الإثنين 11 ديسمبر 2017 م - ٢٢ ربيع الأول ١٤٣٩ هـ
الرئيسية / الأولى / العراق: أوباما يتذرع بداعش لإعادة إدخال جنوده

العراق: أوباما يتذرع بداعش لإعادة إدخال جنوده

بغداد ـ وكالات: تذرع الرئيس الأميركي باراك أوباما بمحاربة داعش، من أجل إعادة إدخال قوات أميركية إلى العراق مرة أخرى، حيث اعتبر الرئيس الأميركي أمس الخميس أن إرسال مزيد من القوات لمحاربة تنظيم داعش في العراق لا يعني أنه سيسير على نهج الغزو الأميركي للعراق في 2003. وقال في مقابلة مع شبكة سي.بي.إس “لن نشرع في الذهاب إلى العراق أو سوريا على غرار غزو العراق.. بإرسال كتائب تتحرك عبر الصحراء.” وأضاف “لكني أبدي وضوحا شديدا في أننا سنضيق الخناق دوما على داعش وسندمرها في النهاية وهذا يتطلب منا توفير مكون عسكري لفعل ذلك.” وأعلن العراق رفضه استقبال قوات أجنبية لمحاربة داعش، بينما هددت كتائب باستهداف القوات الأميركية في حال مضت واشنطن في إرسالها. وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أعلن، أن الولايات المتحدة أطلعت الحكومة العراقية على كامل خططها لنشر قوات خاصة في العراق. وأوضح كيري في كلمة أمام اجتماع لحلف شمال الأطلسي في بروكسل أن الحكومتين الأميركية والعراقية ستجريان مشاورات عن كثب بشأن أماكن نشرها ومهامها. كما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاجون” عزمها نشر وحدة من القوات الخاصة قريبا في العراق، وقالت واشنطن إن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يؤيد مساعي واشنطن في هذا الخصوص. وقال البنتاجون إنه ينوي نشر وحدة من القوات الخاصة قوامها نحو 200 جندي في العراق في وقت قريب، للمشاركة في قصف تنظيم داعش. وأكدت الولايات المتحدة أن العبادي يؤيد مساعي واشنطن لإرسال عناصر القوات الخاصة الأميركية إلى بلاده. وقال متحدث باسم البيت الأبيض إن تعليقات العبادي حول تلك القضية تتعلق فقط بالقوات القتالية البرية. من ناحيته، أكد السفير العراقي في واشنطن لقمان الفيلي، رفض بلاده فكرة إرسال الولايات المتحدة قوات خاصة للمشاركة في القتال ضد داعش. وأكد الفيلي في مقابلة مع سكاي نيوز عربية، أن هذا دور القوات العراقية وليس أي طرف خارجي، مشيرا إلى أن العراق يحتاج للدعم الجوي فقط. من جهته اعتبر بهاء الاعرجي نائب رئيس الوزراء العراقي السابق القيادي في التيار الصدري أمس الخميس أن أي قرار بإرسال قوات أميركية برية إلى العراق في هذا الوقت ليس المُراد مِنه محاربة عصابات داعش كما يُعلن في الظاهر وإنما استعراض العضلات. وقال الاعرجي في بيان صحفي وزع إنه “على الحكومة العراقية أن ترفض رسميا تواجد مثل هذه القوات حتى تُجنب العراق أن يكون منطلقا لحرب بالوكالة” . وأضاف أن ” العراق اليوم ليس بحاجة إلى قوات برية وإنما جُل حاجته تتمثل في الدعم اللوجستي وطالما أن التحالف الدولي بقيادة الولايات المُتحدة الأميركية قد تباطأ في تقديم هذا الدعم فهذا مؤشر على وجود أولويات تتقدم على محاربة داعش عندهم” .

إلى الأعلى