السبت 22 يوليو 2017 م - ٢٧ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / السلطنة تستضيف الجولة الافتتاحية لسلسلة سباقات كأس أميركا للإبحار الشراعي فبراير المقبل
السلطنة تستضيف الجولة الافتتاحية لسلسلة سباقات كأس أميركا للإبحار الشراعي فبراير المقبل

السلطنة تستضيف الجولة الافتتاحية لسلسلة سباقات كأس أميركا للإبحار الشراعي فبراير المقبل

تقام لأول مرة على مستوى الشرق الأوسط
ديفيد جراهام :استضافة كأس أميركا تفتح آفاقا كبيرة للترويج للسلطنة سياحيا في مختلف أرجاء العالم
سالم المعمري:سعداء باختيار السلطنة لاستضافة كأس أميركا ووزارة السياحة ستقوم بالترويج للحدث الرياضي الكبير

تغطية ـ خالد بن محمد الجلنداني :
تستضيف السلطنة ممثّلة في مشروع عُمان للإبحار الجولة الافتتاحية من سلسلة سباقات كأس أميركا للإبحار الشراعي خلال الفترة من 27 ـ 28 فبراير 2016 جاء الاعلان عن تفاصيل الاستضافة في المؤتمر الصحفي الذي عقد ظهر أمس بفندق شيدي مسقط بحضور سالم بن عدي المعمري، مدير عام الترويج السياحي بوزارة السياحة، وديفيد جراهام الرئيس التنفيذي لمشروع عُمان للإبحار، وبول جريجورويتش الرئيس التنفيذي للطيران العماني وهارفي تشيلير مدير التسويق التجاري بسباقات كاس أميركا.
وتعد هذه المرة الأولى التي تقام فيها بطولة كأس أميركا للإبحار الشراعي على مستوى منطقة الشرق الاوسط وهذا الامر يعد بحد ذاته انجازا جديدا يضاف إلى سجل السلطنة الحافل باستضافة بطولات الإبحار العالمية بفضل وجود البنية الأساسية القوية والمرافق الهامة بالإضافة إلى وجود كوادر عمانية محترفة قادرة على إدارة مثل هذه البطولات العالمية وهذا الامر كان واضحا في بطولات العالم التي استضافتها السلطنة مؤخرا ومتمثلة في بطولة العالم للتزلج على الالواح الشراعية وبطولة الليزر وغيرها من البطولات الاخرى الامر الذي دفع منظمي أقدم بطولة في عالم الإبحار الشراعي إلى إسناد الجولة الافتتاحية من سلسلة سباقات كأس أميركا إلى السلطنة .
وستقام المرحلة الافتتاحية تحديدا خلال الفترة من 27-28 فبراير 2016م لمدّة يومين حيث تسبق الجولات التي تعتزم المؤسسة المنظّمة للبطولة عقدها عام 2017م وتشارك في السباق مجموعة من القوارب السريعة من فئة أي سي 45 والتي تجوب البحر بسرعات قياسية أمام حشود من الجماهير والمتابعين والأوساط الإعلامية المهتمة بالحدث الكبير.
كما يتميّز الحدث الرياضي بتغطية إعلامية واسعة النطاق حول العالم ويتابعها تلفزيونيا الملايين من المتابعين ففي عام 2013م شملت التغطية 190 دولة منها 15 ألف نشرة إخبارية ومرئيات نشرت على صفحة اليوتيوب ليتجاوز تعداد المشاهدات 24,8 مليون مشاهدة.

فتح آفاقا كبيرة للترويج
وقد استهل المؤتمر الصحفي بكلمة ألقاها ديفيد جراهام رحب فيها بالحضور وممثلي وسائل الاعلام وقال بأن استضافة السلطنة لبطولة كأس أميركا للإبحار الشراعي من شأنه أن يفتح آفاقا كبيرة للترويج للسلطنة سياحيا في مختلف أرجاء العالم ويتربّع سباق كأس أميركا على قمّة سباقات الإبحار الشراعي ولها تاريخ طويل وعريق، وعليه فمن دواعي السرور أن تستضيف السلطنة أحد جولاتها خلال العام المقبل”.
وأضاف ديفيد جراهام : “عمل مشروع عمان للإبحار منذ تأسيسه في عام 2008م على إعادة إحياء الأمجاد التاريخية البحرية التي اشتهرت بها السلطنة في نفوس الأجيال الناشئة، كما استطاعت تأسيس فرق رياضية قادرة على المنافسة على الصعيد الدولي سواء أكان ذلك عبر برنامج الناشئين أو البرنامج النسائي أو برامج الإبحار المحيطي محليا وإقليميا، والتي أثبتت نجاحها وجدارتها في إضافة عائد اقتصادي يعود بالنفع على السلطنة كما ساهم تنمية الكادر العُماني من خلال رياضة الإبحار. ستكون هذه الاستضافة خطوة في المسار المطلوب لتحفيز البحارة لدينا. لقد اكتسب سباق كأس أميركا سهرة واسعة النطاق ما يجعل استضافة إحدى جولاته فرصة للتسويق للسلطنة وللاحتفاء بما حقّقه مشروع عُمان للإبحار”.

حدث عالمي هام
وقال سالم بن عدي المعمري مدير عام الترويج السياحي بوزارة السياحة يسرّنا الإعلان عن استضافة سلسلة سباقات كأس أمريكا هنا في مسقط لأول مرّة، ونتطّلع إلى أن تستقبل السلطنة الجماهير المتابعة وفرق الإبحار المشاركة إلى أرض السلطنة”.
وأضاف سالم المعمري بأن اختيار منظمي كأس أميركا السلطنة لاستضافة الجولة الافتتاحية لبطولة لم يكن من فراغ بل جاء نتيجة ما تتمتع به السلطنة من الأمن والاستقرار حيث تصدرت مؤشرات العالمية في هذا الجانب نتيجة ما قامت به من جهود كبيرة في المرحلة السابقة والان تجني ثمار هذه الجهود من خلال استضافتها اقوى البطولات على مستوى العالم في الابحار الشراعي والتي تساهم بلاشك في الترويج السياحي للسلطنة وتستقطب العديد من السياح الذين سيحضرون لمتابعة فعاليات السباق .
وقال المعمري بأن وزارة السياحة سوف تقوم منذ اليوم بالترويج لهذه البطولة وذلك من خلال العمل مع شركئنا على مستوى العالم ومكاتب وزارة في مختلف دول العالم للترويج لبطولة والتي تستقطب العديد من الجماهير خاصة وان السلطنة لديها العديد من المقومات السياحية وقد سعى مشروع عُمان للإبحار منذ الانطلاقة إلى التعريف برياضة الإبحار للناشئة وتأسيس فرق مكّونة من شبّان شغوفين برياضة الإبحار الشراعي، كما عمد المشروع إلى توظيف رياضة الإبحار كمنصة للترويج للسلطنة دوليا كوجهة سياحية مرموقة. وقد انطوى على البرامج المجتمعية وبرامج المدارس التي يشرف عليها المشروع إتاحة المجال للآلاف من الأطفال الصغار لتعلّم الإبحار، كما استطاعت البرامج المتقدّمة كبرامج فرق الإبحار المحيطي من كسب أرقام قياسية عالمية أضيفت إلى رصيد السلطنة وإحراز لقب سلسلة سباقات الإكستريم مرتين على التوالي. ويأتي استضافة جولة كأس أميركا كثمرة لما تحقّق من جهود في الأعوام الماضية.

نتطلع لجهود عمان في إنجاح البطولة

وأكد هارفي تشيلير مدير التسويق التجاري بسباقات كأس أميركا، بان لدى السلطنة المقوّمات اللازمة لجعلها ضمن جدول سباقات كأس أميركا وسعداء جدا بتنظيم السباق في هذا الجزء من العالم لأول مرة، ونتطلّع أن تكلّل جهود عمان للإبحار بالنجاح”.
وأضاف هارفي: تحظّى السلطنة بأجواء مواتية لممارسة الإبحار الشراعي بسرعة رياح تتراوح بين 10-15 عقدة، وأجواء مشمسة ومياه دافئة ما مهّد لجعلها وجهة مفضّلة للكثير من الفئات الأولمبية المعتمدة في رياضة الإبحار الشراعي والتي اختارت السلطنة لتكون المستضيف لجولاتها الدولية عندما تكون الأجواء في غيرها من بقاع العالم كأوروبا وأميركا الشمالية غير مواتية للتدريب وإجراء السباقات.
وقدم هارفي لمحة تاريخة عن كأس أميركا والذي بدأت المنافسة على هذا الكأس منذ عام 1851 ويعد أقدم كأس في رياضة سباق القوارب الشراعية على المستوى الدولي حيث يسبق ظهور الالعاب الاولمبية بـ 45 سنة ويمنح الفائزين في هذا سباق بجوائز مالية ضخمة وترجع جذور هذه البطولة عندما أبحر مجموعة من رجال الاعمال من نيويورك على متن مركب شراعي عبر المحيط الاطلسي لتمثيل الولايات المتحدة في المعرض العالمي في انجلترا حيث فاز المركب الشراعي في سباق أجري حول جزيرة وايت وكان اللقب حينها يسمى بكأس الـ 100 باوند.
وبدأت الولايات المتحدة مسيرتها لتحقيق أطول سلسلة انتصارات في تاريخ هذه الرياضية حيث استحوذت على اللقب لمدة 132 سنة واستطاعت القوارب التي تمثل الولايات المتحدة الدفاع عن اللقب 24 مرة من عام 1980 لتأتي بعدها استراليا وتنتزع الكأس عام 1983 وتصبح أول منافس للولايات المتحدة .
سعداء بدخول رعاية البطولة

قال بول جريجورويتش الرئيس التنفيذي للطيران العماني بأن الجمال له عنوان والعنوان سلطنة عمان بما تتمتع به من امكانيات سياحية رائعه وشواطئ رائعة كل هذه العوامل تساهم في الترويج السياحي للسلطنة وجعلها من أفضل الوجهات السياحية على مستوى العالم وان الطيران العماني الناقل الرسمي لسلطنة يساهم بشكل كبير في الترويج لسلطنة في مختلف دول العالم ونحن سعداء جدا بالدخول في رعاية بطولة كأس اميركا للإبحار الشراعي ونتطلع إلى إنجاح هذه فعالية والترويج لها بشكل جيد.

تاريخ عريق لبطولة
ولبطولة كأس أميركا تاريخ عريق حيث انطلقت في عام 1851م، كما أن الحائز على اللقب فيها يفوز بكأسها الشهير والعريق دوليا في تاريخ الرياضة ورغم أن البطولات التي أقيمت تتخطّى عنبة 160 سنة إلا أن الحائزين على لقب السباق كلّ مرة هم أربع دول هي الولايات المتّحدة الأمريكية وأستراليا ونيوزلندا وسويسرا.
وتعد هذه البطولة واحدة من أكبر التحديات على مستوى هذه الرياضه حيث يحاول فريق أوراكل من الولايات المتحدة الدفاع عن لقبه في هذه البطولة حيث فاز بكأس أميركا عام 2010 م وحافظ على لقبه عام 2013 وقد قررت اربعة فرق من ضمنها فريق أوراكل خوض هذا التحدي مجددا .
وستنطلق النسخة الـ 35 لكأس أميركا للقوارب الشراعية في يونيو 2017 في منطقة واقعة في برمودا تسمى بـ ( جريت ساوندر) وسيسبق الحدث الأكبر مجموعة من الفعاليات تسمى بسلسلة لوى فيتون الدولية لكأس أميركا والتي ستجرى في موقع مختارة في عام 2016 وستحظى الفرق المشاركة بفرصة استضافة هذه الفعاليات .
وستجرى المنافسة بين القوارب الشراعية من فئة ” إي سي 45″ وهي عبارة عن قوارب شراعية مزودة بذراع للشراع وتضم طاقما مكونا من خمسة بحارة وتسير النسخة الجديدة من هذا النوع من القوارب الشراعية على الماء على رقائق معدنية.
وسيشارك في سباقات كأس اميركا عام 2017 كل من المتأهلين في تصفيات لوى فيتون لكأس أميركا إلى جانب المشاركين في مباريات كأس أميركا للسفن الشراعية التي تنظمها لوي فيتون وستستخدم في هذه المنافسة قوارب شراعية على متنها طاقما مكونا من ستة بحارة .

الفرق المشاركة في البطولة
تشارك في بطولة كأس اميركا للإبحار الشراعي للعام 2017 عدد 6 فرق تضم أفضل البحارة المحترفين في العالم ومن أصحاب الإنجازات الاولمبية منهم الفريق السويدي أرتيمس ريسنج والفريق البريطاني لاند روفر بي ايه آر والفريق النيوزيلندي برعاية طيران الإمارات وفريق سوفتبانك الياباني وفريق أوراكل الولايات المتحدة الاميركية وفريق جروباما الفرنسي .
وتجدر الإشارة أن من بين البحارة المتسابقين في الجولة القادمة من سلسلة سباقات كأس أميركا السير بين إينزلي الذي سيقود الفريق البريطاني بي ايه آر، والبحّار دين باركر الذي سيقود الفريق الياباني سوفت بانك، والبحار الفرنسي فرانك كاماس الذي سيقود الفريق الفرنسي جروباما وستصل الفرق إلى أرض السلطنة للإبحار والمنافسة في أجواء معروفة بالنسبة لمعظم البحارة المشاركين كونهم قدموا للعديد من الجولات التي أقيمت في السلطنة سابقا وستكون السلطنة محطّة مثيرة لاستضافة الجولة التي ستعمد فيها الفرق إلى كسب نقاط أكبر استعدادا لتصفيات 2017م.

إلى الأعلى