الإثنين 24 يوليو 2017 م - ٢٩ شوال ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / افتتاح فعاليات المؤتمر الدولي “التعاون من أجل الابتكار”
افتتاح فعاليات المؤتمر الدولي “التعاون من أجل الابتكار”

افتتاح فعاليات المؤتمر الدولي “التعاون من أجل الابتكار”

بتنظيم من مجلس البحث العلمي
محاور علمية متعددة ورؤى ابتكارية مختلفة تطرحها جلسات المؤتمر بمشاركة وفود من مجلس التعاون ودول الاتحاد الأوروبي
أمين عام مجلس البحث العلمي: مجمع الابتكار مسقط سيكون حاضنة للابتكارات العلمية في السلطنة

كتب ـ محمد السعيدي:
افتتح أمس المؤتمر الدولي “التعاون من أجل الابتكار بين دول مجلس التعاون الخليجي مع دول الاتحاد الأوروبي”، والذي تستضيفه السلطنة ممثلة في مجلس البحث العلمي بفندق جراند حياة مسقط لمدة يومين .
رعى افتتاح الفعالية سعادة طلال بن سليمان الرحبي نائب الامين العام للمجلس الأعلى للتخطيط بحضور سعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي، أمين عام مجلس البحث العلمي، وسعادة السفير رئيس بعثة الاتحاد الأوروبي في السعودية والبحرين والكويت وعمان وقطر، وبمشاركة المعنيين في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار من أصحاب القرار والعلماء والباحثين والأكاديميين في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والاتحاد الأوروبي واليمن ومصر والمغرب.
وقدم سعادة الدكتور هلال بن علي الهنائي أمين عام مجلس البحث العلمي عرضا تقديميا أكد من خلاله أن مجلس البحث العلمي يستضيف هذا المؤتمر الدولي بهدف إيجاد منصة لتبادل المعلومات والخبرات بين الدول المشاركة فيه ، وخلق فرص التعاون في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، والى تعزيز التكنولوجيا وسبل التعاون والتواصل وتبادل الأفكار والتجارب في مجال العلوم والتكنولوجيا بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والاتحاد الأوروبي ، وإيجاد أسواق جديدة لاستثمار الأفكار الابتكارية.
واستعرض سعادته الإحصائيات المختلفة التي تقدم لمحة عامة عن المؤشرات الإحصائية بالسلطنة من حيث الدخل القومي وبعض النسب الأخرى المهمة ، كما أعطى سعادته لمحة عامة عن رؤية عمان 2020 مع إعطاء نبذة عن الأساسيات المهمة للواقع الحالي في السلطنة ، وعرج سعادته بالحديث عن استراتيجية البحوث واحتياجات السلطنة للتعاون في مجال البحوث والابتكار مع تقديم شرح عن النظام الابتكاري في السلطنة ، ومشروع الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وتحدث سعادته عن دور مجلس البحث العلمي في تسهيل الابتكار والبيئة البحثية للمبتكرين الحاليين ، كما قدم سعادته نبذة عن نظام القياس المعمول به في المعاهد الابتكارية ثم وضع الخطط على المدى الطويل وبرامج الابتكار التي يوفرها المجلس كمجمع الابتكار مسقط الذي سيكون حاضنة للابتكارات العلمية في السلطنة مستقبلا حيث انه سيضم المرافق المتعددة التي تساعد الباحثين مثل البنية الأساسية لنظم المعلومات لتسهيل البحوث والابتكار في السلطنة، إلى جانب استضافته عددا من الشركات الكبرى المتخصصة، وتضمن حفل الافتتاح الرسمي الذي أقيم بالفترة المسائية على تقديم عروض مرئية للمبتكرين الدكتور جميل الشقصي ، ووفاء الجابرية للمشاريع الابتكارية التي فازوا بها في مسابقة الابتكارات الفردية لهذا العام.
من جهته أكد الدكتور عبد الباقي بن علي الخابوري مدير دائرة المناطق العلمية بمجلس البحث العلمي على أهمية مشاركة مجمع الابتكار مسقط في مثل هذه المؤتمرات ومختلف الفعاليات ذات الصلة ، والتي من شأنها التعريف عن كثب بالمجمع ومُختلف الخدمات التي سيُقدمها للباحثين والمبتكرين، وابرز مكونات ومرفقات هذه المنطقة العلمية، علاوةً على المساهمة في جذب واستقطاب المؤسسات المحلية والاجنبية الراغبة في الاستثمار من شركات ورواد اعمال من ذوي الاهتمام المشترك بالبحوث العلمية والابتكار، كما هو فرصة لتبادل الخبرات والاستفادة من التجارب التي تتوافق مع خطط وتطلعات المجمع المستقبلية ، إلى جانب إلقاء الضوء على سبل التعاون بين السلطنة ودول الاتحاد الاوروبي، وطرح المقترحات التي من شأنها توطيد العلاقات عن طريق مجمع الابتكار مسقط. .
وأشار الخابوري إلى أن المشاريع الكبرى بقدر ما تحمله من تحد لتوفير أفضل المزايا والخدمات إلا أنها تقدم إضافة حقيقية على المدى البعيد، من خلال توفير بيئة ملائمة مع تسخير كافة الجهود للنهوض بقدرات الأفراد ، وتحويل الافكار البحثية ذات النفع المجدي إلى مخرجات ملموسة يتم عرضها في السوق، لتأتي على شاكلة منتجات أو خدمات تقدم حلولاً لقضايا وتحديات فعلية، وعليه فإن التعريف بمجمع الابتكار مسقط يُعد حافزاً لتشجيع الافراد للمضي قدماً نحو ابداعاتهم العلمية.
وشهد المؤتمر في الفترة الصباحية انطلاق فعاليات جلسات العمل المختلفة، حيث انعقدت الجلسة الأولى بعنوان: جوانب التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي في البحث والإبتكار، وأما الجلسة الثانية فحملت عنوان أحدث التطورات في مجالات العلوم والتكنولوجيا والإبتكار للاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي: البرامج والجهات الفاعلة والأدوات في مجالات البحث والإبتكار، والجلسة الثالثة بعنوان استراتيجيات وبرامج التعاون الدولي، والجلسة الرابعة بعنوان أبرز التحديات التي تواجه تعاون الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي في مجالات البحث والإبتكار: طرق التغلب على العقبات، وفي جلسة العمل الخامسة تم تناول موضوع البحث والإبتكار في الطاقة والمدن الذكية والصحة: الإنجازات الحالية وقصص النجاح في التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي، ويتم في اليوم الثاني مناقشة مواضيع الوضع الحالي للابتكار في دول مجلس التعاون الخليجي: قطاعات الطاقة والمدن الذكية والصحة، والابتكار في مجال الطاقة والمدن الذكية والصحة في السياق الدولي، وطاولة النقاش والملاحظات الختامية: مراجعة سياسة البحث والإبتكار – خطوات لتطوير التعاون بين الاتحاد الأوروبي ودول مجلس التعاون الخليجي.

إلى الأعلى