الثلاثاء 24 يناير 2017 م - ٢٥ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / وزير الدولة ومحافظ ظفار يرعى تخريج طلاب وطالبات الكليات العلمية بجامعة السلطان قابوس
وزير الدولة ومحافظ ظفار يرعى تخريج طلاب وطالبات الكليات العلمية بجامعة السلطان قابوس

وزير الدولة ومحافظ ظفار يرعى تخريج طلاب وطالبات الكليات العلمية بجامعة السلطان قابوس

يبلغ عددهم 1381 خريجا وخريجة
رئيس الجامعة : ندعو الخريجيِّن لحملِ لواءِ بناء عُمان ولا يتأتّى ذلكَ إلا بمواصلةِ الكفاحِ واستمرارِ البذلِ والعطاء

تغطية : خالد العامري وسهيل النهدي :
رعى معالي السيد محمد بن سلطان بن حمود البوسعيدي وزير الدولة ومحافظ ظفار مساء أمس احتفال جامعة السلطان قابوس بتخريج الدفعة السادسة والعشرين من طلبة وطالبات الجامعة حيث استكلمت أمس الجامعة تخريج طلاب كلية الطب والعلوم الصحية وكلية التمريض وكلية العلوم الزراعية والبحرية ، وكلية الهندسة ، بالإضافة إلى كلية العلوم عقب أن احتفلت الأسبوع الماضي بتخريج طلبة الكلية الإنسانية .
في بداية الحفل ألقى سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس كلمة قال فيها : إن الجامعةَ تُخرِّجُ هذا العامَ (2930) خريجًا وخريجة من مختلفِ الدرجاتِ العلميةِ بالجامعة ففي هذا الحفلِ الخاصِّ بالكلياتِ العلمية يتخرّجُ (1381) خريجًا وخريجة إذ يبلغُ عددُ الخريجينَ من كليةِ التمريضِ (72) خريجا وخريجة ومِن كليةِ الطبِ والعلومِ الصحية (155) خريجا وخريجة .
فيما يبلغُ عددُ الخريجينَ من كليةِ الهندسةِ (510) ويبلغُ عددُ الخريجينَ من كليةِ العلومِ (433) كما يبلغُ عدد الخريجينَ بكليةِ العلومِ الزراعيةِ والبحرية (201) خريج وخريجة .
وأضاف سعادته بأنَّ الشواهدَ الحيّةَ على بُلوغِ الجامعةِ المكانةَ السامية ، لم تكنْ وليدةَ اللحظةِ ، ولا حُلمًا لم يتحققْ ، بل رُسمتْ مَعالِمُه ، خطوةً بخطوة لذا فإننا ندعو خريجيِّ جامعةِ السلطانِ قابوس ؛ لحملِ لواءِ بناءِ عُمان ، ولا يتأتّى ذلكَ إلا بمواصلةِ الكفاحِ ، واستمرارِ البذلِ والعطاء ، فأمامَكم مشوارٌ طويل ، طويلٌ جدا.
فلْنرى صنائعَ المعروفِ فيكم ، ولنلتمسْ بصماتِ الخيرِ منكم ، فهناكَ عندَ نزولِكم للميدان ، تُدركُون قِيمتكم ، وقيمةُ ما تعلَّمْتُموه في هذه الجامعةِ الغراء ومشيًا على الخُطى التي أرادَ لها المُؤَسِسُ صاحبُ الجلالةِ ـ أعزَّه الله ـ حين قال ” نفخرُ بهذه الجامعةِ ولكننا أكثرَ من ذلك ، نُفاخرُ بِكمْ في عُمانَ وفي غيرِ عُمان ” فقد عرضنا شيئًا من إنجازاتِ الجامعةِ على مُختلفِ الأصعدةِ المحليةِ منها والدولية في كتابِ حفلِ التخرّجِ الماثلِ بين أيديكم.
وقال سعادته : نستعرضُ لكم سريعًا بعضًا منها فقد حصلَ الطالبُ شريف بن عقيل الشريف باعلوي من كليةِ الطبِ والعلومِ الصحية ، على منصبِ المساعدِ العامِ للاتحادِّ الدوليِّ ، لجمعياتِ طلبةِ الطبِ في منطقةِ الشرقِ الأوسط وذلك للدورةِ الخامسةِ والستين ، لعامِ 2015 كما حصدَ طلبة ُقسمِ علومِ الأرضِ بكليةِ العلومِ على المركزِ الأولِ للعام الثانيِ على التوالي في المسابقةِ الطلابية ، للملتقى الثالثِ للجمعيةِ الجيوفيزيائيةِ الأميركيةِ للاستكشاف الذي أُقيمَ في مملكةِ البحرين كأفضلِ إلقاءٍ لمشروعٍ بحثي ، وعلى أفضلِ مُلْصقٍ علمي وفاز عدد من طلبة الجامعة بجائزةِ الاتحاد الدوليِّ لجمعيات المخترعين مع حصولهم على ميداليةٍ ذهبيةٍ ومِيداليتينِ فضيتين في المعرض الدوليِّ الثامنِ للاختراعاتِ في الشرقِ الأوسط ، الذي عُقد بدولةِ الكويت .
وتم تتويجُ الشركةُ الطلابية “يوريكا” بجائزةِ أفضلِ شركةٍ طلابيةٍ عمانية في مسابقةِ “شركتي” لعام 2015م وقد تنافسَ على اللقبِ (51) شركةً طلابيةً من مُختلفِ الجامعاتِ والكلياتِ بالسلطنة.
وعلى صعيدِ البحثِ العلمي بارَكَ مجلسُ الجامعةِ إنشاءَ مركزِ عمانَ للتقنيةِ الحيويةِ البحريةِ بالتعاونِ مع الهيئةِ العمانيةِ للشراكةِ من أجلِ التنميةِ وشركةِ إيرباصِ هوليكوبتر ويُعنى المركزُ بإجراءِ البحوثِ والدراسات العلميةِ الدقيقة ، في مجالِ التقنيةِ الحيوية.
كما حصدَ أكاديميو كليةِ الهندسةِ عددٍا من الجوائزِ المقدّرةِ منها ، حصولُ الأستاذةُ الدكتورة صباح بنت أحمد عبدالوهاب السليمان ، على جائزةِ الطاقةِ الدوليةِ النمساوية، لعام 2015م وذلكَ عن دراسةٍ تقدمتْ بها بعنوان ” أنظمةُ حصادِ المياه من الضباب ، ومَدى مُساهمتِها في توفيرِ المياه ، وتقليلِ الاعتمادِ على المياه الجوفية”.
وحصلَ الأستاذُ الدكتور علي بن سالم الحارثي والأستاذُ الدكتورُ خليفة بن سيف الجابري، على درجة الزمالةِ الدوليةِ من الجمعيةِ البريطانيةِ للمهندسينَ المدنيين.
وحازَ الدكتورُ فاروق مجلي على جائزةِ ” أفضلِ أستاذٍ في هندسةِ النفطِ والغاز”، من قبلِ جائزةِ القيادةِ الآسيوية ، وهي إحدى المراكزِ العالميةِ المهتمةِ بتقييمِ الفعالياتِ القيادية.
كذلك قدّمَ ثلاثةُ باحثين ورقةَ عملٍ بعنوان “تحسينُ إمكانيةِ وصولِ رسائلِ التنبيهِ عبرَ شبكةِ VANET” والتي حصدت جائزةِ أفضلِ ورقةِ عمل بالمؤتمرِ الدَّوليِ الخامسِ حولَ التقاءِ تكنولوجيا المعلوماتِ والاتصالات ، بكوريا الجنوبية.
كما اختارَ اتحادُ الجامعاتِ العربيةِ الأستاذَ الدكتورَ عماد الدين علي العمري من كليةِ العلوم لـ «جائزةِ الباحثِ العربيِ المتميز» في مجالاتِ العلومِ والهندسةِ لعام 2014م .
وابتكرَ باحثون من قسمِ الفيزياءِ بكليةِ العلومِ جهازًا لتوليدِ الكهرباء ، يعتمدُ على تقنيةِ النانو، وذلكَ في إطارِ الجهودِ المبذولةِ لتطويرِ المجالاتِ التطبيقيةِ للتقنيةِ الحديثة، والسعيِّ لاستغلالِها بِمَا يخدمُ المجتمع.
وتمكّنَ الدكتورُ ياسين بن أحمد الملا مِن كليةِ العلومِ الزراعيةِ والبحرية مِن الحصولِ على جائزةِ ” المشروعِ الأكثرِ إثارةً للاهتمام” في المؤتمرِ الأولِ لشبكةِ مراكزِ أبحاثِ المياه المتميزةِ ، في الشرقِ الأوسطِ وشمالِ أفريقيا.
وقد اكتشف باحثونَ مِن الكليةِ نفسِها ، خلال العامِ 2015 أكثرَ من 1100 نوعٍ جديدٍ من الفطريات والبكتيريا حيث يُعد هذا العددُ وبالأخصِ الفطرياتُ منها أكثرَ من مجموعِ ما تمَّ اكتشافُه في السلطنةِ منذ خمسٍة وأربعين سنةً ماضية.
وفي صعيدِ ضبط الجودة والارتقاءِ ببرامجِ الجامعةِ إلى مراحلِ الاعتمادِ الأكاديميِّ العالميّ، انتهتْ كليةُ التمريضِ من الإجراءاتِ النهائيةِ للحصولِ على الاعتمادِ الأكاديميِّ من قبلِ هيئةِ اعتمادِ المؤسساتِ التعليميةِ التمريضيةِ ، بالولاياتِ المتحدةِ الأميركية.
وحصلتْ كليةُ الطبِ والعلومِ الصحيةِ على الاعتمادِ الأكاديميَّ من معهدِ علمِ الطبَّ الحيوي ، بالمملكةِ المتحدة لمدةِ خمسِ سنوات .
وأضاف سعادته : أسهمتْ الجامعةُ في رفدِ القطاعينِ العامِّ والخاص بكوادرَ مؤهلةٍ؛ لدفعِ مسيرةِ بناءِ النهضةِ المباركة فمن مُخرجاتِ الكلياتِ العلميةِ منذُ تأسيسِها خريجيِّ كليةِ التمريض البالغِ عددُهم (487) خريجًا وخريجة وبلغَ إجماليُّ خريجيِّ كليةِ الطبِ والعلومِ الصحية، (2187) كما بلغَ إجماليُّ خريجيِّ كليةِ الهندسة، (5449) وبلغَ إجماليُّ خريجيِّ كليةِ العلوم (4618) كما بلغَ إجماليُّ خريجيَّ كليةِ العلومِ الزراعيةِ والبحرية، (2508) وبذلك يكونُ مجموعُ خريجيِّ كليات الجامعة العلمية منذُ تأسيسِها (15249) خمسةَ عشرَ ألفًا، ومائتينِ وتسعةً وأربعين وبذلك يكون مجموعُ خريجيِّ كلياتِ الجامعةِ المختلفة منذ التأسيسِ حتى يومِنا هذا (46673) خريجًا وخريجة.
ومن حُسنِ الطالعِ أنْ بلغَ نصابُ العيدِ الخامسِ والأربعينَ المجيد بتخريجِ الجامعةِ مَا يزيدُ عن خمسةٍ وأربعينَ ألفَ طالبٍ وطالبة بمختلفِ الدرجاتِ العلمية فلله المنةُ والفضل عقب ذلك ألقى الخريج محمد بن منصور الريامي من كلية العلوم كلمة قال فيها : إننا نجتمع في هذه اللحظات الاستثنائية لنحتفي معا بنتاج سنوات كفاحنا من أجل تحقيق الطموحات وها نحن الآن نرى الحلم الذي رسمنا واقعا يضيء طريق الحاضر وقادم الأوقات فهنيئا لنا – نحن الخريجين – وصولنا لبرّ التتويج بعد أن مخرنا عباب بحر التحديات بثقة لا تُضاهى ، فجعلنا عُماننا الغالية بإنجازاتنا تتباهى .
وأضاف بأن ما يزيد تفاصيل هذا الحدث بهجة وسرورا تزامنه مع تفيّؤ البلاد ظلال الاحتفاء الوارفة بحصاد الثمرة الخامسة والأربعين من ثمار مسيرة الخير والبناء في هذا الوطن المعطاء ؛ فأسمى آيات التهاني نرفعها للقائد الباني ، حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – سلطان عُمان وقائد خطاها إلى برّ السلام والأمان كما نهنئ أبناء عُمان الغالية بهذه المناسبة الوطنية الشامخة العزيزة على قلوبنا جميعا .
وقال : إننا – نحن الخريجين – نعاهد الوطن أجمع أمام الله على أن نبقى أوفياء مخلصين ، مجدّين مثابرين ، من أجل بذل جهود لا تمل ولا تستكين؛ لأجل مواصلة مسيرة البناء والتنمية في هذا البلد المعطاء، ونساهم – بكل تفانٍ – في دفع عجلتها قدما إلى الأمام لأجل حاضر مشرق ومستقبل وضّاء.
عقب ذلك ألقيت قصيدة شعرية بعنوان ” على هامة المجد” ألقاها الخريج إبراهيم بن خميس العبري من كلية الهندسة بعد ذلك قام معالي السيد راعي الحفل بتسليم الخريجين والخريجات شهادات التخرج .

إلى الأعلى