاء الجنود تلقوا شروحات عن “الهيكل” المزعوم وعن معالم ومواقع المسجد الأقصى المختلفة وأبنيته، وخاصة في منطقة البوائك وصحن قبة الصخرة المشرفة.

إلى الأعلى