السبت 25 مارس 2017 م - ٢٦ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / أشرعة / أدب شعبي

أدب شعبي

ديرة وطن

عشان الحب والغيرة وعشانك ديرة العشاق
فحول الشعر واللا شعر تكتب لك دواوينا
ألا يــا درة الأوطــان مــاجــفت ولا تــنطـاق
بـحور الـشوق من بعدك ولا لبعدك تخلينا
ألا يـا اطـهر بلادٍ عـرفـها قـلبـي الـخفـاق
سلام الـعشـق يـاعـشق السلام بكل مافينا
لـجل ديـرة وطـنا سـيدي جـينا على الإطلاق
نـحيـي بلاد قـابـوسٍ بـناهـا للوفاء دينا
يـأكـبر مـملـكة نحل وعصافير لها نشتاق
ويـأجمل ملحمة شعرٍ من الإبداع تأتينا
كــتبـنا لـين بـكيـنا الـجمـال بـساحة الأوراق
عـجزنـا نـرسـم الـدهشة وتوصفها أيدينا
عمان إللي لها مجدٍ لها ما يعتنق بفراق
عـمان إلـلي لها شهمٍ تعلى في فيافينا
لـها كـل الولاء الأمر والطاعة من الأخلاق
ومـن الـحب الـمقدس روح تتمنى تباهينا
تـرى يـاسـيدي جـينـا نـغار لـديـرة الـعشاق
وتـمنـينـا نـموت لـحبـها ولا عـاد يـكفـينا
تـراي عـمان مـا جـينـا نـحبك بالهوى بعناق
نـحن جـينـا نـحاول نوصل لحبك بما جينا
سليمان الجهوري
——————————————–
“تحية وطن”
رحاب السعدية
بلادي لـك تـحية سـطرهـا الأشـواق
فـدا عـزك جنود وشعب يا بلادي
بلادي وفـجرهـا نـور الوفاء الدفاق
كــأن عــيدهــا هــوْ يـوم مـيلادي
بلادي والــوطــن دم وفـخر يـنسـاق
بـصبـحٍ مد يده وضحكت أمجادي
وأسمع يا وطن في القلب لك خفّاق
طـروهـا عـمان قـال الله يا هادي
عـروسة فـي الـخلـيج وحبها ميثاق
كـذا حـبك حكاية قلب ولك شادي
بــها قــابــوس ســيّد عـالـي الآفـاق
قصيدة خطها حبر الوفا / مْدادي
وتـرخـص لـه رقاب وهيبة الأعناق
بنا عز الوطن فخرٍ صبح غادي
بلادي يــا بلادي والــقصـيد اشـواق
فـدا عـزك قلوب ونبض يا بلادي
—————————————–
عمان المجد
بشرى الحضرمية
مـن ذاكره تعزف على ريش فنان
هـذي عـمان الـمجد بالعز تسمى
أصل الجمال ورقة الشعر ياعمان
لـولاك قـلنـا الـمجـد للمجد يضما
سـطر لـها الـتاريخ ع طول لزمان
الـكل يذهل من رأي عيون سلما
تـرقـا بـها الأمـجاد يـاخـير لوطان
لــولا بــزوغ الـنور الـكل أعـمى
يـاقـايـد في عظمة المجد لك شان
لـولا وجودك صارت عمان ظلما
لـك في خفوق الشعب قايد وربان
مـهمـا وصفنا فيك مهما ومهما
مـن فكرتك نلت الصداره ياسلطان
سر في طريج الخير قدما وقدما
يـاسـيدي نـغضي بكم وسط لعيان
نـعزف لكم في داخل الروح نغما
كـلنـا نـتبـاهـا لـلذي بـالـعهد صان
بـوجـودك أنـته حـققـت كل حلما
كـل الـقصـايـد تـنكـتب فـيك ألحان
تـنظـم لك الأشعار بحروف نظما
————————————-

أبجدية عمان العز
جهينة الدغيشية
ابكتب من بحور الشعر وبثري من قوافيها
حروف صاغها فكري وترجمها بإحساسي
معاني أبدعت مغزىً وهامت في بواديها
بسل حبر(ن)بأقلام وأدونها بقرطاسي
وبكره ترتقي للمجد وتترك كل مراسيها
لتوصل عاليات الشهب وتقطع قيد احباسي
سيشهد واقع أيامي ويحكي فخر ماضيها
سيحكي من ا‌لف للياء كم بث بألماسي
هنا بنطق بكل احساس سأعلن عن معانيها
سأهتف لحظة وقوفي بلحن نبرة اجراسي
بدايتها اضم عينٍ وعين الله تراعيها
سأتليها بحرف الميم مكانة عربِ اشواسي
بأوسطها ألف أمن بفضل الرب وحاميها
وحرف النون نهايتها بنطرد سم لانجاسي
بخبركم كنوز الهرج ليعلم كل معاديها
عمان العز سنفديها خذوا المفهوم بأقواسي

————————–

معْشوقتي ”
عيسى بن سالم بن علي الشبيبي

باسم الإله الواحد الفرد الصمد أبدأ القصيد
وْأكتب إلى مَعْشوقتي أجمل كلام أستشعره
ولها أنتقي في وصفها أروع عبارات النشيد
مع أني أدري ما بوفي وصفها قدْر شَعرَه
بس أني أحاول أجتهد وأكتب لها شيئاً فريد
فلكل ُمجتهد نصيب لا ُبدّ أن يجني ثمره
تعجز دواوين العرب تذكر محاسنها وتزيد
لأَّنْه مُحِّبيها كِّثار، معشوقتي ليستْ َمرة
معشوقتي هي سلطنة تاريخ وتراث مجيد
وحّنْ كلنا عُشاقها حتى الإمام بَمنبرَه
غصباً علينا نحبها حتى ولو كنا بعيد
لأَّنها هيْ الغرام اللي حلالاً مُسكره
يا عُمان في أسمِك أمان والله على كل شهيد
معشوقتي أنت وبس يا أحلى ديرة في الكرة
معشوقتي كل عام وأنت عيدكِ بمليون عيد
وفي كل يوم تكوني أجمل من قبل يا سُكّره ْ
وفي كل عام بعْرسِكِ تزداني بالثوب الجديدْ
ثوب المعزة والفخر من أولّه إلى آخره
يا الغالية في عيدك الميمون العيد السعيدْ
حنْ كلنا نلبَسْ لباسِكْ بالفرح يا ُمْزهرة
يا ديرتي يا منبع التاريخ والماضي التليد
تبقى حروف اسمك ذهب ُرغم الأنوف مسطرة
ونجدّد لك الولاء يا ديرة الخير المدَّيد
نفديكِ بالروح الزكيْة وبالنفوس الطاهرة
عهداً علينا نحفظك يا دارنا من أيّ كيد
ما نخشى حتى الموت لأجلك مُبتغانا الآخرة
حنه رجالك يا بلد كل واحدن بميَة شهيد
واللي يحاول بس يحاول يعتدي بنْقهره
حنّه شبوب الحرب رايتنا ترفرف من بعيد
وليا حَدَنْ دنس ُترابك ما له إلا المقبرة
مأمونةً من كل سوء ومن كلّ شيطانٍ مَريد
ربُّ البرية حافظكْ في الُيسْرِ أو في المعْسرة
يا لؤلؤة هذا الخليج يصونكِ الربُّ الحميد
ويصون شعبك يا بلد من أي شيء يكدره
الله يدومك يا عمان ويديم حكمك بن سعيد
قابوس يا نسل الكرامة والكرم والمفخرة
حكيم حُكام العرب تمتاز بالرأي السديد
ما تجرفك حرب السياسة ولا قُواها المدْمرة
هي هيبة السلطان تظهر في مواقفه العديد
يُميزه صمته وسكونه في زمان الثرثرة
إذا حضر في أيْ محفل ميزه نهجَه الرشيد
ويميزهَّ ذاك الهدوء ُسبحان َمْنْ هُو َصَوّره
لا شك يا قابوسنا حُبك في أنفسنا وطيد
وبقلوبنا لك منطقة حُرة جميلة مسورة
الشيبة فينا يبتهل يدعوا لك بعْمر مديد
وشبابنا حَولك رجالك من يمين ومَيْسَرة
في البر والبحر وكذا بالجو ما نخاف الوعيد
حُب الوطن في نفسنا يصعب علينا نقدره
أنا العُماني العاشق لأرضك ولا أطلب مزيد
إلا رضاك يا بلادي وأحمد الله وأشكُره
يكفيني فخراً إنني أُنسَبْ لكِ أَرض الجدودْ
خيراتَك عمّت علينا كالمُزون المُمطرة
وهذا العُماني يفتخر بين الشعوب أنّه فريد
مْتميزًا بعمامته ودشداشته وبخنجره
سامي بأخلاقه و يسمو في حديثه بالأكيد
لأَّنه ترَّبى على الحلم والعَفو عند المقدرة
لأَّنْه استقى من نهج أجداده وُتراثه كل ُمفيد
وحافظ عليها وين ما حل ما تغيّر َجوهره
لأَّنْه تربى في ُتْراب َعمانْ عنها ما يحيد
أْصْله ُعماني ، والعُماني ما يْغرّه مظهرهْ
يكفي شهادة َمن َبعثه اللهْ على الأمة شهيد
فيك ُعمان وأهلك حتى ليوم الآخرة

إلى الأعلى