الأربعاء 29 مارس 2017 م - ٣٠ جمادي الثاني ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / المحليات / معرض ( رسالة الإسلام ) يواصل تطوافه لنشر وتعزيز ثقافة التعايش المشترك والتفاهم بين الامم والشعوب
معرض ( رسالة الإسلام ) يواصل تطوافه لنشر وتعزيز ثقافة التعايش المشترك والتفاهم بين الامم والشعوب

معرض ( رسالة الإسلام ) يواصل تطوافه لنشر وتعزيز ثقافة التعايش المشترك والتفاهم بين الامم والشعوب

حط رحاله في سنغافورة

يواصل معرض (رسالة الإسلام ) تطوافه العالمي من أجل نشر وتعزيز ثقافة التعايش المشترك والتفاهم السلمي بين الأمم والثقافات والشعوب ، حيث انطلقت بمكتبة سنغافورة الوطنية بسنغافورة فعاليات معرض (رسالة الإسلام) والذي تنظمه وزارة الأوقاف والشؤون الدينية بالتعاون مع القنصلية العامة للسلطنة ويستمر حتى الثلاثين من ديسمبر الجاري.
وانطلق حفل الافتتاح تحت رعاية معالي الدكتور يعقوب إبراهيم وزير الاتصالات والفنون وبحضور سعادة الشيخ زكريا بن حمد السعدي القنصل العام للسلطنة وعدد من الشخصيات الرسمية في سنغافورة .
وقد عبر معالي الدكتور يعقوب إبراهيم وزير الاتصالات والفنون راعي المناسبة عن سعادته بزيارة المعرض وتجواله فيه قائلا: “ زرت سلطنة عمان عدة مرات، وهذا المعرض يبرز جوانب الحياة في عمان وتقدير شعبها لقيم التنوع والتسامح الذي لديهم، ليس محليا فقط بل وعالميا كذلك” وأضاف معاليه : “ قابلت عمانيين كثيرين وكانوا متعاونين جدا، وهذا المعرض يذكرنا أن قيم التسامح والتفاهم ليست قيما محليا وإنما هي قيمة إنسانية”.
من جانبه قال سعادة الشيخ زكريا بن حمد السعدي القنصل العام للسلطنة لدى جمهورية سنغافورة: “ إن معرض التسامح يحمل رسالة هامة، وهي رسالة عمان، وهذا المعرض بدأ عام ٢٠٠٩م، حيث أننا في هذا العالم نحتاج إلى تعزيز قيم التسامح والتعايش بين الدول وبين الديانات.
من جهته اعرب محمد بن سعيد بن خلفان المعمري المستشار العلمي بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية والمشرف العام على المعرض في كلمة الوزارة عن الشكر والتقدير للمكتبة الوطنية في سنغافورة للتعاون في إقامة هذا المعرض بين جنباتها معبرا عن السعادة الكبيرة في هذا التعاون المشترك الذي أثمر عن هذا اللقاء الحضاري بين مختلف الثقافات والأديان والشعوب مشيرا إلى مساعي السلطنة تجاه نشر التفاهم والبعد عن العنف ، مضيفا بأن السلطنة مركزا حضاريا لقيم التعاون والتفاهم والمسؤولية المشتركة ، وصارت عمان على حقب التاريخ المختلفة واحة للأمان والاستقرار والتعايش ، واستقبلت في أرضها من لجأ بها وعاش فيها.
وأشار المعمري في كلمته الى أن معرض (رسالة الإسلام ) تغمره البهجة والسعادة وهو يتوقف في جمهورية سنغافورة بعد أن زار أكثر من ٢٦ دولة و ٧٠ مدينة حول العالم من أجل لقاء الخير والمحبة والسلام ، حيث قيم التعايش والتفاهم والمسؤولية المشتركة .. ).
من جهتها أعربت الدكتورة ڤو فينجشي أستاذ مساعد بمعهد الدفاع والدراسات الاستراتيجية بجمهورية سنغافورة عن سعادتها بالمعرض وقالت : “ أنا سعيدة جدا بمشاهدة هذا المعرض في مجتمع تعددي مثل سنغافورة ، وأعتقد أن الشعب السنغافوري يقدر النموذج العُماني في التنوع الثقافي “.
وقال الدكتور عبدالله بن سعيد المعمري أستاذ متفرغ بالجامعة الإسلامية العالمية في ماليزيا: لا ريب أن إقامة معرض رسالة الإسلام للتعايش والتسامح الذي تنظمه وزارة الأوقاف والشؤون الدينية يعمق العلاقات التاريخية والحضارية بين عُمان وبين شعوب شرق آسيا والصين، وهذا أمر نعتز به، لأن بناء السلام العالمي إنما يبدأ بتوضيح هذا الفكر للناس، فنحن دعاة سلام ورحمة وأمان، وهذا فتح لباب واسع لأجل مزيد من التعاون مع هذه البلاد .
واشتمل المعرض على ٣٧ لوحة لمعرض رسالة الإسلام باللغة الإنجليزية معبرة عن أوجه الحياة العامة في السلطنة وما شهدته من نهضة حديثة وتطور مستمر تحت القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – كما اشتمل المعرض على لوحات من الفن التشكيلي العماني والخط العربي بالإضافة إلى عرض بعض التحف العمانية وملامح الحياة العامة في السلطنة ماضيا وحاضرا.
كما تم إبراز المعرض الالكتروني ، وذلك من خلال أجهزة العرض التي تشتمل على كل محتويات المعرض من اللوحات والمعروضات والأفلام الوثائقية ب ١٨ لغة عالمية ، والتي يمكن تصفحها والاطلاع عليها عبر شاشات إلكترونية تعمل باللمس كما تم خلال الافتتاح إطلاق حملة :( افعل شيئا من اجل التسامح ) ( Act For Tolerance #) لجمع أكبر عدد ممكن من المشاركات في هذا الإطار تعزيزا لنشر ثقافة التعايش بين قطاعات الشباب والفتيات في كل دول العالم .
كما أقيم على هامش المعرض عرض بعض الكتب العمانية المهتمة بالتواصل الحضاري وتعميق الفهم المشترك للقيم الإنسانية. بالإضافة إلى استعراض عدد من صور الكتب العمانية المتعلقة ببعض المعارف الدقيقة كعلم الفلك وعلم البحار وعلم الطب وغيرها ، وذلك من أجل إبراز مساهمات وجهود العمانيين في السياق العالمي للمعرفة والثقافة والعلوم.
ويستمر معرض (رسالة الإسلام) بالمكتبة حتى نهاية ديسمبر الجاري وسيتم تنظيم زيارات له من قبل الجامعات والمدارس والمراكز الدينية للاطلاع على معروضاته .

إلى الأعلى