الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / لبنان: الحريري يطرح فرنجية رئيسا توافقيا

لبنان: الحريري يطرح فرنجية رئيسا توافقيا

بيروت ـ وكالات: بعد 17 شهرا على شغور منصب الرئاسة في لبنان، دخل اسم الزعيم اللبناني سليمان فرنجية، ابن العائلة التي لعبت دورا بارزا في الحرب الأهلية بورصة المرشحين لرئاسة الجمهورية في لبنان.
وفشل البرلمان اللبناني الأربعاء للمرة الثانية والثلاثين في انتخاب رئيس جديد للبنان نتيجة الانقسام الحاد بين الكتل السياسية، إلا أن التصريحات السياسية على هامش الجلسة تمحورت حول ترشيح فرنجية المفاجىء الذي برز إلى الضوء قبل أسبوعين بعد لقاء بينه ورئيس الحكومة السابق سعد الحريري في باريس. وأدرجت هذه الخطوة غير المتوقعة من الحريري، أبرز زعماء قوى 14 آذار، تجاه الفريق الخصم، في إطار محاولة للتوصل إلى تسوية للأزمة الرئاسية عن طريق اختيار فرنجيه. وكانت قوى 14 آذارأعلنت بعيد انتهاء ولاية الرئيس السابق ميشال سليمان دعمها لترشيح أحد أركانها رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، فيما رشحت قوى 8 آذار التي ينتمي إليها فرنجيه، وأبرز أركانها حزب الله، رئيس الحكومة السابق والنائب الحالي ميشال عون. لكن نواب حزب الله وعون والكتلة التي ينتمي إليها فرنجية قاطعوا كل الجلسات التي حددها رئيس البرلمان نبيه بري لانتخاب رئيس، ما حال دون اكتمال نصاب الجلسة وإجراء عملية الانتخاب، مطالبين بـ”مرشح توافقي”. ولعل أبرز مؤشر على جدية ترشيح فرنجية ظهر خلال الساعات الأخيرة مع تصريح الزعيم الدرزي وليد جنبلاط “لأننا لم نستطع على مدى سنة ونصف ان نتوصل الى رئيس توافقي، أتت فرصة رئيس تسوية متمثل بفرنجية”. على صعيد اخر أشاد رئيس بعثة “اليونيفل” وقائدها العام الجنرال لوتشيانو بورتولانو، أمام سفراء الدول المساهمة والأعضاء الدائمين في مجلس الأمن الدولي، باستمرار الهدوء والاستقرار في منطقة عمليات “اليونيفل” جنوب لبنان وسط الاضطرابات الإقليمية. وعزا بورتولانو ذلك إلى “شراكة اليونيفيل الوثيقة مع القوات المسلحة اللبنانية والأجهزة الأمنية، فضلا عن الدعم القوي للبعثة من جميع الفعاليات اللبنانية حكومة وسلطات محلية وقادة روحيين وسكان جنوب لبنان”.

إلى الأعلى