الإثنين 27 مارس 2017 م - ٢٨ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / اليوم .. افتتاح معرض جائزة صالة ستال للفنانين الشباب 2015
اليوم .. افتتاح معرض جائزة صالة ستال للفنانين الشباب 2015

اليوم .. افتتاح معرض جائزة صالة ستال للفنانين الشباب 2015

بمقر صالة ستال للفنون بمدينة السلطان قابوس
حسن مير: الجائزة دافع لتحفيز الشباب وصقل مهاراتهم في التفكير الإبداعي

مسقط – الوطن :
يفتتح في السابعة والنصف من مساء اليوم بمقر صالة ستال للفنون بمدينة السلطان قابوس معرض جائزة ستال للفنانين الواعدين والتي ستقام بمقر صالة ستال للفنون بمدينة السلطان قابوس تحت رعاية صاحب السمو السيد طارق بن شبيب آل سعيد.
ويقدم المشاركون في مسابقة جائزة صالة ستال للفنانين الشباب 2015م معرضاً فنياً، وذلك بمشاركة مجموعة من الفنانين العمانيين الشباب هم روان المحروقية، وشهلاء عبدالمجيد، وزاهر السيابي، وأحمد الملاحي، ورياء الرواحية، والحسين البلوشي، وصفاء البلوشية، ورقية عبدالله، وريهام نور الزدجالية، وسارة البلوشية، وعلياء المجينية.
وتتمثل أحد مهام صالة ستال في تطوير مواهب جديدة ومواصلة تشجيع ورعاية أولئك الذين يظهرون ملكات فنية واعدة، والذين بإمكانهم أن يصبحوا فنانين واعدين في المستقبل، وقد أعطت صالة ستال خلال هذا الخريف الفرصة للفنانين العمانيين الشباب في السلطنة لعرض أعمالهم الفنية في معرض مرموق، وذلك من خلال مسابقة صالة ستال للشباب 2015 من خلال جائزة صالة ستال للفنانين الشباب.
ويقدم المعرض مجموعة واسعة من أعمال الرسم والتصوير وذلك لمزج وسائل الإعلام المختلفة مع المعينات السمعية والبصرية التي من شأنها معالجة الموضوعات المثيرة التي تغرس التفكير العميق وفلسفات فتح العين. وعلى الرغم من أن المعرض تم ترتيبه وعرضه على شكل جماعي، إلا أن فناناً واحداً فقط سيحظى بلقب الفائز بالجائزة الكبرى، كما سيكون هناك أيضا جوائز لأفضل مفهوم وأفضل عرض.
وحول هذه المناسبة قال حسن مير مدير صالة ستال: إن الهدف الأساسي من الجائزة ليس تتويج فائز واحد، بل هي دافعٌ يعمل على تحفيز الشباب العماني للمضي قدما وبذل المزيد في سبيل صقل مهارات التفكير الناقد ومعالجة القضايا العالمية المتداعية بغية التأثير على العالم من خلال ما تبدعه أناملهم، فهم وبلا شك ألق المستقبل وسفراء الغد.
الجدير بالذكر أن صالة ستال هي معرض للفنون ومشغل للفنانين في قلب العاصمة مسقط، وتتمثل مهمة الصالة في توفير الإمكانيات والتقدير والوعي والتمتع بالفنون البصرية في جميع الفروع من خلال توفير التركيز المتوازن على الفن المعاصر في عمان وفي المصادر الدولية.

إلى الأعلى