السبت 21 يناير 2017 م - ٢٢ ربيع الثانيI ١٤٣٨ هـ
الرئيسية / الرياضة / حكايا الجولة الــ(19) لدوري أولى قدم
حكايا الجولة الــ(19) لدوري أولى قدم

حكايا الجولة الــ(19) لدوري أولى قدم

الخابورة يصطدم بطموح نزوى.. والمضيبي استحق الوصافة..
الفاتني في الطريق الصحيح.. والفارس يتعثر في رمال بوشر
قراءة ـ أسماء البلوشية:
روت الجولة التاسعة عشر من عمر دوري الدرجة الأولى الكثير من التفاصيل والأحداث الشيقة التي أعطت للدوري مسار آخر، ولم تنصف الأرض أصحابها إلا نادراً، وأكتفى المتصدر فهود الخابورة بنقطة واحدة بعد تعادله مع أزرق الداخلية، بينما تمكن العنابي المضيبي من المحافظة على الوصافة من خلال عبوره بوابة نادي عُمان بهدفين بعد ظهور الأخير بمستوى متراجع في الجولات الأخيرة، واستطاع الفاتني التفوق على جاره نادي الكامل والوافي بهدفين لهدف، وحظي نادي ينقل بالنقاط الثلاثة في دياره بعد تغلبه على السماوي نادي الوحدة، ومن جانب آخر فقد أظهر نادي بوشر علو كعبه بعد فوزه على أبناء عمومته في لقاء الديربي المثير، وعاد نادي سمائل من أرض اللبان بنقطة ثمينة من ديار نادي صلالة.

صدارة أربعينية
وصل رصيد المتصدر نادي الخابورة إلى أربعين نقطة بعد تعادله الأخير مع نادي نزوى، وعلى الرغم من أن الفهود كان يلعب متسلحاً بالأرض والجمهور إلا أنه لم يتمكن من تجاوز رغبة وطموح نزوى والذي تمكن من إبراز نفسه بمستواه المميز بعد بداية الدور الثاني.
وابتسم الحظ للخابورة بالتهديف أولاً عن طريق محترفه الكاميروني روجرز قبل دقائق من نهاية الشوط الأول، واستطاع نزوى الرد على خصمه بهدف من توقيع المحترف الجزائري سعيد بوشوك في الدقيقة الخامسة من بداية الشوط الثاني،وقد شهدت مباراة الطرفين الكثير من الهجمات والفرص إلا أنها لم تترجم لأهداف، ليكتفي الفهود بالنقطة الواحدة ويبلغ رصيده 40 نقطة ويتقلص الفارق بينه وبين أقرب مطارديه من عشرة إلى ثمانية نقاط.
ورغم بقاء الفهود بالصدارة إلا أنه يتوجب عليه حصد المزيد من النقاط حتى يكون بأريحية في الصدارة، ولاسيما مع تواجد منافسة شرسة بين فرق المجموعة، ولأجل ذلك فعلى الفهود استغلال فترة الراحة الإجبارية بالجولة المقبلة حتى يتمكن مضاعفة نقاطه الحالية ويكون أكثر راحة بالصدارة.

وصافة مستحقة
استطاع نادي المضيبي وبجدارة من التفوق على نادي عُمان بعقر داره، بعد تسجيله هدفين في شباك نادي عُمان من إمضاء هداف الفريق اللاعب عبدالله الصوافي والذي رفع رصيده ليبلغ 9 أهداف، وتمكن المضيبي في المقابل أن يحافظ على وصافته متمسكاً بها برصيد 32 نقطة. وقد استحق المضيبي نتيجة المباراة عن جدارة، فالجهود التي بذلها اللاعبين في شوطي المباراة كانت كفيلة بتتويج الفريق بالنقاط الثلاثة، وقد سجل العنابي هدفه الأول من ضربة جزاء بالدقيقة 60، ورغم محاولات نادي عُمان المكثفة والطامعة بتعديل نتيجة المباراة إلا أن المضيبي ضاعف من مهمة مضيفه بعد إحرازه الهدف الثاني والتي كانت بمجهود فردي بدأ به المحترف عبدالرزاق مكاوي واختتمه الصوافي معلناً هدف العنابي الثاني، ورافعاً رصيد الفريق لـ 32 نقطة متمسكاً بالوصافة ومضاعفاً الفارق عن أقرب منافسه وهو نادي بوشر لأربعة نقاط.
وسيخوض العنابي مهمته المقبلة مع جاره نادي الكامل والوافي، وبالطبع فإنها لن تكون مباراة سهلة مع وجود الرغبة الملحة للكامل والوافي والطامعة بالتعويض والفرار من مراكز المؤخرة.

قفز للثالث
حسم نادي بوشر مباراة الديربي التي جمعته مع نادي مسقط بثنائية ليقفز للمركز الثالث رافعاً رصيده إلى 28 نقطة، وبفارق أربعة نقاط عن الوصيف عقب فوزه على نادي مسقط في مباراة الديربي التي جمعت الطرفين بملعب نادي مسقط بفرع البستان، في ختام الجولة التاسعة عشر من دوري الدرجة الأولى، قافزاً من المركز الخامس ليحتل الثالث بالمجموعة. وعلى الرغم من حجزه المركز الثالث بالمجموعة إلا أنه لا يزال مهدداً بالتراجع منه ولاسيما مع وجود منافسة قوية على الصفوف الأمامية، فالفارق بينه وبين أقرب منافسيه وهو نادي مسقط هو مجموع نقطة واحدة فقط. ومن ناحية أخرى فإن رغبة نادي بوشر لا تختصر على حجز المركز الحالي بل إنه يتطلع لحجز مركز الوصافة وتقليص الفارق بينهما حتى يضمن صعوده للأضواء دون خوض مباراة الملحق.
وتمكن نادي بوشر من الوصول لشباك مسقط في الدقيقة الثانية من عمر المباراة بتسجيله لهدف ثمين بأقدام اللاعب عادل خليفة، وقد ضاعف الاصفر التهديف عن طريق محترفه أمين الماجري.
والجدير بالذكر أن نادي بوشر تمكن وبفضل القيادة الحكيمة وبفكر العراقي الكابتن ثائر عدنان من التأهل للمربع الذهبي وللمرة الأولى بعد تجاوزه عقبة نادي النصر بهدف نظيف بمسابقة الكأس الغالية.
وبالطبع فإن بوشر مطالب وبشدة بتحقيق الفوز بالمباراة القادمة والتي ستجمعه مع نادي ينقل بملعبه؛ لإن الخسارة والتعادل لن تكون لمصلحته على اعتبار التقارب النقطي بينه وبين مطارديه، ومن المتوقع أن تشهد مباراة الطرفين الكثير من التفاصيل المهمة والتي ستحدد تفاصيل وملامح الدوري.

مطبات وعثرات
واجهت نادي مسقط العديد من المطبات في مسيرته بالدور الثاني، الأمر الذي كلفه وصافة المجموعة التي كان يحتلها ليتراجع حالياً للمركز الرابع بسلم ترتيب المجموعة مجمداً رصيده عند 27 نقطة إثر خسارته في لقاء الديربي مع أبناء العمومة نادي بوشر.
وقد شهد لقاء الطرفين والذي كان صاخباً بهتافات الجماهير المؤازرة الكثير من الفرص والهجمات من الطرفين، إلا أن استراتيجية الخصم أغلقت المنافذ والمساحات على مهاجمي مسقط وحدت من تقدمهم لمرمى شباكه، ليكتفي الفارس بتسجيل هدف وحيد بتوقيع المحترف موسى تراوري والذي استغل الخلل بدفاعات بوشر في الدقيقة السابعة من الشوط الأول. وعلى الرغم من ظهور الفارس بمستوى جيد بالدور الأول وتحقيقه للنتائج الإيجابية، إلا أن تعويذة الحظ السيء التي حلت عليه أهدرته الكثير من النقاط المهمة والتي كانت بجولة من الجولات أن توصله للصدارة.
ويبدو أن استمرار الحال على هذا المنوال سيؤدي لبقاء الفارس لموسم آخر بدوري الدرجة الأولى، ورغم أن الحديث لا يزال مبكراً على ذلك، إلا أنه لا أعذار لمسقط في المباراة القادمة سوى تحقيق الفوز والعلامة الكاملة، فالفريق لا يزال قريباً من مضمار المنافسة الشرسة، وعليه أن يتجاوز مطب نادي نزوى بالجولة المقبلة حتى يضاعف رصيده ويستقر بالمراكز الأمامية من الدوري.

نزيف النقاط
نزف نادي عُمان الكثير من النقاط في الدور الثاني من عمر الدوري، فقد تعرض الفريق لثلاثة هزائم بينما أكتفى بتحقيق فوز يتيم على مدار أربعة جولات، وكان أخرها خسارته أمام نادي المضيبي والذي تغلب على نادي عُمان بعقر داره بهدفين لهدف.
وارتسم التكافئ على مجريات الشوط الأول من قبل الفريقين اللذان لعبا بحذر، ومع قلة تركيز اللاعبين قلت الهجمات في تلك المحطة، ليبدأ الطرفين المحطة الثانية من عمر المباراة بهجمات عنابية مضيبية، والذي برز نسبياً في أدائه، على عكس نادي عُمان والذي لم يستفد من عامل الأرض ليحقق مبيتغاه، ليكتفي وبعد مخاض عسير من تسجيل هدفه الوحيد بالمباراة في الدقيقة 80 بأقدام اللاعب حسام المعمري. وسيخوض نادي عُمان لقائه المقبل أمام نادي سمائل، ووسط تراجع عُمان للمركز السادس أصبح الوضع أكثر تطلباً بتسجيل النقاط الثلاثة حتى يتمكن من التوغل للصفوف الأمامية مجدداً.

نقطة واحدة
تعادل نادي صلالة في لقائه أمام ضيفه نادي سمائل سلبياً ليرتضي الطرفان بالنقطة الواحدة، بعد أداء متوسط برز فيه صلالة بكثرة استحواذه على الكرة، والفرص الهجومية والتي لم ترتقي بالأهدف، وذلك بسبب الاستعجال وعدم التركيز، ليكتفي الفريق برصيد 20 نقطة بحسابه، متمسكاً بالمركز السابع بالمجموعة.
وبالطبع فإن الفريق يحتاج لمزيد من الجهد والعطاء بالمرحلة المقبلة حتى يحافظ على استقراره بالدوري، وخاصة وأن الفريق يبدو أنه قد فوت على نفسه قطار الأضواء بعد إتساع الفارق بينه وبين المتصدر نادي الخابورة ل 20 نقطة، فالوضع أصبح لا يستحمل الإفراط بالنقاط القادمة وسط وجود منافسة شرسة بين الفرق.
وسيحل نادي صلالة ضيفاً على نادي الوحدة بالجولة المقبلة، وستكون مباراة صعبة بين الطرفين ولاسيما وأن نادي الوحدة العنيد يسعى للهرب بعد وقوعه بفخ المركز الأخير عقب خسارته أمام ينقل.

المنطقة الدافئة
تمكن نادي ينقل من الفرار من المركز القبل الأخير والقفز للمنطقة الدافئة ليحتل للمركز الثامن بالمجموعة بعد ثبات علو كعبه على نادي الوحدة بتحقيقه هدفين نظيفين، واستفادته من عاملي الأرض والجمهور الذي تسلحا بهما لينال مراده من اللقاء.
وقد تمكن اللاعب هشام الكلباني من إفتتاح التسجيل لفريقه بالدقيقة 20، وضاعف المحترف باتريك التهديف من ضربة جزاء تحصل عليها الفريق بالشوط الثاني بعد عرقلة أحد لاعبيه، ليرتفع مجموع الفريق الحالي ويبلغ 19 نقطة مشاطرة مع نادي الطليعة ومتفوقاً عليه بأفضلية فارق الأهداف.

انتفاضة فاتنية
تمكن فاتني الشرقية نادي الطليعة من الظهور بحلة مغايرة في الدور الثاني بعد النتائج السلبية التي رافقت الفريق بالدور الأول، ليحقق فوزه الرابع بالموسم على حساب جاره نادي الكامل والوافي، ليسجل هروبه من قاع المجموعة ليحتل المركز التاسع برصيد 19 نقطة، محرزاً أهدافه عن طريق السنغالي هارونا والمغربي محمود التومي.
ومن المؤكد أن استمرار الطليعة على النهج الحالي سيمكنه من البقاء والاستقرار بالدرجة الأولى، ولكن الحديث عن ذلك لا يزال مبكراً وسط المعركة الحامية بين فرق المجموعة، وتقارب نقاطهم.
وسيواجه الفاتني بالجولة المقبلة ضيفه نادي مرباط والذي سيعود من الراحة الإجبارية، ومن المتوقع أن تكون المواجهة بين المتنافسين ساخنة؛ نظراً لرغبة مرباط الملحة بحصد النقاط وإحتلال أحد صفوف المقدمة، ومن جهة أخرى رغبة وطموح الفاتني التي تهدف للعثور على مقعد مستقر في وسط المجموعة.

طموح الأزرق
اصطدم طموح أزرق الداخلية نادي نزوى مع كبرياء المتصدر نادي الخابورة، ولكنه نجح في إيقاف زحفه بعدما أجبره على التعادل بعقر داره، وعودته بالنقطة الواحدة ليبلغ معدل رصيده 18 نقطة مشاركة مع جاره نادي سمائل.
ومع بداية الدور الثاني ظهر الأزرق بمستوى أفضل عن الدور الماضي، ولاسيما بعد التعاقدات والانتدابات التي حلت بالفريق، وفي حالة استمرار الأزرق بهذا المستوى الجيد، فإنه سيضمن بقاءه بالدرجة الأولى، ولكن يبدو أن المنافسة الساخنة التي تشهدها الفرق بالمراكز الأخيرة لن يهدأ بالها إلا مع نهاية مباريات الدور الثاني، فالضغط والتوتر النفسي سيكون الشغل الشاغل بين هذه الفرق، والفريق الذي يفرض نفسه بنتائجه الإيجابية سيكون خارج المعادلة الحسابية المعقدة.

تجمد سمائل
فرض التعادل السلبي نفسه في أجواء المباراة التي جمعت نادي سمائل مع مضيفه نادي صلالة، وتمكن سمائل العودة من أرض اللبان بالنقطة اليتيمة والتي جمدت تحركه بسلم الترتيب ليبقى محافظاً على المركز الحادي عشر برصيد 18 نقطة.
وبالطبع فإن أداء نادي سمائل قد تغير بعد القيادة الجديدة، فقد تمكن الفريق في آخر جولتين من الدوري بتحقيق فوزين مهمين أخرجا الفريق من عنق الزجاجة، بل ولخبط حسابات الفرق الأخرى والتي لم تحسب للتغيير المفاجئ الذي حل على سمائل أي حساب. وسيقابل نادي سمائل بالجولة العشرون الجريج نادي عُمان، وبالطبع فإنه سيحاول من الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور حتى يغتني النقاط الثلاثة.

تراجع غير معهود
تراجع نادي الكامل والوافي للمركز القبل الأخير بالمجموعة بعد تخطيه مباريات الدور الأول بتقديمه النتائج الإيجابية، ويبدو أن الضيف الجديد الذي حل بالدرجة الأولى لم يتمكن من التعايش مع أجواء فرق الدرجة الأولى فالمجهود البدني الذي تبذله الفرق بالدرجة الأولى مضاعف عن المجهود البدني بالدرجة الثانية.
وقد خسر الفريق لقاء الديربي الذي جمعه مع جاره نادي الطليعة بهدفين لهدف بعقر داره، ليواصل إهدار النقاط، ويكتفي بالهدف الوحيد والذي سجله اللاعب ابو كونيه.
وبالطبع فإن تراجع الكامل والوافي بهذه الدرجة أصبح مخيفاً وملفتاً للأنظار، فالضغط النفسي الذي يعيشه الفريق بالفترة الحالية أصبح ممزوجاً بالتوتر والقلق، وخسارة أخرى لن تفيد الفريق ولن توفر له الاستقرار بالدرجة الأولى. لذلك فهو مطالب وبشدة لتحقيق الفوز أمام ابن عمومته نادي المضيبي حتى يوقف استنزاف نقاطه.

السماوي في القاع
بعد خسارته أمام نادي ينقل بهدفين نظيفين تراجع الوحدة محتلاً المركز الأخير مجمداً رصيده عند النقطة 17، متخلياً عن مركزه العاشر بعد أدائه المتراجع أمام خصمه نادي ينقل الذي كثف هجماته على مرمى الخصم مسجلاً هدفين نظيفين عليه.
ويبدو أن تراجع الوحدة على هذا النمط سيكلفه الكثير وسيهدده بالتراجع لدوري الدرجة الثانية، لذلك وجب على الوحدة مراجعة حسابته مبكراً واستغلال التقارب النقطي بين الفرق حتى يبتعد عن شبح الهبوط.

حصاد الدوري
- بلغت حصيلة الأهداف بالدوري حتى الآن حوالي 267 هدفاً.
- يحتل مهاجم الخابورة اللاعب سعيد عبيد صدارة الهدافين برصيد 10 أهداف.
- أكثر الفرق تحقيقاً للإنتصارات هو نادي الخابورة حيث كسب 12 مرة.
- أكثر الفرق التي حققت التعادل هي الوحدة ومرباط وصلالة، حيث تعادلوا 8 مرات.
- أكثر الفرق تعرض للخسائر هو سمائل حيث إنهزم 10 مرات.

هجوم ودفاع
- أقوى خط هجوم هو هجوم الخابورة والذي سجل 32 هدفاً.
- أضعف خط هجوم هو هجوم سمائل حيث لم يسجل سوى 12 هدفاً.
- أقوى خط دفاع هو دفاع الخابورة الذي تلقى 12 هدفاً فقط.
- أضعف خط دفاع هو دفاع الوحدة والذي تلقى 26 هدفاً.

إلى الأعلى