الخميس 19 يناير 2017 م - ٢٠ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / في ختام الجولة العاشرة لدوري عمانتل للمحترفين.. العروبة جاهز للدفاع عن الصدارة والشباب لا مفر من اللعب بجدارة
في ختام الجولة العاشرة لدوري عمانتل للمحترفين.. العروبة جاهز للدفاع عن الصدارة والشباب لا مفر من اللعب بجدارة

في ختام الجولة العاشرة لدوري عمانتل للمحترفين.. العروبة جاهز للدفاع عن الصدارة والشباب لا مفر من اللعب بجدارة

النهضة يأمل في تعديل المسار وصحار للعودة إلى نغمة الانتصار
مسقط في مهمة محددة والمصنعة عينه على اللحاق بركب أهل القمة
النصر وصور في مواجهة متكافئة ومثيرة لحصد المزيد من النقاط

متابعة ـ يونس المعشري ويحيي المعمري وحمدان العلوي :
تختتم اليوم مباريات الجولة العاشرة من دوري عمانتل للمحترفين لكرة القدم بإقامة أربع مباريات تشهد صراعا بين فرق المقدمة والبحث عن تعزيز الصدارة وفرق القاع وأمل الحصول على الطريقة التي تبعدهم من شبح المراكز الأخيرة التي تبقى هاجسا عدم مفارقتها، كما هو الحال لبعض الفرق والبعض الآخر يعمل بنظام المد والجزر تأخذه الموجة إلى الأعلى وتعود به إلى الأسفل، وتكون البداية اليوم من المتصدر فريق العروبة الذي سيحل ضيفا على فريق الشباب في الساعة الرابعة والنصف عصرا على ملعب استاد السيب، فيما يبحث مسقط عن فرصة النقاط الثلاث أمام المصنعة في الساعة الرابعة والنصف عصرا على ملعب فرع البستان، ويتمنى النهضة ان يكون ملعبه فأل حسن عليه بعد الخسائر التي تلاحقه ليستضيف اليوم فريق صحار في السابعة إلا الربع مساء، فيما يلعب النصر مباراته أمام صور في الساعة السابعة مساء على ملعب مجمع صلالة.
• البقاء على الصدارة
يبحث العروبة اليوم عن النقاط الثلاث التي تبقيه محافظا على الصدارة التي عاد إليها في الجولة الماضية رغم الصراع القوي من الفرق الأخرى نظرا لتساوي عدد النقاط وتقارب نقاط الآخرين مما يشكل عبئا على استمرارية فريق على الصدارة إلا إذا تمكن من إنهاء ما تبقى من الدور الأول بحصد النقاط الثلاث في كل مباراة ، ولقاء العروبة اليوم أمام الشباب لن يكون سهلا بعد الصحوة التي بدأت لدى فريق الشباب وتطور مستواه من مباراة لأخرى ليصل الآن إلى المركز الحادي عشر برصيد 9 نقاط ولكنه لا يزال في موقف صعب لأن أي خسارة في مباراة اليوم قد يجد نفسه قد تراجع إلى المراكز الأدنى، ولهذا على مدرب كوزك أن يجد الحل السحري الذي ينقذ به الفريق إلا إذا كان اللاعبون أنفسهم لايساعدون المدرب في ذلك وعلى كافة اللاعبين أن يكونوا حاضرين ذهنيا وبدنيا ونفسيا في مباراة اليوم لأنها صعبة والعروبة يطمح أن يضاعف رصيده من خلال شباك الشباب، فهل يتمكن عمر العبري من تأمين مرماه جيدا وعلى طارق الذهلي ومرشد خميس وجميل اليحمدي وعبدالمجيد اليحمدي والحارث البلوشي ويونس المشيفري وغيرهم من اللاعبين ان يكونوا مستعدين للمباراة جيدا وقادرين على تجاوز العروبة والحصول على النقاط الثلاث التي ستكون أصعب وأفضل نقاط عندما تحصل عليها من المتصدر.
كما إن العروبة الذي بدأ يعود تدريجيا إلى مستواه وبدأ في مهمة المحافظة على اللقب رغم إن المشوار لا يزال بعيدا ولكن التواجد على الصدارة يعطي الفريق مع الجهاز الفني الجديد الصربي ماركوف فرصة للتصحيح وإنهاء الدور الأول متصدرا وهذا يعطي الفريق دفعة معنوية كبيرة نحو الانطلاقة للمنافسة في الدور الثاني، لأن الصدارة إلى الآن لا تزال متأرجحة ولا يمكن أن نقول بأن العروبة هو صاحب الصدارة لأن المنافسة مستمرة ولن تتوقف بين عدد من الفرق.

• فرصة للتعويض
لا يزال مسقط يصارع من أجل الحصول على الفوز والخروج من مأزق المركز الأخير أو قبل الأخير فهو يتبادل المراكز مع صلالة في آخر مركزين ليدخل في مباراة اليوم امام المصنعة في مواجهة صعبة، وقد شهد مسقط مؤخرا تطورا في المستوى وأصبح يهدد مرمى الفريق الذي يلاقيه ولكنه لا يزال يفتقد إلى التهديف ليبقى الحمل الأكبر ملقى على عاتق لاعبه المحترف فينيسيو رغم محاولات محمد الحبسي وباقي عناصر الفريق إلى جانب مهنا ا لحبسي ونواف الوهيبي، وتعد مباراة مسقط اليوم ربما هي الفرصة الأخيرة وإذا لم يعرف طعم الفوز الذي حصل عليه مرة واحدة سوف يبقى على هذا الموال مع دخول آخر ثلاث جولات من الدور الأول مرحلة الحسم للعديد من الفرق، ويبقى مسقط الضيف القادم من الدرجة الاولى يعاني وأعتقد لو كان التعاقد من البداية مع المدرب المصري شريف الخشاب لربما عرف نقاط الضعف والقوة في الفريق وبدأ في تحديد نوعية اللاعبين الذين يحتاج إليهم، كما إن التعاقدات المحلية لم تخدم الفريق كثيرا، ولا اعتقد مباراتهم اليوم امام المصنعة ستكون سهلة بل هي واحدة من المباريات الصعبة نظرا لما يسعى إليه المصنعة الذي يضم جهازا فنيا خبيرا بخبايا الأمور ولاعبين قادرين على إعادة وضعية المصنعة بالقرب من فرق الصدارة.
ويرى المصنعة الذي يحتل المركز السادس حالياً برصيد 14 نقطة لقاء مسقط مهم جدا بالنسبة له إذا أراد الوصول إلى النقطة 17 بعد أن أهدر الفرصة في آخر جولتين بخسارته من صحم ثم بالتعادل مع السويق سلبيا بدون أهداف ، وهنا أصبح الشغل الشاغل لدى مدربه القدير مصبح هاشل هو كيفية عودة النقاط الثلاث إلى خزانة الفريق، ومن المؤكد بأنه بدأ يخرج عن صمته وهذا ما يأمل تقديمه في مباراة اليوم ويقع الدور الأكبر على لاعبي الفريق منها لابد من عودة الهداف دا سيلفا مرة أخرى إلى التسجيل والتهديف ولا يتحقق ذلك إلا بوجود المساندة من باقي عناصر الفريق ولاسيما محمد الغساني وخليفه الجماحي وتياجو وسالم البلوشي ووليد السعيد ويقظة الحارس المتألق سليمان الجديدي ، فهل يعود المصنعة اليوم من خلال بوابة مسقط.

• النهضة في مأزق
أيا كانت تحضيرات النهضة لمباراته اليوم أمام صحار ، إلا أنه في مأزق إلا إذا كانت إدارة النادي اشتغلت خلال اليومين الماضيين ولم تبتعد عن الفريق في الإجازة من خلال شحذ همة الجماهير لمؤازرة الفريق، لأن لقاء صحار والخابورة في الجولة السابقة والذي انتهى بالتعادل السلبي لم يمنع جماهيره وجماهير الخابورة من التواجد هناك في ملعبة النهضة بل سجلوا حضورا جعل غريزة جماهير النهضة تتحرك وتعاتب الادارة، ولهذا على مدرب الفريق هشام جدران وجد الحلول لتلك الخسائر التي جعلت الفريق يحتل المركز الثامن برصيد 12 نقاطة بعد الخسارة الأخيرة التي لحقت بالفريق امام الخابورة وكانت تصريحات جدران تؤكد بأن النهضة يختلف عن باق ادارات الاندية تلميحاً منه بأنه باق مع الفريق ومن اجل ذلك البقاء عليه أن يصلح الأمور ولاسيما في لقاء اليوم امام فريق يمتاز بذلك الحضور الجماهيري الكبير المساند والمتعطش إلى حصد المزيد من النقاط ليعود ثانية إلى الصدارة، فهل ينقد النهضة نفسه وتكون مباراة اليوم مصالحة الجماهير وتكون بداية السير على الطريق الصحيح، أم إن عبدالناصر مكيس مدرب صحار قد وضع نقاط مباراة اليوم هي مفتاح العودة للصدارة وعلى عناصره المتألق حاتم الروشدي والهداف فيدران وعبدالعزيز الحوسني والمدافع العراقي ابراهيم كامل واحمد الكحالي وبدر الجابري وسالم المقبالي وعمر العوادي والحارس الشاب مطر الوشاحي ان يقولوا كلمتهم في لقاء اليوم وتعود جماهير التماسيح الخضراء من محافظة البريمي وهي تزف النقاط الثلاث التي ربما تعود بالفريق إلى الصدارة من جديد.
لذلك ستكون مباراة اليوم صعبة للطرفين ولكن من وجهة نظري الصعوبة الأكبر ستكون على النهضة الذي تغيب عنه جماهيره، فهل تشكل جماهير صحار اليوم عبء على لاعبي النهضة أم إنها ستكون سببا في عودة تلك الجماهير الغائبة عن العنيد.

عبدالناصر المكيس :
مستوى صحار ثابت في النتيجة والأداء، ومتفائلون
أبدى عبدالناصر المكيس مدرب صحار رضاه التام عن أداء فريقه حتى الآن خصوصا أمام الخابورة في الجولة التاسعة من الدوري والتي انتهت بالتعادل، وقال عبدالناصر قدم اللاعبون ما طلب منهم وأنا راض عن أدائهم، والإرهاق والتعب يؤثر على الأداء مع وجود ضغط المباريات وفارق الأيام قليل بين المباريات ولا يكفي للراحة والتقاط الأنفاس، وعدم تفريغ اللاعبين من أعمالهم وغياب البعض، وما زلنا في الصدارة وفريقنا لم يخسر. وتحدث مدرب صحار عن ضغط المباريات وقال واجهنا فنجا المدجج بالنجوم في الجولة السابعة على ملعب نادي النهضة وخارج أرضنا وقدم فريقي مباراة كبيرة وحقق الفوز والنقاط الثلاث، وفي اليوم التالي سافرنا إلى محافظة ظفار لملاقاة النصر في الجولة الثامنة وعدنا بنقطة من خارج الحدود ، ولعبنا مع الخابورة أيضا على ملعب نادي النهضة والخابورة فريق جيد ومنظم ويملك عناصر مجيدة وانتهت المباراة بالتعادل ونقطة جيدة تضاف إلى الرصيد في ظل هذا الوضع، وأنا أقول إن فرق الوسط والمؤخرة دائما تحاول كسب النقاط وتقدم الأفضل عندما تواجه الفريق المتصدر وتعطي أفضل ما لديها في المباراة . وعن مباراة النهضة هذا المساء قال المكيس مستوى صحار ثابت في النتائج التي يحققها وكذلك في المستوى الذي يقدمه اللاعبون، ونحن متفائلون وعازمون على تحقيق الانتصار والمواصلة على سكة النتائج الإيجابية، والدوري طويل وما زال في بدايته، ونتائج الفرق متقلبة وفريق النهضة من الفرق العريقة والصعبة والمنظمة ويضم في صفوفه لاعبون على مستوى عال ومؤثرون ويلعب على أرضه وبين جماهيره والنهضة يحاول الوصول إلى مراكز المقدمة وستكون المباراة في غاية القوة والصعوبة، ولا أريد التحدث كثيرا عن أرضية الملعب وتعودنا على أرضية ملعب مجمع صحار، واتحاد الكرة هو الجهة المعنية بهذا الأمر، ونحن نلعب في أي مكان وافتقدنا إلى جماهيرنا الكبيرة رغم الحضور الجيد لها خارج صحار، وأوجه شكري للجماهير ولمجلس الإدارة الذي يوفر كل المستلزمات ويوفر الأجواء المثالية للفريق.
أحمد الخميسي :
المباراة لا تقبل القسمة على اثنين
أكد أحمد الخميسي الظهير الأيمن لصحار أن الإجهاد والتعب وضغط المباريات يؤثر كثيرا على اللاعبين بالإضافة إلى غياب بعض العناصر الأساسية وقال إن مباراة الليلة لا تقبل القسمة على اثنين وناشد زملائه بضرورة بذل المزيد من الجهد لحصد نقاط المباراة، وأضاف الخميسي أتمنى التركيز من اللاعبين واللعب بقتالية شديدة وعدم تفويت الفرصة للنهضة وإذا أردنا البقاء في صدارة فرق المحترفين علينا بكسب النقاط الثلاث والفرق الأخرى تلاحق صحار وفارق النقاط بدأ يتقلص، والنهضة فريق جيد ولا ينقص صحار أي شي واستغلال الفرص سر الفوز، والجماهير الصحارية ستكون في الموعد وستساند بقوة، وعلينا تقديم الأفضل والعودة بالنتيجة المرضية والتي تضعنا في المقدمة

تمرين مغلق للاعبي النهضة
استعدادا لمواجهة صحار صاحب المركز الثاني بفارق الأهداف بعد العروبة أجرى النهضة تمريناته بعيدا عن أنظار الجماهير و ذلك بسبب الانتقادات الحادة من قبل الجمهور العنيد بعد خسارته الأخيرة من الشباب وقبلها الخسارة من العروبة حيث ظهر الفريق في المباراتين الأخيرتين بمستوى غير مرضي لعشاقه و كان الحوار مشحونا بعبارات لم يكن يتمنى سماعها هشام جدران و لاعبيه من المدرجات أثناء قيام الفريق بالتمرين و خوفا على تأثر اللاعبين بالعامل النفسي و الاحباط و أسباب أخرى يعلمها الجهاز الفني و الإداري فررت إدارة الفريق أن تجعل التمارين مغلقة قبل المواجهة المرتقبة أمام صحار الذي تعادل أما الخابورة الجولة السابقة و يأتي اللقاء في الجولة العاشرة من عمر دورينا بأهمية بالغة للفريقين لصحار ينوي استعادة الصدارة بعد التعادل و النهضة برغبة أكيدة ليبرهن لجماهيره انه ما زال بخير و ان الخسائر التي تعرض لها الفريق إنما هي كبوة حصان و تحدث لأي فريق و الأمر طبيعي جدا و لا داعي للقلق كما يعبر رئيس مجلس الادارة الذي يعمل بهدوء وعلى حد قوله نتقبل النقد البناء و نرفض الإساءة و نتمنى من الجماهير الحضور ، والقلق الذي يصاحب محبو العنيد هو خوفهم من أن يتكرر حال الموسم المنصرم فالنتائج لا تبشر بخير و مستوى الفريق لا زال غير مرضي و هناك عدة ملاحظات على أسلوب لعب جدران و عبر بعضهم عن عدم رضاهم عن مستوى اللاعبين و هذا يعتبر دافعا للاعبين ليبرهنوا عكس ذلك، إدارة الفريق تناشد جماهيرها للوقوف خلف العنيد ومن كان له وجهة نظر فله الحق ولكن عليه الحضور أولا وبعدها يتحدث بما عنده، الفجوة بدت تتسع بين الجماهير والإدارة ولكن حكمة وهدوء رئيس مجلس إدارة نادي النهضة وترحيبه بالجميع هي من سيعيد الثقة لديهم.

سالم المزاحمي : نرحب بالنقد البناء

قال سالم بن أحمد المزاحمي رئيس مجلس إدارة نادي النهضة نحن لا نرفض أي رأي و نتقبل النقد بشرط أن يكون بناء بعيدا عن التجريح
وما دعانا الى جعل تدريبات الفريق مغلقة هو تلفظ البعض بعبارات غير لائقة و نرفضها فمن أراد النقد نتقبل منه ونادي النهضة للجميع ومن حق الجماهير الاستياء وهذا طبيعي جدا
ودورينا له تقلبات ولا زلنا في البداية ونادي النهضة حاله كحال بقية الفرق ونتمنى من جمهورنا العزيز الوقوف خلف فريقهم في جميع الأحول.

حسين الزدجالي : الإصابات وإهدار الفرص أسباب الخسارة

تحدث حسين الزدجالي مدير فريق الكرة بنادي النهضة إن أبرز أسباب الخسارة في الجولتين الأخيرتين هو معاناة الفريق من بعض الإصابات وكذالك عدم التركيز وإهدار العديد من الفرص وأضاف الزدجالي أن الفريق ينوي العودة من بوابة صحار لتعديل وضعه
ومصالحة جماهيره، وفضلنا إغلاق التمارين
وذلك للحفاظ على الأجواء التي تساعد على التركيز وعدم السماح تأثرهم بالعامل النفسي خصوصا من بعض الانتقادات، وعموما كل الفرق تتعرض للخسارة و هذا أمر وارد في عالم كرة القدم ، ونتمنى من جماهيرنا الوفية الحضور والمؤازرة اليوم لكي يتمكن الفريق من تحقيق نتيجة إيجابية مع المتصدر صحار

• صور في ضيافة النصر
لقاء متكافئ بين فريقين يطمحان للحصول على النقاط الثلاث وهو اللقاء الذي يجمع النصر صاحب الضيافة وصور الذي لا يزال يعاني من تراجع المستوى والمركز رغم التغيير الذي طرأ بالاستغناء عن الجهاز الفني السابق وحل مكانه المدرب الوطني مبارك سلطان ولكن لا يلام لأنه بحاجة إلى شيء من الوقت ليضع النقاط على الحروف وظروف المباريات لا ترحم أي جهاز فني لأي فريق خلال هذه الفترة ربما بعد هذه الجولة ستكون هناك خمسة أيام يستطيع كل فريق أن يسترد شيئا من أنفاسه وكل مدرب يعالج كل مافاته، ولهذا سيكون اللقاء صعبا للفريقين، النصر الذي يحتل حاليا المركز التاسع برصيد 11 نقطة بعد أن حقق فوزا صعبا على صلالة في الجولة الماضية أثر تمريرة رائعة جدا من أحمد السيابي لتجد رأسية سعيد الضبعوني حاضرة بعيدا عن أي مضايقات من دفاع صلالة، ولهذا ربما بدأت نوعا تظهر ملامح العمل الذي يقوم به المدرب البلجيكي لوك ايمايل، لكن النصر عليه أن يشتغل على نفسه أكثر لأنه ليس بحاجة إلى عناصر قادرة على إعادة الفريق وهي موجودة وأسماء لها ثقلها ووزنها سواء سعيد الضبعوني في المقدمة او جمعه درويش واحمد السيابي وجمعه الجامعي في الوسط والكوري كيم واحمد سالم قائد الفريق وخالد اسكندر وناصر الشملي وفهد نصيب واحمد القريني وفي حراسة المرمى فائز الرشيدي وغيرها من الاسماء الأخرى التي تعاقد معها النصر ولكنها لم تحقق ذلك النصر للفريق والذي يفترض أن يكون الآن في أحد المراكز المتقدمة وليس محاولة الابتعاد من الوقوع في المراكز الأخيرة ، وفي حالة خسارته في مباراة اليوم ربما يجد نفسه قد تراجع ويشاهد الآخرين قد سبقوه، فهل يستطيع النصر ان يحل أزمة التهديف التي ترافقه من مباراة لأخرى وعالج دفاعه جيداً، أم إن صور سيكون هو الفارس في مباراة اليوم وفي مواجهة لاعبه السابق جمعه الجامعي، لأن معاناة صور هي العناصر التي يعتمد عليها بعد بقاء اللاعبين الشباب ولا يزال نجم خط الوسط احمد حديد غائب عن الفريق الذي نتمنى له الشفاء العاجل وبعد فسخ عقد حمود السعدي بالتراضي مما جعل الفريق في موقف صعب ويحاول من خلال بث روح المنافسة في لروح لاعبي الشباب أن يكون حاضرا وأن يخرج من المركز الثاني عشر الذي هو فيه برصيد 7 نقاط بل أصبح مهددا ربما بتجاوز الثاني عشر إلى المركز الذي يليه.

إلى الأعلى