الإثنين 22 مايو 2017 م - ٢٥ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الأولى / لبنان: الإرهاب يضرب (الضاحية) ويخلف 5 قتلى

لبنان: الإرهاب يضرب (الضاحية) ويخلف 5 قتلى

بيروت ـ الوطن ـ وكالات:
ضرب انفجار إرهابي أمس الخميس منطقة الضاحية الجنوبية بالعاصمة اللبنانية بيروت،وخلف الانفجار 5 قتلى ،وأصيب أكثر من عشرين آخرين بحسب ما أفاد مصدر في وزارة الصحة اللبنانية. ونتج الانفجار الذي وقع في منطقة شعبية مكتظة بالسكان والمحال التجارية عن سيارة مفخخة، بحسب ما ذكرت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية، بينما قال تليفزيون “المنار” التابع لحزب الله إن الانفجار وقع في الشارع العريض في حارة حريك في مكان يبعد حوالي مئتي متر عن مقر المجلس السياسي للحزب. وهو الانفجار الرابع الذي يستهدف الضاحية الجنوبية لبيروت في ستة أشهر.وقال المصدر في وزارة الصحة “في حصيلة غير نهائية، قتل خمسة أشخاص وأصيب أكثر من عشرين بجروح في الانفجار”.وذكرت الوكالة الوطنية أن الانفجار ناتج عن “سيارة مفخخة رباعية الدفع”.وأفاد مصورو وكالة الأنباء الفرنسية أن هناك هيكلا محترقا لما يبدو أنه السيارة المفخخة، بالإضافة إلى أربع سيارات أخرى على الأقل متضررة ومحترقة.كما أشاروا إلى تضرر ثلاثة مبان، وإلى تناثر شظايا الزجاج في الشوارع.وذكر أحد سكان المنطقة أن “دوي الانفجار كان قويا وسمع في كل أنحاء الضاحية”،مضيفا “كنت جالسا مع شقيقي أمام محل البقالة “السوبرماركت” الذي نملكه في حارة حريك على بعد حوالي مئتي متر من مكان الانفجار،عندما سمعنا الدوي”.وتابع “ارتفعت سحابة دخان من المكان، وسادت حالة رعب، وسارع الناس الذين كانوا في الشارع إلى دخول منازلهم”.وقال مصور لوكالة الأنباء الفرنسية إن عناصر من الجيش اللبناني ومن أمن حزب الله انتشروا بكثافة في المنطقة التي أقفلوها ضمن قطر كيلومتر تقريبا ومنعوا الناس من الاقتراب. وبث تليفزيون المنار نداءات تطلب من الحشود التي تجمعت في مكان الانفجار مغادرة المكان،”خوفا من وقوع انفجار آخر”، وللسماح لسيارات الإسعاف بالوصول. وتعالت صيحات وبدت حالة واضحة من الهلع. وعملت فرق من الدفاع المدني على إطفاء حريق اندلع في المكان بعد الانفجار. واستبعد تليفزيون المنار أن يكون المجلس السياسي للحزب مستهدفا. وعلى صعيد آخر قال مصدر أمني لبناني إن مخابرات الجيش اللبناني تستجوب أمير كتائب عبد الله عزام المرتبطة بالقاعدة ماجد الماجد الذي يحمل الجنسية السعودية، وسط ذلك يسأل المراقبون عن حجم الضربة التي تلقتها القاعدة ومدى قدرتها على ليّ ذراعها الإرهابي. ماجد الماجد القيادي في تنظيم القاعدة في قبضة الجيش اللبناني بعض قبضه على أمن لبنان واللبنانيين من خلال تفجيرات وعمليات انتحارية واستهداف ممنهج للجيش.

إلى الأعلى