الإثنين 23 يناير 2017 م - ٢٤ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / حضور مميز للكتاب العماني بمعرض الدوحة الدولي للكتاب
حضور مميز للكتاب العماني بمعرض الدوحة الدولي للكتاب

حضور مميز للكتاب العماني بمعرض الدوحة الدولي للكتاب

ساهم في إبراز الجانب الحضاري والفكري والأدبي للسلطنة

مسقط – العمانية:
تتميز مشاركة السلطنة ممثلة في وزارة التراث والثقافة في فعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب في دورته الـ(26) بابراز الجانب الحضاري والفكري والأدبي للسلطنة والتعريف بالكتاب العماني ودور النشر العمانية ولتعزيز الحضور العماني بمعارض الكتاب الدولية والتبادل الثقافي مع مختلف دول العالم في المجالات الفكرية والأدبية والثقافية.
وتشارك الوزارة في هذا المعرض بمجموعة ثرية من الكتب تتناول عدة جوانب منها التاريخية والأدبية والثقافية والفقهية اضافة إلى الاصدارات والمطبوعات الثقافية التي أصدرتها الوزارة خلال العام الحالي.
ورفدت وزارة التراث والثقافة الجناح بمجموعة قيمة من الكتب والإصادارات الجديدة والمتنوعة التي تم التنسيق بتحضيرها مع مختلف الوحدات الحكومية والمؤسسات الثقافية آخذة في الاعتبار توفير المادة المناسبة التي يبحث عنها كل قارئ وميوله الأدبية والثقافية والفكرية وأنسب ما يمكن تقديمه من إصدارات فيها.
وقالت مريم بنت ناصر الخربوشية مسئولة جناح وزارة التراث والثقافة في تصريح لوكالة الأنباء العمانية إن الوزارة تحرص على المشاركة في معرض الدوحة الدولي للكتاب باعتباره من المعارض المهمة نظرا للإقبال الكبير الذي يشهده المعرض من مختلف الشرائح العمرية والنخب الثقافية والفكرية، وكذا المؤسسات الثقافية والعلمية والتعليمية التي بدورها تحرص على زيارة جناح السلطنة للحصول على الكتب والمراجع المهمة في كافة المجالات.
وأضافت الخربوشية أن جناح السلطنة سجل هذا العام حضورا لافتا وناجحا وهذا ما اعتدناه في أغلب معارض الكتب الخليجية والعربية والدولية الأمر الذي كان له وقع ثقافي مهم في تفعيل مجال التعاون الثقافي والتواصل الفكري والأدبي وتعزيز التبادل الثقافي في مجالات التأليف والنشر وما يتصل بطباعة وصناعة الكتاب ومن جانب آخر التعريف بالكتاب العمانيين ودور النشر العمانية ليتمكنوا من التواصل بنظرائهم في مختلف دول العالم.
وذكرت الخربوشية أن الجناح العماني يضم مجموعة كبيرة من الكتب التاريخية والمخطوطات التي تم تحقيقها إضافة إلى (الموسوعة العمانية) وهي إصدار علمي شامل يأتي في أربعة آلاف صفحة توزعت على أحد عشر مجلدا يحوي كافة المعلومات العلمية والأدبية والتاريخية والاجتماعية والاقتصادية المتصلة بالانسان العماني والطبيعة العمانية على امتداد الأمكنة وتعاقب الأزمنة.
وأشارت إلى أن وزارة التراث والثقافة حرصت على وجود أمهات الكتب لمؤلفين عمانيين في جناح المعرض وهي كتاب (كشف الغمة) وكتاب (منهاج المتعلمين) الذي يعود تاريخ كتابته الى القرن الحادي عشر الهجري وكتاب (الحروف والادوات) لصاحبه الخليل ابن احمد الفراهيدي صاحب علم العروض وديوان الكيذاوي الشعري بجزأيه.
وأكدت مريم بنت ناصر الخربوشية مسئولة جناح وزارة التراث والثقافة بمعرض الدوحة للكتاب أن أكثر الكتب التي لاقت إقبالا في جناح السلطنة بالمعرض هي كتاب (عمان عبر التاريخ) الذي يتكون من أربعة أجزاء من تأليف الشيخ سالم بن حمود بن شامس السيابي وكتاب (معدن الاسرار) في علم البحار الذي ألفه ناصر بن علي بن ناصر الخضوري وهو من المخطوطات البحرية الهامة وأحد المرشدات البحرية الحديثة التي عرفت لدى البحارة العرب في القرن التاسع عشر الميلادي والنصف الأول من القرن العشرين وكتاب (المنظومة النحوية) للخليل بن أحمد الفراهيدي عبقري العربية ورائد الدراسات اللغوية في الثقافة العمانية وكتاب (نوادر المخطوطات) لسلطان بن مبارك بن حمد الشيباني ومحمد بن عامر بن سيف العيسري يحتوي على المخطوطات التي تملكها دار المخطوطات بوزارة التراث والثقافة تصل الى خمسة آلاف مجلد وأضعاف ذلك من العناوين من نوادر التراث الفكري العماني منها مخطوطات المصاحف والمخطوطات الموقعة والمخطوطات المزخرفة والمصورة وغيرها.
وبينت الخربوشية أن الوزارة حريصة على المشاركة السنوية في معرض الدوحة الدولي للكتاب كونه يجمع الكتاب والناشرين المميزين وتقام على هامشه العديد من الفعاليات والأمسيات الثقافية والفكرية والأدبية التي تثري المناقشات الثقافية في عدد من المواضيع الفكرية، مشيرة إلى انها فرصة للالتقاء بالناشرين والقائمين على الشئون الثقافية في قطر وغيرها من الدول الأخرى المشاركة لتبادل الخبرات.
الجدير بالذكر فإن معرض الدوحة الدولي للكتاب الذي يستمر حتى 12 من شهر ديسمبر الجاري افتتح في دورته الـ(26) بالعاصمة القطرية الدوحة.
ويحتفي المعرض في دورته الحالية بتركيا كضيف شرف وتشارك فيه 457 دار نشر تمثل 26 دولة عربية وأجنبية منها 393 عارضا بأجنحة الكتب العربية و34 دار نشر تعرض الكتب بلغات أجنبية وبحضور خليجي بارز.

إلى الأعلى