الخميس 23 مارس 2017 م - ٢٤ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / ثقافة وفنون / الاستعراض الأوبرالي “تحيا مدريد” بدار الأوبرا السلطانية مسقط “13 و14 و15″ ديسمبر الجاري
الاستعراض الأوبرالي “تحيا مدريد” بدار الأوبرا السلطانية مسقط “13 و14 و15″ ديسمبر الجاري

الاستعراض الأوبرالي “تحيا مدريد” بدار الأوبرا السلطانية مسقط “13 و14 و15″ ديسمبر الجاري

لتعريف الجمهور بثقافات الشعوب وفنونها التقليدية
“تحيا مدريد” نموذج شهير لفن الزارزويلا الأسباني

مسقط ـ الوطن:
تحتضن دار الأوبرا السلطانية مسقط لونا فنيا جديدا يقدّم لأول مرة على خشبتها، هو فن (الزارزويلا) الأسباني الشهير، وذلك عبر عرض (تحيا مدريد) والذي سيقدم على مدار ثلاثة أيام متتالية، الأحد 13 والاثنين 14 والثلاثاء 15 ديسمبر الجاري، في الساعة السابعة مساء.
(الزارزويلا) هو استعراض غنائي أوبرالي راقص، له قصة درامية، إلا أنه يمزج بين الغناء والإلقاء، مع غلبة للاستعراضات الشعبية الراقصة، واهتمام بالأزياء ذات الطابع الكرنفالي. موسيقى الزارزويلا غالبا موسيقى مبهجة راقصة، هدفها اضفاء البهجة على الجمهور.
ويأتي تقديم عرض من فن (الزارزويلا) كجزء من نهج دار الأوبرا السلطانية مسقط في تعريف جمهورها بثقافات الشعوب وفنونها التقليدية والشعبية، بما يسهم في جهود التعارف بين الشعوب والتفاهم بين الثقافات.
وترجع أصول فن الزارزويلا إلى القرن السابع عشر الميلادي، في عهد الملك فيليب الرابع، حيث ظهرت البواكير الأولى لهذا الفن بظهور دراما غنائية تم تأديتها في قصر زارزويلا الملكي الواقع بالقرب من مدريد، وسمي القصر بهذا الاسم نسبة لوجود وفرة من نبات العُليّق المسمى بالأسبانية (زازاس) zazas، ومنها تطورت الكلمة التي اكتسب هذا الفن اسمه منها فصار معروفا بفن (الزارزويلا). وفيما يلي من الأعوام راج فن الزارزويلا وانتقل من القصر الملكي إلى شوارع مدريد، فقدمت مقاطع من أعمال شهيرة منها (لويزا دي لا بوما) و (إل ألتيمو رومانتيكو)، التي عكست لحظات من تاريخ مدريد قدمها فنانون شديدو الحماس للغناء والرقص عبر توليفة فن الزارزويلا.
عرض (تحيا مدريد) الذي تستضيفه الدار يكتسب اسمه بالأصل من صرخة تتردد في عرض زارزويلا شهير آخر يحمل اسم (السيد مانوليتو). تقدم استعراض (تحيا مدريد) فرقة مسرح القناة (تيتروس دل كانال)، وهي فرقة تابعة لمركز ثقافي جديد مبهر يقع في قلب العاصمة الأسبانية مدريد. يقود فريق العمل الموسيقار الأسباني الشاب الموهوب مانويل كوفس، الذي يحظى بسمعة جيدة في دور الأوبرا ومسارح الأداء الموسيقي حول العالم. ويقود مانويل كوفس فرقة أوركسترا وجوقة الشباب بمدريد.
يناسب عرض (تحيا مدريد) جميع الأعمار من سن السادسة فصاعدا، وهو يعيد إحياء أمجاد فن الزارزويلا في عرض مليء بالحيوية والانتعاش.
يقام حفل (تحيا مدريد) على مدار ثلاث ليال، مساء 13 و14 و15 ديسمبر الجاري، في السابعة مساء.
لحجز التذاكر والمزيد من المعلومات يمكن مراجعة موقع دار الأوبرا السلطانية مسقط على
www.rohmuscat.org.om.
للتواصل مع الدار
press@rohmuscat.org.om

إلى الأعلى