الأحد 28 مايو 2017 م - ١ رمضان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / الاحتفال بختام جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية بشمال الباطنة

الاحتفال بختام جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية بشمال الباطنة

صحار من يحيى بن سالم المعمري :
نظمت المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة حفل ختام جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية لعام 2015 تحت رعاية الشيخ عامر بن محمد الحجري مدير عام المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة، وذلك بقاعة المحاضرات بحضور الفاضل خليفة بن خميس الجابري مدير عام المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة وبحضور عدد كبير من مديري ورؤساء الأقسام بالمديرية، كما حضر الحفل رؤساء اللجان الشبابية بأندية محافظة شمال الباطنة وعدد من مديري ورؤساء المصالح الحكومية.
في بداية الحفل ألقى سالم بن مرهون المعمري عضو اللجنة المشرفة على الجائزة كلمة رحب فيها براعي الحفل والحضور ، بعدها تفضل راعي الحفل بتكريم اللجان الشبابية لكل من نادي السويق ونادي الخابورة ونادي صحم ونادي صحار ونادي مجيس ونادي السلام.
كما تم خلال الحفل تكريم أعضاء لجنة المفاضلة وهم الدكتور علي بن سعود المغيري والدكتور علي بن سالم المانعي، ومن ثم تم تكريم المجيدين والفائزين على مستوى المحافظة، حيث تم تكريم المبادرة الفائزة في مجال تنمية الشباب والتي فاز بها موسى بن عمران العجمي بعنوان ( كن راقياً) من نادي صحار ، كما تم تكريم المبادرة الفائزة في المجال الرياضي وفاز بها ماجد بن اسماعيل البلوشي بعنوان (صوت لوى) من نادي السلام، وكرمت المبادرة الفائزة في مجال البيئة والسلامة والتي فازت بها سلمى بنت راشد العلوية بعنوان (فاير سيفتي) من نادي صحم، والمبادرة الفائزة في مجال خدمة ذوي الإعاقة للمشارك أحمد بن خميس البريكي وعلي بن عبدالله المرزوقي بعنوان (دمج المعاقين في الأندية الرياضية) من نادي صحم، وفي نهاية الحفل قدم خليفة بن خميس الجابري مدير عام الشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة هدية تذكارية لراعي الحفل الشيخ عامر بن محمد الحجري مدير عام المديرية العامة للتنمية الاجتماعية بمحافظتي شمال وجنوب الباطنة.
تهنئة خاصة قدمها خليفة بن خميس الجابري مدير عام المديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة لجميع المشاركين أصحاب المبادرات الفائزة الذين حققوا نتائج ومراكز في المسابقة وأوضح أنهم لم يكتفوا بتقديم مبادراتهم فقط بل يسعون جاهدين في المساهمة لتنفيذها ، كما وجه شكره لعضو اللجنة المشرفة على الجائزة سالم بن مرهون المعمري وفريق العمل على الجهود المبذولة والمتابعة المستمرة من أجل إنجاح البرنامج والشكر موصول أيضا للجان الشبابية وحرصهم على مشاركتهم ودعمهم اللامحدود فالمساهمة في تنمية قدرات الشباب وتعزيز مواهبهم وإنجازاتهم.
حيث أشاد الجابري بأهمية جائزة مبادرون في تعزيز المبادرات الشبابية على اعتبارها إحدى الركائز الأساسية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية وإتاحة الفرصة للشباب لتقديم مبادراتهم وأفكارهم التي من شأنها تخدم المجتمع وتساهم في زيادة الوعي بالمبادرات المجتمعية ، حيث أن جميع المبادرات المشاركة يمكن الاستفادة منها في العديد من المجالات الحياتية، وقدم خليفة الجابري شكره أيضا للمشاركين الذين لم يحالفهم الحظ في البرنامج على أن يستمروا بتقديم مبادراتهم خلال السنوات القادمة متمنيا للجميع بالتوفيق والنجاح.
يقول سالم بن مرهون المعمري عضو اللجنة المشرفة على الجائزة نحمد الله على نجاح البرنامج ، حيث تعتبر جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الاندية فرصة لإبراز قدراتهم ومواهبهم وابتكاراتهم للتطوير والتجديد لما يعود بالنفع عليهم ولخدمة الوطن، حيث كان التنافس كبيرا بين أبناء المحافظة في جميع المجالات، وأشاد المعمري بدور اللجان الشبابية بالأندية من خلال تحفيز الشباب وتشجيعهم ومد يد العون لهم لتقديم المبادرات، وأوضح المعمري أن ما يميز هذا العام عن العام الماضي أن التنافس كان يقتصر على مستوى السلطنة بينما الآن على مستوى المحافظات ، لذلك زادت الفرصة لدى المشاركين للفوز ويحق للفائزين من المحافظة الدخول في المنافسة للفوز على مستوى السلطنة ، حيث يتم رفع 4 مبادرات من كل محافظة للجنة الرئيسية للدخول في المنافسة على مستوى السلطنة ، فقد تم تخصيص أربعة مجالات للتنافس بين المشاركين، المجال الاول تنمية الشباب والمجال الثاني خدمة ذوي الاعاقة والمجال الثالث المجال الرياضي والمجال الرابع هو مجال البيئة والسلامة، كما أدخل أيضا مجال خامس خاص بالأندية وهو مجال المبادرات الرياضية.
لذا نتوجه بالشكر الجزيل للجنة الرئيسية للجائزة وعلى رأسها الاستاذ عبدالله بن حمد الحارثي رئيس اللجنة على دعمه المستمر والمتواصل لنا من خلال المتابعة وتذليل كافة الصعوبات والمعوقات التي من شأنها ساهمت في تميز هذا البرنامج وإعطائه المساحة الكافية، كما نتوجه بالشكر أيضا لأعضاء لجنة المفاضلة.
في حين عبرت المشاركة سلمى بنت راشد بن سالم العلوية الفائزة بالمركز الأول في مجال البيئة والسلامة بعنوان (فاير سيفتي) عن سعادتها بالمشاركة في هذه الجائزة، لاسيما أن هذه المشاركة هي مشاركتها الأولى في مثل هذه البرامج، حيث تقول أن مسابقة مبادرون من المسابقات التي تتيح للشباب تنمية مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية التي من شأنها تخدم جميع فئات المجتمع، حيث أوضحت المسابقة دور الأندية الكبير في تنمية مواهب الشباب وقدراتهم وتعزيز ثقافة المبادرة والإبداع والابتكار لدى الشباب العُماني بما يحقق المساهمة الفاعلة في مسيرة النهضة المباركة ، كل الشكر لوزارة الشؤون الرياضية والمديرية العامة للشؤون الرياضية بمحافظة شمال الباطنة على إتاحتهم الفرصة لي بالمشاركة في هذا البرنامج المتميز والشكر موصول أيضا لنادي صحم ورئيس اللجنة الشبابية بالنادي الفاضل علي المرزوقي.
الجدير بالذكر أن جائزة وزارة الشؤون الرياضية لمبادرات شباب الأندية تهدف إلى تحقيق مجموعة من الأهداف ومن أهمها تعزيز المبادرات الشبابية على اعتبارها إحدى الركائز الأساسية في التنمية الاجتماعية والاقتصادية، وزيادة الوعي بالمبادرات المجتمعية وغرس روح المبادرة بين الشباب وتسليط الضوء على مبادراتهم ودعمها وتطويرها، وتعزيز ثقافة المبادرة والإبداع والابتكار لدى الشباب العُماني بما يحقق المساهمة الفاعلة في مسيرة النهضة المباركة بقيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه -، وتعزيز مفهوم الريادة والقيادة الاجتماعية لديهم، وتحفيز الشباب على مضاعفة العطاء والمشاركة في التنمية الوطنية، حيث تضمنت خمسة مجالات منها المجال الرياضي ومجال تنمية الشباب ومجال البيئة والسلامة ومجال خدمة ذوي الاعاقة ومجال المبادرات الرياضية للأندية.

إلى الأعلى