الخميس 25 مايو 2017 م - ٢٨ شعبان ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الاقتصاد / قضية ورأي : رأس المال المخاطر 1 -2

قضية ورأي : رأس المال المخاطر 1 -2

نظمت وزارة التجارة والصناعة والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “ريادة” وصندوق الرفد وشركة إسكان العُمانية للاستثمار مؤتمر عمان الأول لريادة الاعمال ورأس المال المبادر مطلع هذا الأسبوع. وقد ركز المؤتمر على الأهداف الطويلة والقصيرة الأجل لتوفير فرص العمل ودعم شركات الأعمال الجديدة وتسهيل التوسع الاقتصادي وتوسع السوق وتنمية الموارد البشرية.
رأس المال المخاطر (أو رأس المال الجريء أو المبادر ) هو أحد اشكال التمويل للمشاريع الريادية في أولى مراحل انشائها, والتي تتميز بكونها تمتلك فرصة نجاح ونمو عالية, وبنفس الوقت يتسم الاستثمار بها بمخاطرة عالية. لذلك يعتبر الموضوع على جانب كبير من الأهمية من وجهة نظر خلق فرص العمل للشباب.
يختلف رأس المال المخاطر اختلافاً جوهرياً عن الائتمان أو القرض, حيث انه في الحالة الأولى يمتلك الدائن الحق بالمطالية بماله بغض النظر عن حالة الشركة أو استقرارها المالي, بينما بالمقابل, فإن المستثمر في رأس المال المخاطر قام بالاستثمار في الشركة وحصل على حصة فيها, وبذلك فان عوائده تعتمد بشكل كامل على نمو المشروع وقدرته على تحقيق الارباح.
هناك العديد من رواد الأعمال وغيرهم من الأشخاص العاديين ممن يأتون بأفكار لامعة ولكن يفتقرون إلى رأس المال لبدأ مشروعهم. ان دور المستثمرين في رأس المال المخاطر هو تسهيل هذه العملية وتمكين هؤلاء الأشخاص من بدأ مشروعهم. ورغم وجود علاقة ملكية بين المستثمر في رأس المال المخاطر وبين صاحب المشروع, إلا أن اهتمامهم المشترك في انجاح المشروع يساهم في زيادة دافع المنظمة لتحقيق الربح.
ويحصل بالعادة المستثمر في رأس المال المخاطر على عوائده عندما يصل المشروع الريادي إلى مرحلة الخروج (بيع المشروع الريادي) وذلك ببيع حصته من المشروع إلى شخص آخر. عادةً ما يكون المستثمرون في رأس المال المخاطر شديدي الانتقائية عند اختيارهم للمشروع الذي يريدون الاستثمار فيه, وبحكم التجربة فان المستثمر في رأس المال المخاطر يستثمر في مشروع من اصل اربعمائة مشروع يطرح عليه, فهو يستثمر في المشروعات نادرة الوجود, والتي غفل عنها غيره من المستثمرين مثل المشروعات ذات التكنولوجيا العالية أو ذات الفرصة الكامنة, أو التي تمتلك طاقم إدارة متميز.
ومن بين المشاريع التي يميل المستثمر في رأس المال المخاطر إلى الاستثمار فيها هي المشاريع التي يتوقع لها فرصة نجاح ونمو كبيرة, لأنها تمتلك فرصة أكبر في در العائدات المالية أو في قيمة مالية كبيرة عند مرحلة الخروج خلال الفترة التي يقدرها المستثمر في رأس المال المخاطر, والتي تتراوح بالعادة بين ثلاث إلى سبع سنين.
ان أحد المهارات الجوهرية لدى المستثمرين في رأس المال المخاطر هي مقدرتهم على تتميز التكنولوجيات الثورية والتي تمتلك فرصة كامنة وقادرة على در عائدات في مراحل مبكرة عن غيرها, وكذلك فان أحد المهارات الأساسية هي المهارات الإدارية, حيث ان المستثمر يجب أن يكون لديه القدرة على المساعدة في إدارة المشاريع الريادية في المراحل الأولى من عمرها, ان هذه المهارات هي من تميز المستثمرين في رأس المال المخاطر عن غيرهم من مشتري الحصص في المشروع.

حسن العالي

إلى الأعلى